اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

متى تختفي الصفراء عند الأطفال؟

4 صور

 

الصفار أو الصفرة من الأعراض الشائعة التي تحدث للمواليد بسبب عدم اكتمال نضج الكبد عند المواليد، ولذلك ففي كثير من الحالات تنتهي من تلقاء نفسها، وفي حالات أخرى تستدعي العلاج، فمتى تكون طبيعية ومتى تكون مقلقة؟

الدكتور رجب عبد المولى، اختصاصي طب الأطفال وحديثي الولادة يشير للآتي بخصوص الصفراء عند الأطفال

  • يحدث الصفار أي صفار جلد وبول المولود بسبب تراكم مادة البيلوروبين في دم الطفل نتيجة لتكسر كريات الدم الحمراء القديمة وحلول كريات دم حمراء جديدة مكانها وتترشح المادة الصفراء هذه في الكبد وتخرج مع البراز.
  • هناك بعض التسميات الأخرى للصفار ومنها اليرقان أو اليرقان الوليدي.
  • أثناء فترة الحمل يحاول الكبد التخلص من هذه المادة الصفراء "البيلوروبين" ولكن الكبد الغير مكتمل النضج يكون بكفاءة أقل فتزيد نسبة الصفار بالجسم ويتغير لون المولود في الأيام الأولى من ولادته وتزول تلقائياَ بعد أسبوع أو أسبوعين على الأكثر من ظهورها.

ما هو الصفار الطبيعي؟

يعرف الصفار الطبيعي بأنه الصفار الذي يزول من تلقاء نفسه ودون الحاجة لتدخل الطبيب وإجراء عملية تبديل ونقل الدم للطفل.

ويتم علاجه باستمرار الرضاعة الطبيعية، وتعريض الطفل لأشعة الشمس ولكن بصورة غير مباشرة.

متى يستدعي الصفار تدخل الطبيب؟

  • عندما يكون الصفار شديداَ، بحيث يقلل من نشاط الطفل فلا يبكي كثيراَ.
  • ضعف رضاعة المولود.
  • ارتخاء عضلات المولود.
  • تلون البول بالأصفر الغامق والبراز يكون فاتح اللون.

كيف يتم علاج الصفار المرضي؟

 

  • يتم سحب كمية قليلة من دم المولود ليتخلص من دم أمه في حال وجود عدم توافق بين نوع دم الأم والطفل، ويتخلص الدم من المادة الصفراء ويتم ضخ الدم من جديد للمولود.
  • في حالات سابقة لخطوة تبديل الدم يتم تعريض المولود لضوء بطول موجي محدد بحيث يسمح بتكسر المادة الصفراء ويتخلص منها الجسم عن طريق البول والبراز.
  • يتم إعطاء المولود حقن وريدية خاصة في حال اختلاف فصيلة دم الأم عن الطفل وتستمر لمدة أيام حتى يتخلص الدم لدى الطفل من المادة الصفراء العالية النسبة.

1tbwn_3_227.jpg