فن ومشاهير /مقابلات

مهدي عياشي الفائز بلقب أحلى صوت في «ذا فويس»: جمهور ميشال شلهوب أشعرني بالخوف

لحظة فوز مهدي عياشي بلقب «أحلى صوت» وإلى جانبه مدربه راغب علامة
مهدي عياشي
مهدي عياشي
مهدي عياشي مع مدربه راغب علامة والمشترك اللبناني ميشال شلهوب
مهدي عياشي مع مشتركي البرنامج التونسيين بالمطار
عائلة مهدي عياشي
مهدي عياشي ووالدته
مهدي عياشي وزوجته
مهدي عياشي نجم «ذا فويس» في الموسم الخامس
مهدي عياشي يغني في «ذا فويس»
مهدي عياشي برفقة المشترك المغربي رضوان الأسمر
مهدي عياشي برفقة مجموعة من تلامذته جاؤوا لتهنئته بالفوز

نجاحه صنع الحدث في تونس وفوزه كان محل ترحاب الجميع من عامة الناس ومن الرسميين أيضاً. من تونس، تلتقي «سيدتي» في هذا الحديث مهدي عياشي، المتوّج بلقب «أحلى صوت» في برنامج المواهب «ذا فويس» بنسخته الخامسة، حيث كشف عن كواليس البرنامج وتحدث عن مسيرته الفنية قبل المشاركة فيه وعن مهدي الإنسان وعن مشاريعه المستقبلية.

مهدي عياشي يغني في «ذا فويس»
مهدي عياشي يغني في «ذا فويس»

كيف خطرت لك فكرة المشاركة في برنامج «ذا فويس»؟
كانت فكرة المشاركة في البرنامج تراودني منذ المواسم السابقة، لكنني كنتُ لا أتعامل مع الأمر بجدية بحكم التزاماتي مع فرقة «الزيارة» (فرقة إنشاد ديني) وعروضها المتتالية. لكن في الموسم الأخير، قررتُ وبدعم من عائلتي وأصحابي أن أترك كل التزاماتي وأن أجرب حظي وشاركتُ في «كاستينغ» أولي بتونس. ثم سافرتُ إلى لبنان حيث شاركتُ في «كاستينغ» ثان. وتم اختياري من بين آلاف المترشحين.

اختيار أغنية «الليل زاهي» في مرحلة الاختبار، وهي أغنية من التراث الصوفي التونسي وغير معروفة في المشرق، ألم يكن ذلك مجازفة منك؟

نعم كان كذلك، تمسكتُ باختياري على الرغم من أن كثيرين من أصدقائي نصحوني بأن لا أفعل لأن هذا النمط الموسيقي غير منتشر عربياً وربما لن يعجب اللجنة.

مع راغب علامة

مهدي عياشي مع مدربه راغب علامة والمشترك اللبناني ميشال شلهوب
مهدي عياشي مع مدربه راغب علامة والمشترك اللبناني ميشال شلهوب

لماذا اخترت الانضمام إلى فريق راغب علامة؟

منذ البداية عقدتُ العزم على الانضمام إلى فريق راغب علامة إذا أدار كرسيه، فأنا معجب بهذا الفنان الذي استطاع أن يحافظ على نجاحه طيلة عقود متواصلة. كما أنه وبحكم ارتباطه الوثيق بتونس وحبه لها، فهو على اطلاع ودراية بالموسيقى التونسية.

لو لم يكن راغب علامة، من كان سيكون؟

ربما محمد حماقي فهو شاب ومنفتح على كثير من الأنماط الموسيقية المختلفة.

هناك من تحدث عن نتيجة محسومة منذ البداية لصالح فريق راغب علامة وهو ما فسّر به البعض ردة فعلك حين إعلان اسمك فائزاً باللقب، إذ وصفوها بالباردة. ما مدى صحة ذلك؟

أنفي طبعاً وبشدة كل هذه الأقاويل، المنافسة كانت نزيهة ولم يكن هناك أي اتفاق مسبق، أما عن ردة فعلي التي رأى البعض أنها كانت باردة فسببها أنني لم أستوعب ما حدث في الثواني الأولى بعد إعلان اسمي ولم أدرك ما حدث، إلاّ حين عانقني مدربي.

ماذا تنتظر من راغب علامة بعد البرنامج؟

لقد قدم لي الفنان راغب علامة الكثير خلال البرنامج ويكفيني منه النصح والتوجيه بعده، فهذا كاف وواف.

