أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

انطلاق النسخة الـ 12 من جائزة كتاب الطفل

انطلاق النسخة الـ 12 من جائزة « اتصالات لكتاب الطفل »
انطلاق النسخة الـ 12 من جائزة « اتصالات لكتاب الطفل »
انطلاق النسخة الـ 12 من جائزة « اتصالات لكتاب الطفل »
انطلاق النسخة الـ 12 من جائزة « اتصالات لكتاب الطفل »

بهدف فسح المجال للمبدعين من رسامين ومؤلفي وناشري كتب الأطفال، وصناع الكتب الصامتة، للمشاركة والتقديم، أطلقت جائزة اتصالات لكتاب الطفل، أحد أبرز جوائز أدب الطفل واليافعين في الوطن العربي، نسختها الـ 12، عبر حساباتها الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، بتنظيم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين.


الفئات والشروط

جائزة اتصالات لكتاب الطفل



تتضمن فئات الجائزة: "كتاب العام للطفل"، و"كتاب العام لليافعين"، و"أفضل نص"، و"أفضل رسوم"، و"أفضل إخراج"، و"أفضل كتاب صامت"، في مشاركة مفتوحة لجميع المبدعين من مختلف أنحاء العالم.

وتستقبل الجائزة طلبات الترشّح لكافة الفئات حتى 31 أغسطس 2020، وتشترط أن تكون مشاركات المتقدمين باللغة العربية وبنصوص أصلية غير مترجمة أو مقتبسة، ذات مضامين تستهدف من خلالها الأطفال واليافعين حتى عمر 18 عاماً، كما اشترطت الجائزة أن يكون الكتاب صادراً عن دار نشر أو مؤسسة مسجّلة رسمياً، وألا يكون قد صدر بشكل منفرد أو فاز بأي جائزة محلية أو عربية أو عالمية من قبل، وألا يكون قد مضى على نشره ما يزيد عن 5 أعوام.


واشترطت الجائزة على المتقدمين لفئة (كتاب العام لليافعين) التقدم بالصيغتين الإلكترونية والورقية، حيث تستقبل الجائزة النسخ الإلكترونية من طلبات المشاركة في هذه الفئة حتى 31 يوليو 2020. ويشترط في هذ الفئة أن يخاطب المحتوى العقول ويمتلك مضموناً يتناسب مع الفئات العمرية من 13 وحتى 18 عاماً.


صناعة كتاب الطفل

انطلاق النسخة الجديدة من جائزة كتاب الطفل




ورصدت الجائزة لفئاتها قيماً مالية بلغت لفئة "كتاب العام للطفل" 300 ألف درهم، يتم توزيعها بالتساوي على الناشر والمؤلف والرسام، ويحصل الفائز بفئة "كتاب العام لليافعين"، على جائزة قيمتها 200 ألف درهم، توزع مناصفة بين المؤلف والناشر، فيما ينال الفائز على صعيد فئة "أفضل نص"، جائزة قيمتها 100 ألف درهم، وفئة "أفضل رسوم"، جائزة بقيمة 100 ألف درهم.

كما يحصل الفائز بفئة "أفضل إخراج" على جائزة بقيمة 100 ألف درهم، وفئة "الكتاب الصامت" بقيمة 100 ألف درهم، فضلاً عن تخصيص الجائزة لـ 300 ألف درهم لتنظيم سلسلة ورش عمل لبناء قدرات الشباب العربي في الكتابة، والرسم، ضمن برنامج "ورشة" التابع للجائزة.


من جانبها قالت مروة العقروبي، رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين: "تحتل الجائزة اليوم مكانة مرموقة على صعيد الجوائز التي تثمّن الإبداع الإنساني حول العالم خاصة الموجه للأطفال واليافعين، ونسعى في المجلس إلى الارتقاء بصناعة كتاب الطفل في الوطن العربي وتكريم الإبداعات المتميزة والمبتكرة ذات المضامين والرسائل النبيلة التي تسهم في تكريس الثقافة العربية في نفوس الأجيال ".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X