أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

المصورة السعودية نجلاء خليفة... موهبة ولدت في الوطن وأزهرت خارجه

القصر الفريد مدائن صالح - صوره للمصورة السعودية نجلاء الخليفة
الوسام الشرفي من طوكيو
قرية ذي عين - الباحة
رجال ألمع- أبها
بحيرة الكسر في الزلفي - صورة للفنانة الفوتوغرافية نجلاء الخليفة
القدية -صورة من أعمال الفوتوغرافية نجلاء الخليفة
الجنوب بعدسة نجلاء الخليفة

أصبح التصوير الفوتوغرافي يجذب الكثير من الفتيات السعوديات، وتخطى من كونه مجرد هواية إلى حرفة متقنة، ومهنة دائمة.

وقد لمعت أسماء أنثوية سعودية في سماء التصوير الفوتوغرافي، واستطاعت أن تحصد جوائز محلية وعالمية، وأن تثبت موهبتها وإبداعها بكل جدارة وتميز.

وتعد الفنانة الفوتوغرافية السعودية "نجلاء الخليفة" إحدى هذه الأسماء البارزة والملهمة في هذا المجال الساحر، حيث حصدت العديد من الجوائز على المستوى المحلي والمستوى الدولي، وبرعت في تصوير الطبيعة، واللاند سكيب، والتصوير المعماري، والأثري، والتجريدي.

شغف منذ الطفولة


بدأت "نجلاء" مشوارها مع التصوير من خلال كاميرا صغيرة أهداها لها والدها في الثامنة من عمرها، وكانت تصور بها الأحداث العائلية، والأماكن التي يذهبون إليها للسياحة والرحلات. كما اهتمت بشكل أساسي بالرسم والفن التشكيلي، وهو ما أفادها لاحقًا عند ممارستها للتصوير.


ودرست الأدب الإنجليزي، وحصلت على درجة الماجستير بذات الاختصاص من جامعة الملك سعود.


جوائز وأوسمة


حصدت "نجلاء" 42 جائزة ووسام في مسابقات عالمية ومحلية، من أهمها: الميدالية الذهبية في مسابقة بري دي لا فوتوغرافي PX3 الفرنسية، كأول سعودية تحصل عليها، بالإضافة إلى العديد من المسابقات كمسابقة IPA انترناشيونال فوتوغرافي أووردز بنيويورك، وسوني العالمية، ومسابقة الوطن في عيون الفوتوغرافيات، والمهرجان العربي الأوروبي.

كما نالت "نجلاء" الوسام الشرفي المقدم من اتحاد المصورين العالمي في مسابقة التصوير MOF 2015- Ibrahim Zaman التابعة للاتحاد الدولي لفن التصوير (الفياب)، والتي سميت تيمنًا بأحد أشهر مصوري تركيا "الفنان إبراهيم زمان" في دورتها الرابعة، وقد شاركت بصورتها "خطوط" عن فئة الأبيض والأسود، من بين 400 مصور من حول العالم وبأكثر من 4000 صورة.

إضافة إلى المسابقات التي يرعاها الاتحاد الدولي لفن التصوير (الفياب) مثل Open Air Awards وMOF 2015 وتم اختيار "نجلاء" من قبل "مجلة سيدتي" كواحدة من 40 سيدة سعودية متميزة في العام 2014، ومثلت المملكة في العديد من المحافل الدولية كالأيام الثقافية السعودية، كما تم تكريمها من قبل وزارة الثقافة والإعلام لحصولها على جوائز عالمية في مجال التصوير.


واستطاعت "نجلاء" أن تحصد جائزتين عالميتين في مسابقة طوكيو في التصوير الفوتوغرافي، والتي يشارك فيها آلاف المُصورين الفوتوغرافيين من جميع الدول، حيث تُعرض أعمالهم كلها على لجنة تحكيم مُكونة من 19 مُحكّمًا عالميًّا.
وقد حازت "الخليفة" على الميدالية الذهبية في مسابقة طوكيو العالمية للتصوير الفوتوغرافي عن محور "الأشخاص" بمجموعتها: "أمي: رَبِّ ارحمهُما كما ربَّياني صغيرًا"، كما أحرزت الميدالية البرونزية عن محور القصة المُصورة بمجموعتها: "العمل عبادة".


بصمة ساحرة في الصالونات والمعارض


عرضت "نجلاء" أعمالها في أكثر من ستين صالونًا ومعرضًا دوليًّا ومحليًّا في: روما، وباريس، وفرانكفورت، وبلجيكا، وشانغهاي، ولندن، وتورنتو، والتشيك، والإمارات، وتونس، وعمان، كما أنّ لديها معرضًا شخصيًّا أسمته "ألف ضوء وضوء" والذي استضافه معهد دول الخليج العربية بواشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية.
يذكر أنّ "نجلاء" هي عضو في الاتحاد العالمي للتصوير الفوتوغرافي (الفياب)، والعديد من جمعيات التصوير المتخصصة.



نجاح جديد


استطاعت "خليفة" أن تضيف إلى سجل نجاحتها وسامًا جديدًا، وهو الوسام الشرفي الذي نالته في مسابقة طوكيو الدولية في فئة القصة المصورة بسلسلة "أهلا بكم في السعودية"، وهي عبارة عن مجموعة صور تمثل مختلف المناطق بالمملكة.
وقالت "نجلاء الخليفة" عن هذا الإنجاز:" نشأت فكرة المشاركة في المسابقة بمجموعة صور تمثل مختلف مناطق المملكة تزامنًا مع انطلاق التأشيرة السياحة السعودية، والتي انطلقت تحت شعار "أهلا بالعالم.. أبواب مفتوحة.. وقلوب مفتوحة" في سبتمبر الماضي، فقمت باختيار مجموعة من الصور تعكس التنوع البيئي والحضاري في المملكة، وإعطاء فكرة بسيطة ما يمكن أن تقدمه السعودية لزائريها من مختلف دول العالم.
وقد تضمنت المجموعة صورًا من القدية (الرياض)، ورجال ألمع (أبها)، وبحيرة الكسر (الزلفي)، والقصر الفريد (مدائن صالح)، وقرية ذي عين (الباحة) وغيرها. وهذه الصور السبع تمثل جزءًا بسيطًا من المملكة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X