فن ومشاهير /مقابلات

بيان عمر: أغنية «السعودي عنوان» هديتي لوطني وفخورة بمشاركتي في مواسم السعودية

بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر
بيان عمر

فرض السعوديون أنفسهم بقوة في مختلف المجالات، عربياً وعالمياً، خاصةً في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث برزت مواهب سعودية عدة، نالت إعجاب رواد «السوشال ميديا»، لا سيما في عالم الفن بأنواعه.
بيان عمر، إحدى الموهوبات السعوديات اللاتي فرضن أنفسهن في هذه المواقع، حيث اشتهرت بأعمالها الفنية المتميزة في الإخراج والغناء، وتحديداً «الهيب هوب»، و«الراب». ومؤخراً، برزت بيان في «التيك توك»، وحققت شهرة واسعة على الرغم من صغر سنها حتى صارت تنافس أبرز المشاهير في هذا المجال.
«سيدتي» التقتها في حوار تحدثت خلاله عن جوانب عدة من حياتها الفنية ونشاطاتها في «السوشال ميديا».

حدثينا عن حياتك الدراسية؟
تعلمت في مدرسة أهلية بمدينة جدة، ومن ثمَّ دخلت جامعة الأعمال والتكنولوجيا كلية الإعلان، وهي الكلية الوحيدة المتخصصة في الإعلان في الدول العربية، وكنت أعشق دراستي الجامعية؛ كونها في مجال عملي، وكذلك بسبب طريقة الدراسة المختلفة والذكية، والتي تمثلت في أن تكون الواجبات والمشاريع وحتى الاختبارات عبارة عن مشاريع حقيقية مع عملاء وشركات حقيقية.
كيف اكتشفت عشقكِ للفن والموسيقى؟
أعدُّ حبي للفن هبةً، تجري في عروقي، ورثته من والدتي، ولازمني منذ طفولتي وإلى اليوم. ببساطة، أعشق الاستماع إلى ألحان أي آلة موسيقية.
كيف بدأتِ رحلتكِ لتصبحي مخرجةً ومهندسة صوتٍ؟
حينما كنت في عمر 15 عاماً، زرت إذاعة «ألف ألف إف إم»، وقابلت يومها خالد عبد المنان، الذي اكتشف موهبتي، وفعلاً، وجدت في داخلي شغفاً كبيراً للموسيقى، والأصوات، والهندسة، وهذا ما جعلني أختار تخصصي الدراسي في الجامعة.
درستِ إدارة الإعلانات، وعملتِ في إحدى الإذاعات، ثم تم تعيينكِ مديرَ استديو، ثم مسؤولة حساباتٍ في «السوشال ميديا»، ما الخبرة التي اكتسبتِها بعد هذه المسيرة؟
بكل فخر، أستطيع أن أقول بعد هذه المسيرة الحافلة: إنني غطيت مجال الإعلام كله، خاصةً الإعلانات.
هل لديكِ رغبةٌ في خوض العمل بمجالات جديدة؟
سأكون دائماً موجودةً في الإعلام أمام أعينكم ومسامعكم حتى أصل إلى العالمية.