هل هناك إمكانية للتعاون الفني مع راغب علامة مستقبلاً؟

هو أكد في تصريحات صحافية أنه منفتح على اقتراح كهذا، وهذا طبعاً شرف كبير لي، لكن يجب أن يكون الاختيار ذكياً جداً لأن «الديو» من الصعب أن يجمع بين فنانَيْن رجلَيْن. فالعادة تقتضي أن يجمع بين فنان وفنانة.

أصعب موقف

مهدي عياشي مع مشتركي البرنامج التونسيين بالمطار
مهدي عياشي مع مشتركي البرنامج التونسيين بالمطار

من كنت تخشى من المشتركين؟

رضوان الأسمر، منذ البداية كنت على يقين بأنه منافس قوي. فهو فنان له قاعدة جماهيرية كبيرة في المغرب وصاحب موهبة فريدة.

هل استفدت من خروج نهى رحيم من البرنامج؟

حمّلني خروجها مسؤولية أكبر من ناحية أولى، إذ أصبحتُ المشترك التونسي الوحيد في البرنامج. ومن ناحية ثانية، أعتقد أن خروجها قوّى من حظوظي وذلك إذا تناولنا الأمر من زاوية التصويت.

ما هو أصعب موقف عشته في البرنامج؟

في الدور النصف النهائي، عندما مررنا إلى مرحلة المباشر، كان منافسي اللبناني ميشال شلهوب. فقد حضر إلى الاستوديو يومها خمسون شخصاً من أفراد عائلته وكان من الطبيعي أن يعطيه تشجيعهم دفعاً كبيراً. شعرتُ يومها أنني أقفُ بمفردي في مواجهة منافس قوي.

أنت معتاد الغناء على مسرح قرطاج وجمهوره الغفير بمشاركتك في عرض «الزيارة»، هل جنّبك ذلك الشعور بالخوف وأنت تغني أمام الجمهور؟

طبعاً اكتسبت خبرة بفضل ذلك، لكن للوقوف على مسرح «ذا فويس» رهبة مختلفة. ففي مهرجان قرطاج، كان الخوف متقاسماً مع باقي عناصر الفرقة. أما في «ذا فويس»، فأنا بمفردي في مواجهة الجمهور.

أمنيات

مهدي عياشي وزوجته
مهدي عياشي وزوجته

هل كنت تفضل لو شاركت في البرنامج حين كان صابر الرباعي عضو لجنة التحكيم؟

ربما، فصابر الرباعي متشبع بالفن التونسي ومن المؤكد أنه قادر على التعامل مع نوعية صوتي.

مَن من الفنانات اللواتي تتمنى أن تشاركها «ديو»؟

تعجبني نانسي عجرم وشيرين عبد الوهاب كثيراً ولطيفة العرفاوي كذلك.

مَن من الملحنين تتمنى التعامل معه؟

طبعاً إضافةً إلى بعض الأسماء التونسية، أتمنى أن أحصل في يوم ما على لحن من الفنان الكبير كاظم الساهر، كما كنتُ أتمنى أن أتعامل مع الملحن الراحل ملحم بركات، إذ إنّ أغنيته التي أدّيتُها في البرنامج كانت من أحب الأغاني لديّ.

بعد «ذا فويس» ما هي برامجك المستقبلية؟

أنا مرتبط الآن بعقد مع شركة «بلايتينوم ريكوردز» ينصّ على إنتاج ألبوم لي. وقد بدأنا النقاش حول الخطوات المقبلة وطلبوا مني تقديم اقتراحات، كما سيقومون بدورهم باقتراح أعمال عليّ.

هل ستكون أغاني ألبومك تونسية أم عربية؟

تناقشنا حول الأمر وأعربوا عن رغبتهم في أن أقدم اللون الموسيقي الذي أتميز فيه ويظهر جمال صوتي وربما سيكون هناك اشتغال على الموسيقى التونسية بطريقة مختلفة تسمح بانتشارها عربياً.

هل يعني هذا أنك ربما تحذو حذو الفنان سعد المجرد الذي اشتغل على اللون المغربي؟

أتمنى ذلك فعلاً.

هل الانطلاق من برامج المواهب في سن متقدمة نسبياً كسنك له تأثير في مسيرة الفنان؟

أظن أن هذا معطى سيساعدني في حسن الاختيار. فتجربتي الفنية والخبرة التي اكتسبتها على مر السنين من شأنهما أن تجنّباني الوقوع في الأخطاء التي قد يقع فيها فنان شاب انطلق لتوه في هذا المجال.

