صحة ورشاقة /الصحة العامة

أعراض حصوة المرارة عند النساء بوصف بروفسور لبناني

أعراض حصوة المرارة عند النساء بوصف طبيب مختص

ما نسبته 12-13 بالمائة من السكان يعانون من وجود الحصى في المرارة في مرحلة ما من مراحل حياتهم، إنما لا داعي لاستئصالها في غالبية الحالات، بحسب البروفسور كلود طيار، رئيس قسم الجراحة في مركز كليمنصو الطبي CMC الذي تحدث لـ"سيدتي نت" حول الموضوع في الآتي:

 

كيفية تكوّن الحصى في المرارة


يتكوّن الحصى في المرارة عندما يحصل اضطراب ما في تركيبة السائل المتأتي من الكبد والذي مصدره جميع سوائل الجسم، مما يؤدي إلى ترسب أشياء تؤدي إلى ظهور نوع من الرمل أو الوحل؛ وفي مرحلة متقدمة من الترسبات يتكوّن الحصى، الذي تختلف مقاساته بدءاً من الملمتر الواحد وصولاً إلى 5 سنتمترات في بعض الحالات.


الأشخاص الأكثر عرضة لتشكل حصى المرارة

زيادة الوزن قد تؤدي إلى تكوّن حصى المرارة
زيادة الوزن قد تؤدي إلى تكوّن حصى المرارة



إنَّ المعرّضين لتشكل حصى في المرارة هم الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، أو من مرض السكري، أو من ارتفاع في ضغط الدم والكولسترول والدهون الثلاثية وجميعها تسمى Metabolic syndrome . وفي بعض العائلات يكون تشكّل الحصى في المرارة وراثياً لديهم. كما أن بعض أمراض الدم مثل تكسّر الكريات الحمراء، حيث تتجمع ترسبات هذه الكريات لتشكل حصى.
وهناك حالة، بتنا نراها كثيراً في الآونة الأخيرة، وهي عندما يُقدِم المريض على إجراء إحدى جراحات البدانة (التخسيس)، فيهبط وزنه بشكل فجائي وسريع خلال ستة شهور (40 كيلوغراماً في أشهر قليلة على سبيل المثال)، الأمر الذي يؤدي إلى تغير تكوين إفرازات الكبد المترسبة في المرارة فيصبح جسمه مرشحاً لتكوين الحصى في المرارة.

جميع الأسباب الآنفة الذكر تشكل 20 بالمائة لدى الأشخاص، فيما نسبة الـ80 بالمائة المتبقية من الأشخاص الذين يطورون الحصى تبقى الأسباب مجهولة لديهم.

تابعي المزيد: هل نحتاج إلى مسافة 8 أمتار للوقاية من كورونا في الشتاء؟


أعراض حصوات المرارة


- الألم القوي عند باب المعدة وتحت الأضلع لجهة اليمين، ويدور هذا الألم مثل الزنار فيلتف نحو الظهر ويضرب نحو الكتف الأيمن، وهو أشبه بنوبة شديدة تتطلب مجيء المريض الى المستشفى. هذا النوع من الألم نموذجي، ويمكن من خلاله تأكيد التشخيص بحيث أن بدايته ونهايته واضحتان. كما أنّ شدّته واضحة، ويأتي مترافقاً مع حالة من الغثيان أو القيىء، ومدته بين الربع ساعة وأقل من 3 ساعات.
- إذا تجاوز الألم مدة 3 ساعات، فهذا يعني أنّ الحصوة التي تسببت بالألم (الذي هو انسداد وقتي في مجرى المرارة) قد عملت على سدّ مجرى المرارة التي تُفرغ محتواها من الإفرازات في مجرى الكبد، والأمر يتطلب فتح المجرى. وفي حال بقي مجرى المرارة مسدوداً، فإنّ ذلك يؤدي إلى عارض آخر وهو التهاب المرارة، ونوبة الألم هنا تستمر بين 3-6 ساعات من دون توقف.
- في بعض الحالات، إذا بقي المريض في المنزل متناولاً المسكنات من دون مساعدة أو مشورة طبية، فإنَّ حرارة جسمه سترتفع قليلاً بين 38 و38,5. ويمكن أن تنفذ الحصوة إلى مجرى الكبد وتقفله مؤدية إلى واحدة من الحالتين الطبيتين: الأولى؛ التهاب في مجرى الكبد Cholengitis مع صفيرة، والثانية؛ التهاب في مجرى البنكرياس Pancreatitis ، وهي حالة مرضية صعبة.

تابعي المزيد: ما هي أعراض أمراض الكلى؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X