مشاهير /مشاهير العالم

بريتني سبيرز ترفض استمرار وصاية والدها عليها وعلى إدارة أعمالها

بريتني سبيرز
بريتني سبيرز

شهدت العقود الماضية العديد من حالات إنهيار المشاهير نفسياً ،وانتحار بعضهم الآخر بالرغم من تمتعهم بشهرة واسعة وثراء فاحش وشعبية هائلة في كافة أرجاء العالم،وأحد هؤلاء مغنية البوب بريتني سبيرز البالغة من العمر "38 عاماً".
وبحسب وسائل إعلام مختلفة، رفضت نجمة البوب بريتني سبيرز "38 عاماً" استمرار وصاية والدها "جيمس سبيرز" عليها وعلى إدارة أعمالها ،بعد أن تم تعيينه بأمر قضائي وصياً على ابنته عام 2008 لمدة 12 عاماً بعد أن فقدت السيطرة على نفسها ،وأدخلت المستشفى للعلاج نفسياً .


قامت بريتني سبيرز بتوكيل محاميها الخاص لتقديم دعوى



ومن أجل منع والدها من إدارة حياتها وأعمالها ،قامت بريتني سبيرز بتوكيل محاميها الخاص لتقديم دعوى ووثائق في إحدى محاكم لوس أنجلوس ،واستبقت هي ومحاميها جلسة محكمة يوم الأربعاء،وقدما وثائق تبدي فيه بريتني رفضها عودة والدها إلى إدارة أعمالها وشؤونها العامة والخاصة،ولم تذكر الوثائق المقدمة السبب الحقيقي لرفض بريتني سبيرز إستمرار وصاية والدها عليها وعلى أعمالها الفنية والخاصة.


تحت وصاية والدها أحيت بريتني سبيرز الكثير من الحفلات

 

بريتني سبيرز
بريتني سبيرز


والجدير بالذكر أن موهبة بريتني سبيرز ظهرت مبكراً من سن ال11 من عمرها،واحترفت الغناء بعمر ال16 عاماً،ولسوء الحظ ،ومثل كل الأطفال المشاهير الذين يتعرضون للأضواء مبكراً،ويحظون بشهرة أكبر من أعمارهم الصغيرة تعرضت بريتني سبيرز خلال العقدين الماضيين لكثير من الإنهيارات النفسية المتتالية حتى فقدت تماماً حسب بعض المقربين منها القدرة على إدارة حياتها وأعمالها،فاضطر والدها جيمي سبيرز إلى طلب الوصاية عليها في المحكمة،ومنح هذا الحق قانونياً عام 2008 لمدة 12 عاماً،وقررت بريتني سبيرز عدم إستمرار والدها بوصايته عليها،واستعادة حريتها واستقلالها عنه تماماً في المحكمة بشهر آب- أغسطس 2020 الجاري،وطالبت رسمياً وقانونياً بعزله من منصب الوصي،ورشحت بدلاً منه لإدارة أعمالها وممتلكاتها جودي مونتغمري،الذي حلت مؤقتاً بعد تدهور صحة والدها جيمي سبيرز عام 2019 الماضي.
وتحت وصاية والدها أحيت بريتني سبيرز الكثير من الحفلات والجولات الغنائية،وقدمت العديد من الألبومات الغنائية الناجحة والمشاركة في برامج تلفزيونية،لكنها لا تستطيع التوقيع بنفسها إبرام وتوقيع عقود العمل بنفسها،لكن الوصي هو من يقوم بذلك عنها،كما لا تستطيع الخروج من منزلها أو إنفاق المال من رصيدها أو البيع والشراء إلا بموافقة وإشراف وصيها شخصياً .


يجب أن أبلغ المحكمة بكل سنت يتم إنفاقه كل عام



وحين أطلق موقع "الحرية لبريتني" ومعجبيها حملة تطالب بتحرير بريتني من وصاية والدها،وزعمت بأن بريتني محتجزة من قبل والدها جيمي سبيرز البالغ من العمر "68 عاماً"،وبأنه يسرق أموالها،ورد والدها جيمي سبيرز بلقاء مع في صحيفة "نيويورك بوست" بقوله:هذه مؤامرة ومزحة، هؤلاء لايعرفون شيئاً،الأمر متروك لمحكمة كاليفورنيا لتقرر ماهو الأفضل لابنتي ،وهذا الأمر ليس من شأن أي شخص آخر.
وفيما يتعلق بمزاعم سرقته أموال ابنته،سخر من هذا الإدعاء قائلاً: "يجب أن أبلغ المحكمة بكل سنت يتم إنفاقه كل عام،فكيف قد أسرق من أموالها؟
يشار إلى أن بريتني سبيرز لم تحيي حفلا فنياً منذ أكتوبر- تشرين الأول 2018، وقالت وثائق المحكمة إن "رغبتها المعلنة هي عدم الأداء في هذا الوقت".
فلمن سيكون الفوز بحكم محكمة كاليفورنيا: بريتني سبيرز أم والدها جيمي سبيرز؟

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

X