اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

وفاة أكبر رجل فى العالم بعد أيام من دخوله موسوعة غينيس

«شيتيتسو واتانابى» مع زملائه
«شيتيتسو واتانابى» في الحرب
«شيتيتسو واتانابى» بالزي العسكري
«شيتيتسو واتانابى» يحصل على شهادة جينيس للأرقام القياسية
4 صور

بعد أيام من تسجيله الرقم القياسي كأكبر معمر في العالم. تُوفي أكبر رجل معمر في العالم عن عمر يناهز 112 عاماً.

وبحسب موقع «ميرور» حصل «شيتيتسو واتانابي»، من مدينة جوتسو، نيجاتا، في اليابان، على شهادة غينيس للأرقام القياسية يوم الأربعاء 12 فبراير (شباط) قبل أن يُتوفى يوم الأحد 23 فبراير.

وقد تُوفي «شيتيتسو» قبل 11 يوماً فقط من عيد ميلاده الـ113 في تمام الساعة 11:10 مساءً بالتوقيت المحلى في 23 فبراير، وفقاً للتقارير، وبذلك تولى الإنكليزي «بوب بويتون» عباءة أكبر رجل حي في العالم.

كان «شيتيتسو» خلفاً للألماني «جوستاف جيرنث» الذي تُوفي في 22 أكتوبر (تشرين الأول) 2019. وكان يُرجع السبب لحياته الطويلة للضحك الكثير وعدم الغضب، وكذلك محاولته بذل قصارى جهده لتناول الطعام الصحي.

كان قد عاش «شيتيتسو» مع ابنه «تيتسو» وعائلته قبل ست سنوات عندما انتقل إلى دار لرعاية المسنين في سن 108 بعد نوبة من الإنفلونزا.

وللاحتفال به كأكبر رجل سناً، تم تقديم شهادة رسمية له في دار رعاية المسنين الذي كان يعيش فيه.

وُلِد «شيتيتسو» في 5 مارس (آذار) 1907 في قرية أوراجاوارا، التي تُعرف الآن باسم جويتسو، في نيجاتا، وكان ترتيبه الأول من بين ثمانية أطفال من الأبوين الزراعيين «هاروزو» والأم «ميا».

ذهب «شيتيتسو» للدراسة في مدرسة نيجاتا الثانوية في محافظة تاكادا الزراعية، ثم انتقل إلى تايوان للعمل في شركة قصب السكر داي - نيبون ميجي شوجر كومباني.

وقد ساعد في إبرام عقود مزرعة قصب السكر للشركة حتى نهاية الحرب العالمية الثانية - التي رأته يخدم في الجيش في نهاية حرب المحيط الهادئ في عام 1944 - قبل أن يعود إلى جويتسو.

وظل يعمل في مكتب زراعي، وهو فرع من مكتب محافظة نيجاتا حتى تقاعده.


التقى السيد «شيتيتسو» بزوجته أثناء إقامته في تايوان وأنجبا خمسة أطفال.


بعد حياته العملية، بنى منزلاً جديداً للعائلة مع ابنه «تيتسو» في عام 1974. على مساحة من الأراضي الزراعية.

في المزرعة، قاموا بزراعة الفواكه والخضراوات، والتي ظل «شيتيتسو» يميل إليها حتى كان عمره 104 أعوام، وتفيد التقارير أنه كان لديه أكثر من 100 شجرة بونساي كان يعمل عليها حتى انتقل إلى دار الرعاية.