سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كيف أقوي شخصية طفلي؟

كيف أقوي شخصية طفلي؟
اجعليها الأولوية
مراجعة مهارات الأبوة والأمومة
مراجعة مهارات الأبوة والأمومة
ضع القواعد

تظل جميع الأمهات تحلم بتربية طفل مثالي إلى أبعد الحدود، يجعلها تفتخر بنفسها وترفع رأسها بين الأمهات والجميع، يجعلها تشعر بالنجاح، وأن مجهودها في تربية طفلها لم يذهب هباء، مما يجعلها تبحث هنا وهناك عن أفضل أساليب التربية، وأبرز الأسئلة التي تم تداولها بين الجميع هي، كيف أقوي شخصية طفلي؟ قال الدكتور «محمد هاني» اختصاصي الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، إن رفع مستوى طفلك ليكون قوياً واثقاً يمكن أن يكون مهمة كبيرة كوالدة، عليكِ التأكد من أن طفلك يحصل على بيئة إيجابية، بيئة يمكن أن تساعد في تعلم وفهم العالم من حوله ،قد لا يكون من الخطأ القول إن غالبية التطورات الجسدية والعقلية تحدث خلال المراحل المبكرة من الطفولة، ولهذا السبب، من المهم أن تبدئي الانغماس في نمو شخصية طفلك في عمر مبكر.

 

كيف أقوي شخصية طفلي؟

 


فيما يلي أهم 10 نصائح لتنمية الشخصية للأطفال، وتقويتها، ستساعدك هذه النصائح الأبوية على تشكيل شخصية طفلك وتجعله أكثر ثقة وإيجابية مع دخوله مرحلة التعلم من حياته.

 

1. اجعلي تنمية شخصية طفلك هي الأولوية

 

الأبوة والأمومة يجب أن تكون بلا شك أولوية قصوى، ربما كنتِ تواجهين صعوبة في إدارة العمل والمنزل. لقد حان الوقت لتحديد الأولويات وجعلها نقطة لقضاء المزيد من الوقت مع طفلك، خلال هذه المرحلة الأولية من النمو، سيلعب سلوكك مع طفلك دوراً في تنمية شخصيته.

 

2. مراجعة مهارات الأبوة والأمومة

من المهم أيضاً تتبع مهارات الأبوة والأمومة الخاصة بك خلال هذه الفترة، والتفكير في كيفية التصرف في مواقف معينة، معرفة ما إذا كان له تأثير على سلوك طفلك أيضاً، تحققي مما إذا كانت لديك توقعات معقولة من طفلك.

 

3. تجنب الملصقات

 


لعل تسمية طفلك هو أسوأ شيء يمكن أن تفعليه، هذا خطأ، حتى لو قارنته بشخص جيد، اسمحي لطفلك بالتعبير عن شخصيته، لا تقيديه على التصرف بطريقة معينة.

 

4. قبول طفلك كما هو والمضي قدماً

كل فرد لديه بعض أوجه القصور، وكذلك طفلك، الحفاظ على توقعات واقعية من طفلك، شجعيه على التفوق في أفضل ما عنده، تأجيج شغفه ،لا تخفضي معنوياته من خلال إزعاجه باستمرار بشيء لا يجيده.

 

5. إيلاء اهتمام لطفلك

 

تلعب أشكال الوسائط المختلفة دوراً كبيراً في التأثير على سلوك طفلك، هذا أمر صعب للغاية، فهذه الأيام، يهيمن الإنترنت إلى حد كبير على كل ما نقوم به، انتبهي جيداً لأنشطة واهتمامات طفلك، تتبع الأشياء الجديدة التي يتعلمها.

 

6. كوني مثال جيد لطفلك

في هذه المرحلة التنموية من الحياة، من الأرجح أن يقلدك طفلك، تذكري أنك ستحتاجين إلى أن تكوني في أفضل سلوك لديك في جميع الأوقات، 
إن تقديم مثال جيد لطفلك له العديد من الفوائد، ومعظمها مفيد لك أيضاً.

 

7. ضعي القواعد لطفلك

 

هناك قاعدة مهمة يجب اتباعها عندما يتعلق الأمر بتشكيل شخصية طفلك وهي وضع قائمة بالقواعد، إنشاء نظام اتصال صحي مع طفلك.
سيساعد هذا في تقوية رابطة الوالدين والطفل.


8. معاقبة بمحبة

العقوبة لا يجب أن تكون مسيئة أو عنيفة، الحيلة إلى التعامل مع طفلك هو معاقبته بمحبة، اجعليها نقطة للتأكيد على الفرق بين الصواب والخطأ.
اشرحي لماذا لا توافقين على أنشطة معينة، وقولي إنك ستحزنين أو تشعرين بخيبة أمل إذا فعل ذلك.

 

9. اسمعي لطفلك باهتمام

 


من المحتمل أن يكون إيلاء طفلك اهتماماً غير مجزأ من القواعد الذهبية للتربية، فهو يعمل دائماً على العجائب، استمعي إلى مخاوف طفلك.
هذا سوف يعطيه شعوراً بالأهمية ويعزز ثقته وقوته.

10. ساعدي طفلك في الخروج

 


لدى طفلك المتنامي الكثير للتعامل معه، أفضل طريقة لمساعدته على القفز خلال كل ذلك هي أن تكوني هناك من أجله كلما احتاجك، سوف تحتاجين إلى أن يكون نظام الدعم النهائي له، يكون دليله لمساعدته من خلاله صعوداً وهبوطاً له، تذكري أن كل طفل مختلف ويجب أن تفهم الطريقة الأفضل في التعامل مع طفلك. حبك الدائم وإيمانك هو ما سيساعد طفلك على تطوير شخصية واثقة ومحبة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X