بلس /أخبار

إطلاق مبادرة التمويل المؤسسي لدعم الجامعات في المجال البحثي

مبادرة التمويل المؤسسي

أطلقت وزارة التعليم مبادرة التمويل المؤسسي مع الجامعات الحكومية، وذلك خلال ورشة عمل عن بُعد بعنوان: "التمويل المؤسسي: التطلعات، التمكين، والتنفيذ" والتي عُقدت اليوم الأربعاء 18 شوال بمشاركة وزارة التعليم ممثلةً في وكالة البحث والابتكار، والجامعات الحكومية ممثلةً في وكالات الجامعات للدراسات العليا والبحث العلمي، وتهدف إلى إبراز أهم أسس تنفيذ المبادرة وشرح آلية التمويل المؤسسي.

ووجه وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ، بتحديث آليات دعم البحث العلمي بإضافة آلية التمويل المؤسسي للتوجه الاستراتيجي لوكالة البحث والابتكار في الوزارة، وبناء منهجية التمويل المؤسسي بطريقة تراعي تمايز الجامعات واختلاف قدراتها وحاجاتها، حيث تعتمد آلية الدعم الجديدة على توفير المستوى الصحيح والمتسق للدعم وقياس أداء الجامعة البحثي ومدى تحقيقها للمؤشرات الاستراتيجية المتفق عليها.

وتعد هذه هي التجربة الأولى من نوعها في السعودية بتوجيه ومساعدة الجامعات الحكومية في وضع استراتيجية وهوية بحثية خاصة بها مبنية على تنافسية الجامعة والمميزات النسبية المتوائمة مع رؤية السعودية 2030 والمرتبطة عبر مخرجاتها البحثية مع الأولويات الوطنية والفرص المناطقية والأبحاث القابلة للتتجير، بحيث تضمن التنسيق والتكامل مع منظومة التنمية في السعودية بشكل عام.

وتعتمد مبادرة التمويل المؤسسي على تقديم وكالة البحث والابتكار في وزارة التعليم تمويلًا للجامعات، حيث تم اعتماد 350 مليون ريال في المرحلة الأولى للمبادرة، مع التركيز على أولويات وهوية الجامعة البحثية، شريطة أن يتوافق ذلك مع الأولويات الوطنية والفرص المناطقية، بحيث توفر الوكالة بعض القواعد المنظمة لاستخدام الدعم بما يتماشى مع الأهداف الاستراتيجية فيما تمتلك الجامعات بعض المرونة في استخدام الدعم، على أن يتم تقسيم المسؤولية الإدارية لتخصيص التمويل ومراقبة جودة المخرجات بين الوكالة والجامعات.

ويتوقع أن يسهم التمويل المؤسسي في رفع جودة النشر العلمي وتعظيم أثره، إضافةً إلى تحويل براءات الاختراع الممنوحة للجامعات السعودية إلى منتجات اقتصادية، مع زيادة التعاون على المستوى المحلي سواء بين الجامعات بعضها البعض أو مع المؤسسات البحثية المحلية أو مع القطاع الخاص.

X