فن ومشاهير /مشاهير العرب

فنانون وفنانات شباب سعوديين لـ"سيدتي": سننهض بالموسيقى السعودية لتصل إلى عنان السماء

برزت في الساحة الفنية السعودية، أخيراً، عديدٌ من الفرق السعودية الموسيقية الشبابية، التي وضعت بصمتها المميزة، محلياً وعربياً، وشدَّت إليها المستمعين والمشاهدين، الذين أبدوا إعجابهم بما تقدمه من أعمالٍ جميلة، عاطفية وتراثية.

وقد استطاعت هذه الفرق الانتشار في مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً يوتيوب، حيث حصدت مقطوعاتها الموسيقية ملايين المشاهدات.

وجاءت النهضة الثقافية، التي تشهدها السعودية حالياً، خاصةً بعد إطلاق وزارة الثقافة في البلاد، أفضلَ داعمٍ لأعضاء هذه الفرق، الذين يجدون كل مقومات النجاح لتقديم صورةٍ مشرِّفة عن الفن السعودي، عربياً وعالمياً.

وبمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ90، التقينا في "سيدتي" عدداً من الموسيقيين والمطربين السعوديين من جيل الشباب، وسألناهم عن رأيهم في مستقبل الفن في البلاد، وخططهم المستقبلية لنشر الموسيقى السعودية في العالم.

بلادنا وفّرت لنا الفرص

سعيد السعيد
سعيد السعد

بدايةً، التقينا سعيد السعد، الذي نشأ في بيئة فنية، وأحيا حفلاتٍ عدة في عموم البلاد، منها حفلته في العيد على مسرح مركز الملك فهد الثقافي، كما غنى لفنانين آخرين، وحصدت أغانيه نحو خمسة ملايين مشاهدة، لا سيما أغنيته "لهفة" مع شقيقه صالح، أول كليبٍ له، و"والله ما تروح" في 2017، و"عشر وجوه" في العام الجاري، فكشف عن أنه يطمح إلى تقديم فنٍّ، يناسب الهوية الثقافية لبلاده، قائلاً: "أعمل على تقديم أغنياتٍ سعودية وعربية أصيلة، تسهم في جذب جمهورٍ كبير، وتضع اسمي على خارطة الفن، محلياً وعربياً". مبيناً أن كثيراً من الشباب السعودي، اقتحموا مجال الفن، وحققوا نجاحات كبيرة، لا سيما في الـ "سوشال ميديا"، نظراً لما يمتلكون من مواهب، مثنياً على ما تقدمه السعودية من دعمٍ كبير لهم بالقول: "الحمد لله، نحن في مملكة العز والأمن والأمان، مملكة المستقبل التي تقدم لنا كثيراً من الفرص".

وعن الصعوبات التي تواجههم، أوضح سعد، أن الظروف المادية أبرز العوائق أمام الموسيقيين السعوديين لإبراز مواهبهم للجمهور، مشيراً إلى أنه يعمل على سنجل خليجي سيرى النور قريباً، من ثم سيقدم ميني ألبوم.

نحن مثل غيمٍ لطيف

لمى خالد
لمى خالد

أوضحت لمى خالد، التي بدأت الغناء في طفولتها عبر الـ "سوشال ميديا" مقدمةً أغنيات باللهجتين المصرية والخليجية، واللغة التركية، وشاركت في مهرجانات عدة، منها مهرجان إمارة الباحة، واستضافها الفنان أحمد حلمي في برنامجه "نجوم صغار"، وحصدت 16 مليون مشاهدة في يوتيوب، كما صدر لها كليب "رمضان" في 2017، و"فرحة العيد"، و"جابوه" مع محمد الشريف، و"أمي يا غلا الدنيا"، و"أهاتك" من كلمات الأمير خالد بن سعود الكبير، وهي تحاول إيصال رسالتها بصوتها وفنها، قائلةً: "أسعى إلى أن أكون كالغيم شيئاً لطيفاً خفيفاً في الحياة، وأعتقد أن مستقبلاً زاهراً ينتظرني وزملائي الشباب، الذين سيكونون أمل بلادي، وسنخدم سوياً الفن السعودي، وأتمنى أن أجد اهتماماً بموهبتي من الجهات المعنية، مثل وزارة الثقافة، وهيئة الترفيه".