واجهت صعوبات كثيرة

بيان عمر
بيان عمر

بدأتِ العمل الفني منذ فترة بعيدة لم يكن خلالها عمل المرأة السعودية مرناً كما هو اليوم، ما الصعوبات التي واجهتكِ؟ ‬‬‬‬
واجهت صعوبات كثيرة، منها نظرة الناس لعمل المرأة في الإعلام، وهو ما أثَّر على عائلتي، إذ كانوا دائماً ما يقلقون عليّ، على الرغم من دعمهم القوي لي.
كيف دعمتكِ عائلتكِ؟
أحب عائلتي كثيراً، لذا استفدت من دعمها لي، خاصةً والدتي وجدتي، في المضي قدماً في هذا المجال، والاحتفال بنجاحاتي.
‬أغنيتكِ «السعودي عنوان»، ما مدى تأثيرها على مسيرتكِ الفنية؟
هذا العمل من أكثر الأعمال التي أفتخر بها، لأنه كان ذا أثرٍ إيجابي كبير على مسيرتي الفنية، وحفَّزني على إكمال مشواري الفني بقوة وثقة.
حدِّثينا عن كواليس تصوير أغنيتكِ الأولى؟
أنهيت تصوير الأغنية في يوم واحد فقط، وحظيت خلاله بدعمٍ كبير من عائلتي، والحمد لله، حققت الأغنية أصداء ممتازة، لاسيما في «السوشال ميديا»، بفضل المخرج رائد المريش، وموسيقى استديو ريد ساند، إضافة إلى مشاركة وسائل إعلانية عدة من السعودية والكويت والبحرين.
قلتِ في أحد اللقاءات إن صوتكِ ليس جميلاً، لماذا؟
أحب صوتي حينما أتحدث، لأنه مميز، لكن عند الغناء لا أجده جيداً. صوتي يناسب أنواعاً معينة من الأغنيات، مثل الراب، ودائماً ما أعمل على تطويره.
هل يستطيع أي شخصٍ خوض مجال الغناء اليوم، وهل هناك معايير لذلك؟
في رأيي، يمكن لأي شخصٍ أن يخوض العمل في أي مجالٍ إذا كان واثقاً من إمكاناته، وهذا ما ينطبق على الغناء أيضاً، الذي يحتاج إلى الفكرة المبدعة.
ماذا عن الجمهور السعودي، الذي يُضرب بذائقته المثل، كيف استقبل عملكِ؟
يتميز الجمهور السعودي بذائقته الفنية الرائعة، وتقبُّله جميع الثقافات، والحمد لله، وجدت تفاعلاً كبيراً وإيجابياً جداً مع الأغنية.
ما الذي تنتظرينه من الجمهور؟
لا أنتظر أي شيء فجمهوري قدَّم لي كل الدعم الذي أحتاج إليه.
لماذا اخترتِ بدء مشواركِ الفني في مجال الراب والهيب هوب؟
بدايتي الفنية كانت عام 2012 من خلال شركة تنتج أغاني الراب العربية، وقد أحببت هذا النوع من الموسيقى كثيراً، وعرفت كل تفاصيله، وهذا ما ساعدني على تقديم محتوى جيد لجمهوري، ولأنني أحب بلدي السعودية، قدمت هذه الأغنية في اليوم الوطني السعودي 89.
كيف ترين مستقبل الأغنية السعودية؟
أراه واعداً جداً.


أحلم بالغناء مع سعد المجرد


مَن فنانكِ المفضل الذي تحلمين بالغناء معه؟
كل فنان مبدع في مجاله. عربياً أحلم بالغناء مع الفنان سعد المجرد.
شاركتِ في فعاليات عدة ضمن مواسم السعودية، كيف رأيتِها؟
فعاليات موسم الدرعية، كانت الأفضل بين هذه المواسم، وأرى أن السعودية حققت النجاح في جميع النواحي والمجالات، وفخورة جداً بوطني الحبيب الذي يشهد تقدماً جباراً في كافة المجالات، لاسيما الترفيه.
حدثينا عن مشاركتك في موسم الرياض؟
شاركت في الموسم بمجال الموسيقى عبر مقاطع موسيقية مع شركة ريد ساند.
بوصفكِ فنانة سعودية، ما رأيكِ في مهرجان «ميدل بيست»؟
من أروع الفعاليات الغنائية التي حضرتها في حياتي، علماً أنني حضرت حفلات عالمية كثيرة.


أصبح عيد ميلادي «ترند»


ما الذي يعنيه لكِ عيد ميلادك، وكيف تحتفلين به كل عام؟
عيد ميلادي من أهم المناسبات في حياتي، ودائماً ما أحتفل به شهراً كاملاً، وفي كل مرة أحرص على أن يتضمن الاحتفال شيئاً مختلفاً عن العام السابق، وفي هذا العام أصبح عيد ميلادي «ترند» في مواقع التواصل الاجتماعي، واستقبلت معايدات كثيرة.
كيف كان شعوركِ وأنتِ ترين عيد ميلادكِ يصبح «ترند» في «تويتر» بالسعودية؟
سُعدت كثيراً وأنا أقرأ رسائل المعايدات، وهذا جاء بفضل صديقتي سماهر كردي، التي أسهمت في رفع «الهاشتاق» إلى «الترند»، وأعدُّ هذا الأمر أجمل هدية تلقيتها في عيد ميلادي.
ما مدى إيمانكِ بالأبراج، وما صفات برجكِ الجدي التي تنطبق عليكِ؟
لدي إيمانٌ بالشخصية والصفات فقط، وينطبق عليّ من صفات مولود برج الجدي، أنه قائد بالفطرة، ويحب العمل.
حققتِ إنجازات عدة حينما كنتِ صغيرة، هل منعكِ ذلك من عيش سنكِ؟
كلا، على الإطلاق، بل بالعكس، فقد نجحت في الاستفادة من شغفي وحبي للفن بعد أن آمنت في إمكانات بيان وقدراتها.
ماذا تتمنين في 2020؟
أفضِّل أن تروا هذه الأمنيات حقيقةً بأعينكم. بشكل عام، أتمنى أن أتطور أكثر في أي مجال أخوضه.
أين تجدين نفسكِ في 2030؟
سأصل إلى القمة الخاصة بي في هذا العام إن شاء الله.


