أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ومن الحر ما قتل هربا من حرارة الجو فماتا غريقين في نهر النيل

البحث عن الشاب الغريق

«ومن الحر ما قتل» تلك المقولة تفسر حال شابين ماتا خلال الاستحمام في نهر النيل في الصف بمحافظتي الجيزة والدقهلية، وبحسب تحريات المباحث فإن الشابين لم تكن لديهما أي خبرة في إجادة السباحة وماتا عندما جرفتهما المياه إلى داخل النهر؛ ليترك الحادث الحزن والحسرة في نفوس أقارب الشابين.


وشرحت مصادر أمنية ذات صلة وثيقة بالتحقيقات تفاصيل الحادث الأول في مدينة الصف جنوب محافظة الجيزة، أن الشاب «علي. م» 23 سنة خرج من منزل أسرته القريب من نهر النيل، وأخبرهم أنه سوف يذهب لزيارة صديق له، وبعد دقائق تعالت الصرخات من بعض أهالي القرية الذين التفوا حول نهر النيل للاستغاثة بمن لديهم الخبرة في السباحة لإنقاذ الشاب الذي ابتلعته المياه أمام أعينهم.


وأضافت المصادر أن غرفة النجدة بمديرية أمن الجيزة، تلقت بلاغاً يفيد بغرق أحد الأشخاص في نهر النيل بالصف، وانتقل رجال المباحث إلى محل الواقعة، وتم إخطار رجال الإنقاذ النهري لانتشال جثته ونجحت القوات في انتشالها بعد 3 ساعات من أعمال البحث، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.


وتابعت المصادر أن حالة الغرق الثانية كانت لطالب في المرحلة الثانوية في محافظة الدقهلية، وتلقى اللواء مصطفى كمال مدير مباحث المديرية، بلاغاً بورود طالب غريق داخل مياه ترعة بناحية كفر أبو ذكري التابعة لمركز منية النصر، وانتقل ضباط مباحث المركز إلى مكان البلاغ، وبالفحص تبين غرق «إسلام. إ. ف» 15 سنة من قرية كفر أبو ذكرى في البحر الجديد بمنية النصر دقهلية بعد نزوله للاستحمام هرباً من حرارة الجو، وتم الدفع بقوات الإنقاذ النهري، للبحث وانتشال الجثمان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X