أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

طالبة تصنع كمامات للصم وضعاف السمع وسط وباء كورونا

طالبة تقوم بصنع كمامات للصم وضعاف السمع وسط وباء كورونا

أصبحت الكمامة الطبية واحدة من الأدوات الأساسية في حقيبة كل شخص، للوقاية من فيروس كورونا المستجد، وارتداؤها صعب بعض الشيء على الصم والبكم.


لورانس طالبة جامعية من فرساي، تهتم بضعاف السمع، وبدأت في البحث عن أبرز المشاكل التي تواجههم في الفترة الحالية، ووجدت أنهم لا يستطيعون ارتداء الكمامة الطبية؛ لأنها تخفي الشفاه عن الجميع، وحركة الشفاه هي الطريقة المثلى في فهم الحديث مع من حولهم لاستخدامهم لغة الإشارة.


وأوضحت آشلي لورنس البالغة من العمر 21 عاماً: “رأيت على فيسبوك أن الناس يضعون أقنعة وفكرت ماذا عن البكم والصم وكيف سيستطيع هؤلاء استخدام لغة الاشارة وفمهم مخفي”.

 

كمامات خاصة للصم والبكم

كمامات للصم والبكم


لورانس هي مدرسة تعلم الصم وضعاف السمع في جامعة كنتاكي الشرقية وتقوم بتدريس تلاميذها من المنزل. قالت لورانس وفقاً لموقع lex18، لقد بدأت بصنع الكمامات الطبية بمساندة والدتي وذلك باستخدام الأقمشة الطبية البسيطة، مع قطع من البلاستيك، لمساعدة الأشخاص الصم والبكم، والذين يزرعون قوقعة الأذن والمعينات السمعية. وتابعت: “شعرت بوجود عدد كبير من السكان تم تجاهلهم”. “لذلك شعرت بأنه من المهم للغاية في مثل هذا الوقت أن يتمكن هؤلاء الناس من التواصل أيضاً.


بعد مناقشة مع والدتها، استخدتا مهارات الخياطة على الآلة. قالت لورانس: “لقد بدأنا بصنع تلك الكمامات وكنا بحاجة إلى البلاستيك ليظهر الفم عبر القناع. لحسن الحظ كان لدينا هذا الشيء في المنزل أيضاً، لذلك لم نكن بحاجة إلى المواد الخام “.


تمكنت الفتاة مع والدتها من تجهيز الكمامات الطبية للصم والبكم في أقل من يومين، وتلقت بالفعل عشرات الطلبات من ست ولايات، عن الطريق البريد الإلكتروني الخاص بها.
وأكدت لورنس أنها تقوم بتنفيذ الكمامات الطبية وإعطائها للصم والبكم دون مقابل، فهي ترسلها للأشخاص مجاناً داخل بلدتها، وأما عن الأشخاص خارج بلدتها فهي تحصل على رسوم الشحن فقط.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

X