أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

«لمتنا سعودية»: بالفيديو.. سائحة أمريكية تتغزل بطبيعة فيفاء ورجال ألمع

فيفاء
ألمع

زارت سائحة أمريكية محافظة فيفاء السعودية، الواقعة جنوب غربي البلاد، والتقطت فيها مقاطع فيديو مصوَّرة، نشرتها في مواقع التواصل الاجتماعي، مبديةً إعجابها الكبير بجمال الطبيعة في المنطقة.
وأشارت السائحة، التي بثت الفيديوهات عبر حسابها في تويتر، إلى أن هذه المنطقة ستكون منطقةً سياحية بامتياز إذا ما تمَّ استثمارها جيداً لغناها بالمناظر الخلابة، مطالبةً المستثمرين بالقدوم إلى المحافظة وإنشاء الفنادق السياحية فيها بالقول: «يرجى القدوم إلى هنا، وإنشاء مزيدٍ من الفنادق فيها لتتناسب مع هذه المناظر الجميلة». مضيفةً «هذه الفيديوهات التقطتها في منطقتين، هما فيفاء، ورجال ألمع، اللتان تتمتعان بالمناظر الجبلية الجميلة، والشعاب المرجانية الرائعة في البحر الأحمر، ومن خلال الاستثمار المناسب فيهما، ستصبحان أكثر روعةً وجمالاً، وسيزداد طلب السفر إليهما كثيراً»، مرفقة المقاطع بخريطة لتحديد أماكن المنطقتين.

طقس بارد شتاء

وشهدت مقاطع الفيديو التي نشرتها السائحة الأمريكية تفاعلاً كبيراً من قِبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما تويتر، الذين أبدوا إعجابهم بجمال الطبيعة في جنوب السعودية، والطقس المعتدل، والمناظر الخلابة، والسكان المضيافين.

 

وفيفاء هي إحدى محافظات منطقة جازان، جنوب غربي المملكة العربية السعودية، وتشتهر بجبالها التي تبدو من بعيد على شكل جبل واحد هرمي الشكل، وترتفع عن سطح البحر بنحو 12000 قدم «3657 متراً»، وأعلى قممها هي العبسيّة، أما مناخها فمعتدل طوال العام، ويميل إلى البرودة شتاءً، وتتراوح درجة الحرارة في هذه الجبال ما بين 16 و28 درجة مئوية، وتكثر فيها الأمطار صيفاً، وتشتهر في فيفاء مناطق عدة، مثل العبسيّة، وهي أعلى قمة في جبال فيفاء، وتضم مدرجات زراعية، والخوشيـن، وهي غابات وعرة كثيفة وخلابة تقع في ذراع آل يحيى، والسمّاع، وهو موقع جميل، منه تستطيع أن تطل على بقعة العذر ذات المناظر الجميلة، واللعثة، وتقع في أعلى قمة جبل آل عبدل، وتطل على أكثر المناظر روعة في فيفاء.

ألمع والفن العسيري

بينما تقع رجال ألمع في الجهة الغربية من منطقة عسير، وتتميز بمناخها المعتدل والجميل شتاءً، وانتشار فن القـَط فيها، وهو فنٌّ عسيري خالص، تبرع فيه نساء رجال ألمع، ومسجَّل ضمن قائمة التراث غير المادي العالمي في منظمة «يونسكو«، كما تكتسي المحافظة حلَّة خضراء، تتخللها جداول المياه المنهمرة من سفوح الجبال، البالغ ارتفاعها 1800 متر، إلى بطون الأودية، لترسم لوحة ربانية بديعة، ما يجعلها مقصداً للسياح.

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]

أو:

[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X