لاعبة في فريق الأهلي النسائي

بيان عمر
بيان عمر


متى بالتحديد بدأتِ الاحتراف في الكرة الطائرة؟
حينما كنت صغيرة، كنت أعيش في منزل قريب من البحر، وكان لعب الكرة الطائرة من أهم الفعاليات العائلية التي كنا نمارسها، وحينما دخلت المدرسة شاركت مع فريق الكرة الطائرة فيها، كذلك الحال في الجامعة، والآن أنا لاعبة في فريق الأهلي النسائي، وأتمنى أن أحقق إنجازات كبيرة في هذا المجال.
عن كرة الطائرة، ما البطولات التي شاركتِ بها، وهل حققتِ مراتب متقدمة؟
كنت ألعب ضمن فريق أهلي وليس فريقًا مُصرحًا، لذا فالمسابقات التي تُقام كانت جميعها مسابقات أهلية، كان آخرها «الڤولي بول» على مستوى المملكة في الفرق الأهلية الموجودة، واستمرت المسابقة 3 أسابيع وتأهلتُ للنهائي وفزتُ بالمركز الأول.
هل لديكِ طقوس معينة للصور التي تقومين بنشرها في «السوشال ميديا»؟
نعم، من أهمها أن أظهر فيها سعيدةً وإيجابية حتى ينعكس ذلك على مَن يتابعني.
شاركينا ذكرى من مرحلة المراهقة؟
كان كل مَن في عمري، يراني في ذلك الوقت مجرد فتاةٍ تحلم بطريقة غير منطقية، والحمد لله، حققت ما أحلم به.


مخرجة في عمر الـ 16 عامًا


حدثينا أكثر عن جانب الإخراج، كيف بدأتِه وما أعمالك؟
الإخراج بدأ عندي في عمر الـ 16 عامًا، باهتمامي بكواليس الإعلانات والبرامج التي نسمعها عبر المذياع، وأخذت أتابع أعمال المخرج خالد عبد المنان الذي تعلمت منه الكثير في فترة وجيزة، وعملت في إخراج الإعلانات والبروموهات فوجدت أن الإخراج الصوتي يمثلني جدًا ووجدت فيه نفسي، والاستوديو كان هو مكان راحتي الذي أُخرج فيه كل شيء داخلي.
2019 كان عام انتصار المرأة، ما تعليقك وأي القرارات كان الأهم في رأيك؟
فعلًا، كان عام المرأة؛ لكثرة القرارات التي جاءت في مصلحتها، وأرى أن المرأة السعودية أخذت حقوقها كإنسانة لا أكثر، كما أنني فخورة بكل قرار اتُّخِذَ في هذه السنة، وإنما يسمى بناء تاريخ، ومُنِحَت المرأة السعودية أخيراً الحق في العيش كأي إنسان، وأرى أن قرار قيادة المرأة للسيارة من القرارات المهمة، وكذلك حق التصرف في معاملاتها وسفرها بعد سن الـ 21، لأن هذا القرار - رغم ما يجهله الكثيرون - أنقذ نساء كثيرات من ظلم وتدمير لحياتهن.
ما الأعمال العاطفية التي لامست مشاعرك، سواء أفلام أو أغانٍ؟
كأي فرد من المجتمع تأثرت بفيلم «تايتانك»، خصوصاً لصغر سني، وإن تحدثنا عن العاطفة بشكل عام فإن فيلم «سيمبا» من ديزني كان له أثر كبير في نفسي، خاصة مشهد موت والد سيمبا.


