أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

القراءة السريعة وكيفية إتقانها

القراءة السريعة وكيفية إتقانها
القراءة السريعة وكيفية إتقانها
القراءة السريعة وكيفية إتقانها
القراءة السريعة وكيفية إتقانها
القراءة السريعة وكيفية إتقانها

القراءة السريعة هي زيادة معدلات سرعة القراءة وبنفس التركيز من دون التأثير على الفهم؛ باستخدام مجموعة من الأساليب. وتهدف القراءة السريعة إلى قراءة مادة كبيرة في فترة زمنية قصيرة.


يذكر «جويس تيرلي» في كتابه «مهارات القراءة السريعة» كيفية القراءة السريعة، وكيفية التدريب عليها لإتقانها؛ عن طريق خطوات محددة، وهي:

خطوات إتقان القراءة السريعة

اتقان القراءة السريعة


• الرؤية

الخطوة الأولى في قراءة أي شيء هي رؤية الكلمات، مع سرعة القراءة، يمكنك استخدام بصرك بطرق محددة؛ لكي تقرأ عدة كلمات في لمحة واحدة، إلا إذا كنت تواجه الكلمات التي لا تعرفها أو لم تقرأها من قبل عندها تقرأ كلمة واحدة في وقت واحد.
يمكنك توسيع مجال رؤيتك بالتدريج، بحيث تمكنك من قراءة وفهم العديد من الكلمات في لمحة واحدة، القارئ السريع الجيد يمكنه قراءة، ورؤية، ومعالجة، وفهم من 10 إلى 14 كلمة في آن واحد.


يمكنك توسيع رؤيتك للقراءة عمودياً، وكذلك أفقياً، على الصفحة، ويمكن للقارئ السريع قراءة وفهم الكلمات على اثنين أو ثلاثة خطوط مختلفة في لمحة واحدة.


• القراءة الصامتة

معظم الناس ينطقون الكلمات عندما يقرؤونها، لكن يمكنك أن تقرأ وتكرر الكلمات في عقلك دون نطقها؛ لأنك تعلمت أن تقرأ مع أسلوب القراءة السريعة؛ إذ إن المشكلة في ترديد الكلمات عندما تقرأ هو أنك لا تقرأ بالسرعة التي تفكر بها، ولكن بالسرعة التي تتحدث بها. لذا عند بدء القراءة؛ يمكنك استخدام صوتك، لكن في مرحلة ما يمكنك الاستغناء عن الصوت إذا كنت تريد أن تكون قارئاً سريعاً.


• تحليل الكلمات الجديدة

عندما تأتي كلمة في القراءة لا تعرفها ولم تمر بها من قبل، يمكنك تحليلها وفك شفرتها، يمكنك تكسيرها إلى مقاطع في محاولة لنطقها، معرفة ما إذا كانت تعني كلمة تعرفها، حاول الحصول على معناها، وإذا كنت لا تستطيع أن تفعل ذلك بنفسك يمكنك استشارة قاموس أو مصدر مرجعي آخر. وكلما قرأت، قل عدد الكلمات المجهولة لديك؛ لأن القراءة توسع حصيلة المفردات الخاصة بك، فهي تقدم لك المزيد من الكلمات.


• الفهم

الغرض من القراءة هو الفهم لتعلم شيء جديد، رؤية العالم من وجهة نظر مختلفة، أو ربما مجرد الحصول على المعلومات لاجتياز الامتحان أو التحضير لاجتماع عمل، لابد من تحديد مدى فهمك لما تقرأه، عندما لا تقرأ بالسرعة الصحيحة يتم تقليل الفهم، واحدة من المهارات التي لابد من اكتسابها كقارئ سريع؛ هو معرفة متى يتم الإبطاء ومتى يتم التسريع، القارئ السريع يستطيع ضبط السرعة التي يقرأ بها لإيصاله إلى درجة الفهم التي يريد.


• اتساع المفردات

وجود حصيلة من المفردات أمر لا بد منه للقراءة السريعة.


• درجة الإلمام بالموضوع

مدى قوة خلفيتك في الموضوع الذي تقرأ عنه يحدد مدى فهمك لما تقرأه.


كيف تدرب عينيك على القراءة السريعة؟

التدرب على القراءة السريعة


يتم التحكم في حركة العين من قبل العضلات في مآخذ العين ومقل العيون، مثل بقية العضلات يمكنك تقويتها من خلال ممارسة الرياضة، فقوة العين هي الأساس لسرعة القراءة؛ لأن الأمر يتطلب عينيك لتغطية المزيد من المساحات على الصفحة، وجعل عضلات العين أقوى وأكثر مرونة، ما يحسن وضوح الرؤية ويعرقل تدهور البصر الطبيعي الذي يحدث مع الشيخوخة.


إلقاء نظرة على الإبهام يعمل على تقوية العضلات التي تتحكم في الرؤية الطرفية وتمتد عضلات العين بشكل عام؛ لجعلها أكثر صحة وأكثر مرونة، للحصول على أقصى استفادة من هذا التمرين، حاول إلقاء نظرة على الإبهام بدون تحريك رأسك.
عند الجلوس أو الوقوف، انظر مباشرة إلى الأمام، مدد ذراعيك إلى الجانبين، مع النظر إلى الإبهام دون تحويل رأسك ذهاباً وإياباً بين يسار ويمين الإبهام عشر مرات.


الكتابة بالعين


تخيلي أنك تكتبين اسمك على الحائط بعينيك، حتى تشكل لوحة تخيلية من حروف اسمك على الحائط، حاولي كتابة اسمك في حروف، ثم في خطابات كبيرة بقوة عينيك.


والآن أغمضي عينيك في منتصف الطريق، وركزي على كتابك دون التركيز على الأشياء الخارجية، وابدئي رحلة قراءتك السريعة مع الفهم والاسترخاء، وانتظر أفضل النتائج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X