فن ومشاهير /مقابلات

ستيف بركات الموسيقي الذي لم تغادر ألحانه موطنه أبداً

هو الفنان وراء نشيد اليونيسف الرسمي " Lullaby" ، ستيف بركات القوة الموسيقية التي لا يستهان بها. لأكثر من ثلاثة عقود ، لامس الملحن الكندي ذو الأصول اللبنانية قلوب عشاق الموسيقى في جميع أنحاء العالم. أتيحت لنا الفرصة للجلوس مع بركات والحديث عن طفولته ، ووقته كسفير لليونيسف ، وحتى بريد المعجبين القديم الطراز. كشف الموسيقي الشهير أن مسيرته الموسيقية أخذت منعطفاً جديداً وأنه لم يسبق له أن شعر بتناغم مع موطنه أكثر من الآن.

 

ستيف مع الفانز
ستيف مع الفانز



كيف بدأ الأمر مع الموسيقى؟ كيف تصف نشأتك الموسيقية؟
لقد بدأت في وقت مبكر جدًا. إذ كنت محظوظًاً أن لديّ عائلة تعج بعشاق الموسيقى وهكذا شعرت بأن الموسيقى متعة وأنها جزء من احتفالاتنا. كان هناك لحظات نعزف فيها جميعًا كعائلة ، وكان كل شيء يتعلق بمشاركة حبنا للموسيقى. يبدأ الكثيرون في سن مبكرة ، رغم أن الموسيقى نظام شديد الصعوبة ولهذا السبب يتركها العديد من الأطفال . انتظمت بالدروس الكلاسيكية منذ سن الخامسة. لقد كانت مزيجًا جيدًا من المرح وممارسة الجانب الكلاسيكي للموسيقى، لهذا السبب ما زلت أحبها.

هل كان والداك من دفعك إليها أم كان قرارًا ذاتيًا؟

كان مزيجًا من كليهما، أرى أنني تمتعت بطفولة عادية ، وكنت أمارس الكثير من الألعاب الرياضية أيضًا. يمكن القول إن سبب استطاعتي متابعة حلمي وجود توازن جيد بين الانضباط والخبرة. لقد نشأت في عائلة من الطبقة المتوسطة في كيبيك وكان والداي داعمين جدًا. في كل يوم أحد كنت أزور جدي في منزله لتناول الغداء اللبناني فلطالما كانت الثقافة اللبنانية جزءًا من أسرتنا ، وعندما عدت إلى البلد أدركت أنني لبناني أكثر مما ظننت وأنه أمر في داخلي. لذا، نعم ، كان كل شيء متعلقًا بالعائلة والموسيقى والحب ولهذا بقي الشغف. نحن بحاجة إلى الاتصال بالناس لأن الموسيقى الكلاسيكية يمكن أن تصبح أكاديمية ومعزولة للغاية. أدرك اليوم أن هذا أمر ضروري لأنك تحتاج إلى أشخاص وأن الأمر لا يقتصر على تشغيل الموسيقى فحسب ، فالأمر مشاركة رسالة.

ما الذي أتى بك إلى هنا؟ هل يمكنك إخباري بالمزيد عن زيارتك؟

ستيف كسفير لليونيسف في بيروت
ستيف كسفير لليونيسف في بيروت


تعززت علاقتي مع لبنان في عام 2008 عندما جئت كسفير لليونيسف لزيارة المكتب هنا في بيروت. وهكذا ، زرت البلد والعديد من المناطق في لبنان. تأثرت كشخص وكسفير لليونيسف ، وهو الدور الذي شغلته لمدة 10 سنوات. قمت أيضًا بتأليف نشيد اليونيسف الدولي الذي أطلقناه في القارات الخمس وعلى international space stationفي نوفمبر 2009. حينها، جئت إلى هنا لتقديم نشيد اليونيسف إلى الرئيس اللبناني في ذلك الوقت ميشال سليمان. خلال هذه الزيارة، أصبحت علاقتي مع لبنان أكثر واقعية وشعرت أنه بإمكاني اكتشاف لبنان بحق. لم أتخيل أبدًا أنني سأختبر تلك المشاعر عندما جئت إلى هنا ، علمًا أنني عدت عدة مرات بعد ذلك. وهذه المرة ، لمشاركة هذه المبادرة ، الذكرى المائة للبنان العظيم ، وكنت أفكر في تقديم عمل موسيقي بهدف مشاركة شغفي مع اللبنانيين والناس في جميع أنحاء العالم. تسمى المبادرة "الوطن الأم" وستصادف الذكرى المئوية للبلاد، حيث قمت بالتسجيل بالعديد من الآلات التقليدية وذهبت إلى أوركسترا براغ الفلهارمونية ، التي تعاونت مسبقًا مع فنانين لبنانيين. المشروع بأكمله هو مزيج من الأصوات الشرقية والأصوات الأوروبية إلى جانب جمال لبنان وانفتاحه وصوته. سيتم إصداره في جميع أنحاء العالم من خلال حدث ومقطع فيديو موسيقي سيلهم العالم والشتات اللبناني واللبنانيين المقيمين هنا.


