اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أسرة ترفض دفن جثمان ابنها.. وتتركه في المستشفى 11 يومًا

أسرة ترفض دفن جثمان ابنها الشاب المتوفَى بكورونا، وتتركه في المستشفى 11 يوماً
أسرة ترفض دفن جثمان ابنها الشاب المتوفَى بكورونا، وتتركه في المستشفى 11 يوماً
2 صور

علي الرغم من تكاتف الدول لمحاربة وباء كورونا، إلا أن بعض الأسر لها مواقف غاية في السوء خلال التعامل مع أبنائها المتوفَين من جراء فيروس كورونا المستجد، مؤخراً شهد مستشفى كفر الدوار بالبحيرة والذي خصص للحجر الصحي للمصابين بفيروس كورونا، واقعةً مؤلمة تدمَى القلوب، وهي رفض أقارب أحد المتوفَين بسبب فيروس كورونا استلام جثته رغم بقائها داخل مشرحة المستشفى لمدة 11 يوماً؛ خوفاً من العدوى، والأكثر حزناً وألماً أن تتواصل إدارة المستشفى مع أهل المتوفَى أكثر من مرة لاستلام جثته، ولكن دون جدوى؛ مما اضطرها إلى إبلاغ النيابة العامة التي قررت التصريح بدفن الجثة بمقابر الصدقة.


شرحت مصادر أمنية وطبية الواقعة لـ«سيدتي»، وقالت إن اللواء مجدي القمري مدير أمن البحيرة تلقى إخطاراً بالواقعة من مستشفى كفر الدوار العام، وبالفحص تبين وفاة الشاب «م. أ. ع» 43 سنة مقيم بمنطقة مينا البصل بالإسكندرية إثر إصابته بفيروس كورونا بمستشفى الحجر الصحي بكفر الدوار، ورفض أسرته استلام جثته رغم التنبيه عليهم.


وأضافت المصادر، أن التقرير الطبي الصادر من المستشفى عن وفاة الشاب بعد توقف عضلة القلب وفشل بوظائف التنفس وهبوط في الدورة الدموية إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19».


وعن تفاصيل الواقعة الغريبة، قال الدكتور ياسر زايد مدير مستشفى كفر الدوار، إن هذه الواقعة هي الأولى من نوعها التي تحدث منذ تخصيص المستشفى للحجر الصحي لمصابي فيروس كورونا؛ مضيفاً أن الواقعة تخص شاباً في أوائل الأربعينات من العمر، تم تحويله من مستشفى سموحة بالإسكندرية، وتم تقديم الرعاية الطبية اللازمة وفقاً للبرتوكول العلاجي الذي قررته وزارة الصحة، ولكنه لم يستجيب للعلاج ليُتوفَى يوم 19 مايو الماضي متأثراً بمضاعفات فيروس كورونا.


وأوضح مدير مستشفى كفر الدوار، أنه تم إبلاغ أسرة المتوفَى للحضور لاستلام جثته ودفنه بمعرفتهم وفقاً للإجراءات المتبعة في هذا الشأن، ولكن لم تتم أية استجابة لهذا الطلب.


لافتاً إلى معاودة الاتصال مرة أخرى بأسرته دون جدوى، رغم وجود جثة المُتوفَى داخل ثلاجة لحفظ الموتى لأكثر من 11 يوماً، ولذلك تم تحرير محضر بالواقعة وإبلاغ النيابة العامة التي قررت التصريح بدفن الجثة بمقابر الصدقة، مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية والوقائية في دفن مثل هذه الحالات.