مدربة تزلج


الحب في حياة الإنسان، ما أهميته؟
الحب له مكانة كبيرة في حياتنا. الحب يجعلنا ننسى العناء حينما نقوم بعملٍ نعشقه، وحب الحياة يبقينا دائماً متحمسين، ويجعلنا نعيش يومنا بسعادة.
هل يوجد حب حقيقي اليوم؟
لا أستطيع القول إنه لا يوجد، لكنه قليل جداً.
أول قصة حب عشتها في طفولتك، حدثينا عنها.
بكل صدق، لا أُصنَّف ضمن البنات اللواتي عشن قصة حب في الطفولة، نظراً إلى حياتي وطبيعتها المختلفة ذاك الوقت؛ حيث كنت دائماً مشغولة بالفعاليات المتعددة مثل التزلج، وكنت أعشق هذه الرياضة فأنام وأستيقظ وأذهب لأمارسها، إلى أن أصبحت مدربة تزلج، وفي مراهقتي كنت شخصية تحب الحياة وفعالياتها أكثر من الاندماج في مجرد قصص الحب والصديقات، فلم أدخل في قصة حب أولى.


إلى جدتي ووالدتي


وجِّهِي كلمة إلى جدتك بطلة مقاطعك على «السوشال ميديا»، حدثينا عن علاقتك بها وغيرة والدتك منها.
أولًا، أوجِّه كل الحب والعشق لجدتي العظيمة التي أرى أنها أفضل جدة في العالم، وأقول لها «شكرًا لأنك إنسانة كنتِ دائمًا وما زلت تضحكين وتفاجئينني بهدايا واحتفالات منذ صغري، وشكرًا لأنك قدوة لي في أن أكون إنسانة بسيطة وبشوشة دائمًا»، وأرغب أيضًا أن أعبِّر عن حبي لها وحبي لحكاياتها التي لا تُمَل، وأقول لوالدتي «رجاءً، لا تغاري منها؛ فأنت الأساس وأنا أحبك جداً رغم أن جدتي تأخذني منك في بعض الأحيان، ولكن أنتِ الحب الأساسي».
حدثينا عن عالم «التيك توك»، وما الذي أضافه لمسيرتك المهنية؟
أنا معجبة جدًا بهذه المنصة؛ لأنها تُظهر الشخصية العفوية والطبيعية رغم التعليقات التي تُشكك دائماً في هذه الفكرة، ومواجهة مفهوم أن جميع المؤثرين متصنعون ويميلون للكذب، كما أنني دائماً ما أحاول تغيير هذه الفكرة. فبطبيعتي أكره أن أكون متصنعة، وفي «التيك توك» يمكنني أن أكون على طبيعتي أكثر وأُظهِر الجانب الجنوني بي، كما أحقق طموحي كطموح التمثيل في مقطع معين إلى آخره، وسأكمل في هذه المنصة لأنها ممتعة ونالت إعجابي وأطمح لتحقيق مليون متابع، والإضافة الواضحة لهذه المنصة هي أنها كانت سبباً في نشر ومعرفة مظهري أكثر عند من لا يعرفني، بسبب انتشار فيديوهاتي بشكل كبير.
أيٌّ من مواقع التواصل الاجتماعي يخلق النجوم برأيك؟
عن نفسي، أرى أن الموهوب هو من يخلق شهرته على مواقع التواصل، وليس العكس، فالمواقع لا تخلق الشهرة.



بطاقة بيان عمر:

- فنانة، ومهندسة صوت، ومؤدية، ومخرجة.
- عملت في إدارة الاستديو والإعلانات ومحتوى «السوشال ميديا».
- صدرت لها أغنية «السعودي عنوان» بمناسبة اليوم الوطني السعودي 89.
- تحترف رياضة الكره الطائرة.



كادر Q&A : ابتسامتي.. هويتي

بيان عمر
بيان عمر


ما أكثر ما تنظرين إليه عندما تقفين أمام المرآة؟
ابتسامتي.
ما الذي تشكِّله لكِ الابتسامة؟
هويتي.
كيف تختارين إطلالتكِ والألوان التي ستخرجين بها للحفاظ على أناقتكِ؟
أختار الملابس التي أشعر بالراحة عند ارتدائها، وأحرص على انتقاء الألوان الغريبة، والستايل المختلف.
الماكياج، كم يأخذ من وقتكِ؟
من ست إلى عشر دقائق.
ما الإكسسوار الذي لا تتخلين عنه في إطلالتك؟
نظارتي.
كيف تحافظين على جمالكِ ورشاقتكِ؟
لديّ إيمانٌ بأن جمالي الخارجي، يتصل بجمالي الروحي، لذا دائماً ما أحرص على أن تكون حالتي النفسية جيدة، أما الرشاقة فأحافظ عليها بلعب الكرة الطائرة، فأنا محترفة في هذه اللعبة منذ الصغر.

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

X