هل تشعر بأنك صرت مشهوراً؟

أينما ذهبت يستوقفني الناس للتحدث معي والتقاط الصور وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، ما زالت التهاني تصلني من كل الدول العربية، لكنني أعلم جيداً أن هذا مؤقت وأن الناس سرعان ما سينسون إذا لم أقدم ما هو جدير بالإعجاب وأُثبت أنني أستحق كل تلك الهالة.

لم أتخلّ عن المقالب

منذ متى بدأت الغناء؟

منذ كنتُ في سن الحادية عشرة، اكتشف أهلي موهبتي، فدفعوا بي إلى معهد الموسيقى وهناك بدأتُ الغناء وقدمتُ أول عرض مباشر في تلك السن أيضاً.

درستُ بعد ذلك الموسيقى في المعهد العالي للموسيقى بتونس وحصلتُ على الإجازة، ثم سجلتُ بالماجستير وبدأتُ أعمل كأستاذ موسيقى.

اخترت الإنشاد الديني في البداية، لماذا؟

شعرتُ بأنه الأقرب إلى قلبي وأنني قادر على الإبداع فيه، ثم إن الإنشاد الديني أفضل مدرسة يمكن أن نتعلم فيها الموسيقى. وعلى سبيل المثال، الموسيقار محمد عبد الوهاب انطلق من هذه المدارس وكذلك الفنانة أم كلثوم.

بعد ذلك، جاءت تجربة فرقة «الزيارة» التي غيّرت مجرى مسيرتي الفنية وفتحت أمامي طريقاً أرحب. فعرفني الجمهور من خلالها وأحبّني.

مهدي الإنسان

مهدي عياشي ووالدته
مهدي عياشي ووالدته

أشياء تتمنى تغييرها في مهدي عياشي؟

أن أتخلص من عصبيتي. فأنا كأغلب مواليد برج السرطان هادئ في العادة ومحب للحياة. لكن حين أُستفز أو أغضب، أفقد السيطرة على نفسي.

الزواج في سن مبكرة، هل ساعدك فنياً؟

تعرّفتُ على زوجتي في الجامعة وربطتنا قصة حب، تُوِّجت بالزواج وإنجاب طفلين وأنا سعيد بهذا الخيار. فالاستقرار عامل مهم في حياة الفنان.

هل ستسمح لولديــك باحتــراف الموسيقى مستقبلاً؟

لن أتدخل في خياراتهما، فإذا كانت لديهما رغبة وموهبة سيجدان مني كل الدعم.

ما هي علاقتك بـ«السوشيال ميديا»؟

لي حسابات شخصية وصفحات ككل الفنانين، أتعامل معها باعتدال وأشارك من خلالها جمهوري وأصحابي الأخبار والتفاصيل التي أرى أنها تصلح للنشر، ولا أحبذ كثيراً أن أنشر تفاصيل حياتي الخاصة والعائلية. فأنا ممّن يفضلون أن يحتفظوا بهذا الجانب بعيداً من التناول العام.

هل أنت مولع بالموضة؟

كثيراً، أحب التسوق وأتابع الموضة وصيحاتها.

بعيداً من الفن، ماذا يمكن أن يعرف الجمهور عن مهدي عياشي؟

شاب بسيط محب للحياة وللفرح، لا أحب أجواء الكآبة، لذلك تجدني أينما حللت أحاول أن أخلق الضحكة من حولي وأن أبث موجات إيجابية. منذ كنتُ طفلاً كنتُ مشاغباً في البيت وفي المدرسة وحتى عندما كبرت، لم أتخلَّ عن المقالب التي قد أوقع فيها أحد أصحابي من أجل رسم الابتسامة وزرع الضحكات.

لكنني في المقابل، إنسان جدي في عملي ودقيق في مواعيدي وحريص على احترام التزاماتي مع الآخرين.

تم على مواقع التواصل الاجتماعي تداول خبر سيدة قرر زوجها الطلاق منها بعدما اكتشف أنها خصّصت مصروف البيت للتصويت لك، ما مدى صحة هذا الخبر؟

لا أظن أن هذا الخبر صحيح، فربما هي نكتة من مستعملي «الفيسبوك». عموماً إن كان صحيحاً، أتمنى أن لا يفعل ذلك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X