سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

10 أمور تهدر وقتك خلال اليوم، تجنبيها!

احرصي على أن يكون لديك مفكرة تدونين فيها مهامك في الليلة السابقة
حاولي فقط استثمار طاقتك في العلاقات والصداقات الحقيقية التي تقدم الدعم لك ولأسرتك

في أحيان كثيرة نجد أننا نطلب من أولادنا الالتزام بمهامهم وعدم هدر الوقت، وأغلبنا يتبع الأسلوب النظري في التربية من خلال التوجيه وتقديم المواعظ، ولكن ما لا ينتبه إليه الكثير من الآباء والأمهات هو أن الطفل يقيّم التصرفات وليس الكلام. فلا يمكنني أن أنصح ابنتي بأن تتناول الوجبات الصحية إن كنت لا أهتم بغذائي كما ليس من المنطق أن أعظها بعدم هدر وقتها وأنا أهدر الكثير منه خلال اليوم، لذا أؤكد دائماً على أهمية المثال والقدوة في التصرفات؛ كي يتبعها الطفل بسهولة.
أعلم كذلك كوني أمّاً والانشغالات كثيرة، فإنني احتاج لأوقات لنفسي بعيداً عن المهام المنزلية أو المهنية ومسؤوليات الأطفال، وهنا أصر على أهمية الانتباه لأمور صغيرة تجنب هدر الوقت وتفرق ما بينه وبين وقت الراحة أو الكسل. اختصر إليك عزيزتي الأم بعض النقاط الرئيسية التي تساهم في هدر وقتك خلال اليوم من دون أن تشعري، والتي تمنعك من الإنجازات الإيجابية. لذا اسعيْ إلى تجنبها...

 

بعض الأمور تجنبيها لحياة أسهل

1. عدم وضعك قائمة الأسبوع للوجبات اليومية: التفكير اليومي بما ستعدينه من طعام يهدر الكثير من الوقت والتفكير.

2. تعودك على مشاهدة التلفزيون: هل هو لأن ليس لديك ما تفعلينه أو ليس لديك التقدير الكامل للوقت؟ انتبهي لهذه النقطة.

3. التواصل الاجتماعي: كم من ساعة مضت وأنت بين صفحات الفيسبوك، الإنستغرام أو السناب شات؟ خصصي وقتاً في اليوم للتواصل وليس على مدار الساعة.

4. ليس لديك قائمة بمهامك اليومية: لذا احرصي على أن يكون لديك مفكرة تدونين فيها مهامك في الليلة السابقة.

5. التأجيل: ما تؤجلينه للغد، قد يتراكم عليك مع أمور أخرى، ولأي سبب قد لا تتمكنين من إنجازه، لذا لا للتأجيل.

6. عدم التنظيم: لا تتنقلي هنا وهناك بدون تخطيط، خططي، استعدي وباشري مهامك.

7. التراكم: إن كانت لديك أمور متراكمة فقومي بإنجاز المهم منها أولاً، واتبعي الأمور الأخرى.

8. عدم التركيز: إن كنت تجدين صعوبة في التركيز لإتمام مهامك، فقومي بإتمام مهمة واحدة ثم انتقلي إلى ما يليها.

9. العلاقات الاجتماعية غير القيّمة: حاولي فقط استثمار طاقتك في العلاقات والصداقات الحقيقية التي تقدم الدعم لك ولأسرتك.

10. الخطأ في الأولويات: فكري جيداً بأولوياتك وأولويات أسرتك وابدئي بها.

1tbwn_3_968.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X