فن ومشاهير /أخبار المشاهير

مريم حسين تعود لإثارة الجدل حولها بعد خروجها من السجن..بتعليق جديد وصورة جديدة

هل انتهى الأمر عند مريم حسين كما انتهى عند الإعلامي صالح الجسمي؟
طلب أحد متابعيها منها أن تركز على عملها في التمثيل وبنتها وتترك المشاكل
مريم حسين
هل سيكون تعليق مريم حسين الجديد هذا هو الأخير في قضيتها مع صالح الجسمي؟
صدر عفو عنها رحمةً بابنتها الصغيرة

عرفت الفنانة المغربية مريم حسين بقوة شخصيتها وبعدم استسلامها بسهولة لأي عقبات تواجهها.
وأثبتت هذا مؤخراً، إثر خروجها من السجن بنشرها صورة لها واقفة بشموخ في حساباتها الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، متحدية كل من يحاربها لأسباب مختلفة،وكأنها تقول: ها أنا كما أنا صامدة وقوية أمام العواصف التي تهاجمني.
فبحسب وسائل الاعلام ،أثارت الفنانة المغربية مريم حسين الجدل ،بتعليق جديد عقب الإفراج عنها، في قضية اتهامها بـ“هتك العرض بالرضا“، في الدعوى التي أقامها ضدها الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي.
ونشرت مريم عبر خاصية "ستوري" عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "إنستقرام" ، صورة جديدة لها، ظهرت فيها واقفة بشموخ وكبرياء، وعلقت عليها بالقول:" شوف الجبل واقف ولا هزته ريح"، الأمر الذي فسره كثيرون من متابعيها، بأنها رسالة واضحة للإعلامي صالح الجسمي، الذي كان سببًا في إصدار حكم الحبس ضدها لكنها خرجت بسرعة ،وفسر صالح الجسمي ذلك بأنه حدث ربما بعفو خاص جراء تعاطف إنساني معها، بحكم أنها أم لطفلة صغيرة.
وأشار متابعو مريم، إلى أنها أرادت "كيد" صالح الجسمي، بعد تعليقاته الأخيرة بشأن الإفراج عنها عقب 11 يومًا فقط من حبسها، حيث قال الإعلامي الإماراتي الجسمي: "11 يوم حلوين برذه ".
وكانت الجهات الأمنية في دبي أفرجت عن مريم حسين بعد 11 يومًا فقط من القبض عليها، لتنفيذ الحكم الصادر بحقها بالحبس لمدة شهر، ثم الإبعاد عن دولة الإمارات .
وجاء ذلك بعدما أصدرت محكمة الاستئناف في دبي حكمها النهائي في قضية اتهام "مريم حسين" بهتك العرض بالرضا، بعد استمرارها عامًا في المحاكم ،بحبسها شهراً يليه الإبعاد عن دولة الإمارات، كما قضت ببراءة الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي، في قضية السب المتبادل والتشهير معها.

هل سيكون تعليق مريم حسين الجديد هذا هو الأخير في قضيتها مع صالح الجسمي؟
هل سيكون تعليق مريم حسين الجديد هذا هو الأخير في قضيتها مع صالح الجسمي؟


وعلق حينها الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي عبر مقطع فيديو على حسابه بتطبيق سناب شات "نعم، أفرج عنها يوم أمس، كيف.. لا تسألوني، ربما بكفالة أو ربما بعفو خاص أو ربما وقف تنفيذ من محكمة الطعن ".
وتابع:" كل إجراء راح يتخذ قانوني، أنا أوصلت قضيتي للقضاء، والقضاء مستقل، وقال كلمته.. ما سيحدث بعد ذلك أنا ليس لي علاقة به، أنا بالنسبة لي الموضوع انتهى".
وفي منشور آخر عبر خاصية "ستوري" على موقع "إنستقرام"، قال الجسمي:" إفراج بكفالة أو بعفو أو بأي طريقة قانونية لا يعني أنك براءة، فأنت مدانة بقضية مخلة بالشرف وهي هتك العرض بالرضا، والبراءة فقط لشخص واحد وهو صالح الجسمي، وهو من يحق له أن يفتخر، وعمومًا 11 يومًا في السجن حلوين".
ولم تأت كل التعليقات في حسابها بأنستقرام لصالحها،حيث طلب منها أحد متابعيها قائلا: " طيب إنشاءالله انك تعلمتي درس. ممكن طلب؟ أنك تركزين على تربية بنتك واتركي عنك المشاكل والتزمي بتعاليم دينك واتقي الله في نفسك وفي بنتك .. وأمك. إرحمي أمك تراها حرمة كبيرة وماهي حمل مشاكل وعوار راس .. أوكي حياتي؟".
فهل صورة مريم حسين وتعليقها في أنستقرام ، هو الأخير،والأمر انتهى بذلك عندها أيضاً؟ الأيام القادمة ستكشف ذلك.

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X