سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

تأثير المواد الإباحية على الأطفال

تطور فكرة خاطئ لديه عن العلاقات الإنسانية نتيجة التكنولوجيا القذرة
ميل الطفل إلى العزلة للاعتقاد بأن جميع الناس قذرون نتيجة التكنولوجيا القذرة
يجب المراقبة المستمرة عند مباشرة الطفل باللعب بالكومبيوتر

التكنولوجيا ليست سيئة، ولكنها عندما تمس وتفتك بالحالة النفسية لأطفال أبرياء فإن الضرر يعتبر قذراً، وخاصة في موضوع وقوع المواد الإباحية في يد أطفال تنكسر خواطرهم، وهم ما زالوا في بداية الحياة.

 

التكنولوجيا القذرة

وصف معهد «كريستيانا» البرازيلي، المختص بشؤون الأطفال وعالمهم المواد الإباحية التي ربما تظهر للطفل بالصدفة إذا كان في سنواته الأولى من العمر، أو يبحث عنها عندما يبلغ سناً معيناً (ما بين السادسة والتاسعة) بأنها تدخل ضمن تعريف «التكنولوجيا القذرة».

 

تأثيرات نفسية

أولاً، تأخير عملية التطور الذهني للطفل.

ثانياً، الحساسية النفسية المفرطة.

ثالثاً، تطور فكرة خاطئ لديه عن العلاقات الإنسانية..

رابعاً، الإصابة بالعصبية العفوية.

خامساً، ميل الطفل إلى العزلة للاعتقاد بأن جميع الناس قذرون.

سادساً، التسبب بتصورات غريبة في المخيلة عن الأعضاء التناسلية.

سابعاً، الإدمان على العادة السرية بعد البلوغ..

ثامناً، الوقوع في مأزق تقليد ما يشاهده: بحيث إنه قد يحاول مع طفل آخر أو طفلة أخرى تقليد المادة الإباحية المرئية.

 

مواجهة المشكلة

مواجهة هذا الواقع الأليم تعتبر من واجبات الوالدين بالدرجة الأولى. وهي تتلخص في تصرفات سريعة:
1 - المراقبة المستمرة عند مباشرة الطفل باللعب بالكومبيوتر.
2 - الملاحظة الدقيقة في حال وجود تصرفات غريبة عنده.

3 - جعل الحالة الأمنية لجهاز الكومبيوتر معقدة بالنسبة للطفل (شيفرات لا يستطيع اكتشافها)، وإلغاء المشاركة في أي مواقع إباحية.
4 - وسؤاله عن الأمر الذي يؤرقه في حال شعرت بأن طفلك ربما شاهد أمراً غريباً أثناء عبثه بالكومبيوتر أو السمارت فون.
5 - مصارحته عبر سؤاله فيما إذا رأى ممارسة حميمية بين رجل وامرأة ومحاولة الشرح إذا كان مستطاعاً، أو الذهاب إلى طبيب نفسي مختص بشؤون الأطفال ليعطيه شرحاً يناسب استيعابه.

1tbwn_3_950.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X