بلس /أخبار

يشعلون النيران في عجوزين لاعتقادهم أنهما يمارسان السحر

«شاران سينج مينا» مفتش الشرطة في جاجبور
حريق منزل المسنيْن

صرحت الشرطة الهندية في بيان لها عن وفاة زوجين مسنين حرقاً حتى الموت أثناء نومهما، من قِبَل قرويين للاشتباه في ممارستهما السحر، وبحسب موقع «Times of india» انتفض القرويون في قرية نيمابالي في منطقة جايبور، أوديشا؛ للقصاص من الزوجين المسنين «ساليا بالموتش» البالغ من العمر 65 عاماً وزوجته «باسانتي» البالغة من العمر 60 عاماً، بسبب ارتفاع عدد وفيات من يتبعون وصفاتهم السحرية للشفاء من الأمراض؛ حيث تُوفي حوالي ستة أشخاص من نيمابالي لأسباب مختلفة على مدى الأسبوعين الماضيين؛ فقاموا بسكب الكيروسين على منزلهما وإشعال النيران فيه.


يأتي ذلك بعد أن قام الزوجان بضرب وجه امرأة بالحديد الساخن وإجبارها على تناول فضلات الخنازير للتخلص من روح الشر التي كانت تسيطر عليها؛ فترتب على ذلك أن أصبحت المرأة في حالة خطيرة ومصابة بحروق؛ فقام القرويون بإشعال النار في منزل الزوجين مساء الأحد عندما كانا نائمين في منزلهما، وقُتل الزوجان في الحريق، بينما نُقلت المرأة إلى مستشفى في مالكنجيري مصابة بحروق على وجهها لتلقي العلاج.


قال «شاران سينج مينا» مفتش الشرطة في جاجبور، إنه يتم التحقق من الظروف التي مات فيها الزوجان. وأضاف: «لقد صادرنا جثث الزوجين المحترقة وأرسلناها إلى المستشفى بعد الوفاة، نحن ننظر في ادعاء مقتل الزوجين للاشتباه في السحر».
تُعد هذه الواقعة هي ثاني جريمة قتل متعلقة بالسحر في منطقة جاجبور هذا الشهر؛ فقبل بضعة أيام، قُتلت امرأة أيضاً للاشتباه في ممارستها للسحر.


في حادث مروع آخر، ألقت الشرطة يوم الخميس القبض على رجل قبلي بتهمة قطع رأس امرأة للاشتباه في كونها امرأة في قرية تشاتارا في منطقة جاجبور، بعد قطع رأس المرأة سار المتهم سبعة كيلومترات برأس المرأة المقطوع، واستسلم أمام الشرطة في داناغادي.


السحر لايزال سائداً في القرى التي تسيطر عليها القبائل من مناطق جاجبور وكورابوت وكالاهانادي ومالكاناجيري وراياجادا.


قال «بيناياك سوين»، وهو ناشط في مجال حقوق الإنسان، إن أوديشا تعتبر المدينة الرابعة في البلاد بعد بيهار، تشهاتيسجاره وجهارخاند في تطبيق قانون منع قتل السحرة في عام 2013، لكن السحر مازال يهيمن على الحياة في القرى القبلية؛ مما يؤدي إلى الوفيات كل عام.

المزيد من أخبار

X