هل لديك أي حفلات قادمة في الدول العربية؟

أديت على مدى السنوات الـخمس والعشرين الماضية في أمريكا الشمالية وروسيا وآسيا. آمل أن أقدم مزيدًا من الحفلات الموسيقية في الشرق الأوسط. أودّ أن يشمل العام المقبل جولة في الشرق الأوسط وأحب أن أبدأها في لبنان.

من هم ملهموك الموسيقيون؟
 

ستيف بركات
ستيف بركات


أستمع إلى الكثير من الموسيقى وخاصة الموسيقى اللبنانية وموسيقى البوب والموسيقى الكلاسيكية بالطبع. عندما كان عمري بين 15 و 20 عامًا ، كنت مهتمًا في موسيقى الجاز وكنت دائمًا ما أدخل نغمات منها على أنغام فرقتي الموسيقية. الطريقة التي أعزف بها الموسيقى هي اتباع نهج أوركسترالي ودمجه مع موسيقى الجاز والبوب، وأستفيد من أفضل الأنواع الموسيقية مع ابتكار أسلوبي الخاص.


ما هي أفضل جائزة تلقيتها على الإطلاق؟

غالبًا ما تتلقى رسالة من شخص يخبرك أنه يستمع إلى موسيقاك كل يوم وأنك ساعدته. لقد تأثرت كثيرًا برسائل الطلاب والجيل الأصغر. على سبيل المثال ، أخبرني الشباب في المدرسة أن موسيقاي تساعد في التركيز وإتمام دراستهم. أو تلك الرسائل الواردة من الأشخاص الذين فقدوا شخصًا يحبونه و يقولون إن الموسيقى ساعدتهم على التأقلم مع الخسارة ، فهذه الرسائل هي الجائزة الأكثر إرضاءً التي قد يتلقاها فنان. قبل وسائل التواصل الاجتماعي ، أتذكر أنني كنت أتلقى بريد المعجبين في ظروف بقلوب وجدتها ساحرة للغاية وأبقيت كل واحد منها . إنها الأغلى عليّ.

ماذا تقول للشباب العربي المهتم بالموسيقى الكلاسيكية أو بأي نوع من أنواع الموسيقى؟
 

ستيف بركات
ستيف بركات




لا تنظروا إليها على أنها جدية للغاية. تكمن المشكلة في أنه في بعض الأحيان عندما نتحدث عن الموسيقى الكلاسيكية ، فإننا نميل إلى رؤيتها على أنها نوع فني متعال. أودّ أن أقول إن نشأة الموسيقى الكلاسيكية جعلتها تبدو بعيدة المنال، وهو أمر لا يمكن فهمه من "مستوى الشارع".

لذلك، أودّ ألا ينظر إليها بجدية. إنها أمر أقرب إلى ممارسة اليوغا أو التمارين الرياضية ، تعزز تركيزك وتساعدك على تقليل التوتر ، وتدفعك لتصبح شخصًا أفضل. هل يجب أن أدفع ابنتي البالغة من العمر 11 عامًا لتصبح راقصة باليه؟ أبقي مسافة بعيدة وأدعها تستمتع وتقرر بنفسها. عليكم فقط الاستمتاع بها!

ما هو التحدي الأكبر أمامك؟

تأليف الموسيقى أصعب شيء. هذا هو السبب في كون أول ألبوم لي يحمل اسم " Audacity" لأن الأمر يتطلب الكثير من الوقت للخروج بموسيقاك الأصلية الأولى ، لتحديد صوتك وهويتك ، والترويج لها.

ما هو المكان الذي تودّ أن تؤدي فيه؟

بالتأكيد بعلبك ، كان جدي الأكبر يسمّى باخوس تيمنًا باسم المعبد. وهو مكان فريد للغاية ، ويمكنني أن أتخيل أداء سمفونية خاصة بي في هذه المنطقة الجميلة ، تسمى "Ad Vitam Aeternam".

ما هو طعامك العربي المفضل؟

الكبة النيئة بالتأكيد.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X