جيلنا ذكي وقادر على الإبداع

عبدالعزيز الشريف
عبدالعزيز الشريف

الفنان عبدالعزيز الشريف أطلق أغنية "يا قلب" عام 2012، وأوبريت "جدة غير" في 2013 مع الفنان السعودي محمد طاهر، وعلي عويس أمام الأمير خالد الفيصل، وأغنيات "عيدك يا وطن"، و"أصبح"، و"مربرب" التي حصدت خمسة ملايين مشاهدة، و"هيا تعال" التي شاهدها ثمانية ملايين، وكليب "تخليني"، و"سمعني حبيبي" من ألحانه، "والزعامة" المهداة لنادي الهلال، و"القصيرة" التي شاهدها أربعة ملايين، و"عوفه" من ألحان وكلمات عبدالله سالم، الذي جمعه به أيضاً دويتو "واعزاه"، و"فراقك عسل"، كما شارك في برنامج "آراب أيدول" للمواهب، وأحيا حفلات عدة في مختلف مناطق البلاد، إضافة إلى حفلات خارجية في البحرين ومصر وفرنسا وسويسرا وبريطانيا. وفي موسم الرياض ضمن مهرجان الدراعة، كشف عن أنه يتطلع لتقديم مزيدٍ من الأغنيات الوطنية، خاصةً بعد النجاح الكبير الذي حصدته أغنية "فوق السحايب"، مبيناً أن الإنتاج هو العائق الأكبر أمام تقديم الشباب السعودي أعمالاً ذات جودة عالية، وقال: "مواهبنا الشابة تسعى إلى تقديم فنها الخاص، كلماتٍ وألحاناً، إضافة إلى التوزيع الموسيقي، والظهور بشكلٍ متجدد، يحاكي عصرنا الحالي، لكننا لا نعلم مَن منا سيصمد، وسيصل إلى هدفه، ويحقق النجومية مستقبلاً، ومَن سيتوقف، بسبب ظروف الإنتاج".

وعن مقومات تحقيق الإبداع الفني، أوضح الشريف، أن "هذا الأمر يحتاج إلى العمل دون ضغوطٍ، والتحرر من الخوف، وهذا تحديداً يرتبط بجودة الإنتاج"، كاشفاً عن أنه بإمكاناته البسيطة، وعمله الجاد، وصل إلى شريحةٍ كبيرة من المستمعين.

وحول مستقبله الفني، بيَّن أنه يتماشى مع أهداف "رؤية 2030" بالتركيز على التجديد والتطوير، مشدداً على أن "الحركة الفنية الشبابية السعودية، ستبقى مزدهرة، فهذا الجيل، هو جيل ذكي ومتميز، لكنه يحتاج إلى الدعم للوصول إلى العالمية".

سننهض بالموسيقى السعودية

سوسن البهيتي
سوسن البهيتي

ويبرز من بين المواهب السعودية أيضاً سوسن البهيتي، التي احترفت الغناء بالعربية والإيطالية والإنجليزية والفرنسية والروسية، وشاركت عام 2007 في مسابقة موسيقية في الجامعة الأمريكية بالشارقة، وحققت بتصويت الجمهور المركز الأول، كما غنت الأوبرا الألمانية في 2008 بترشيحٍ من دكتورها في الجامعة، ونجحت في هذا الفن على الرغم مما يتطلبه من شروط صوتية معقدة، حيث تدربت على يد مدربين من أميركا وألمانيا وبلجيكا لتصبح أول مغنية أوبرا سعودية ومدربة صوتٍ، وقدمت موهبتها في مسرحية "صيف 840" لمنصور الرحباني بالشارقة، وشاركت في حفلٍ بدبي، وأطلَّت في 2019 بأول حفلٍ موسيقي لها في بلادها عبر أوبرا "لا سكالا" الإيطالية، كما شاركت في موسم جدة، وفي فيلم "أنا وأنتو جدة" الوثائقي للحديث عن الفن والموسيقى والترفيه في المدينة الساحلية السعودية، وأدت النشيد الوطني في السفارة السعودية ببرلين احتفالاً باليوم الوطني، وأحيت حفلاً في موسم الرياض، وتم اختيارها لتمثيل السعودية في معرض إكسبو 2020 بدبي.

وفي حديثها لنا، أوضحت البهيتي، أنها تهدف إلى تقديم دورات تدريبٍ موسيقية بأعلى المستويات، وهذا ما دفعها إلى تأسيس مركز "The Soulful Voice"، وعن نشاطاته، قالت: "أعمل في المركز على تقديم دروس تدريبٍ في الصوت للفنانين، وقريباً سأقدم برامج تأهيلٍ لمدربي الصوت بعد اكتسابي الخبرة اللازمة في المجال من نيويورك، كما أعمل على تنسيق دوراتٍ تدريبية موسيقية، يقدمها مختصون عالميون في المجال، منهم أشخاصٌ حققوا جوائز EMMY، وGRAMMY العالمية، وأسعى إلى أن تكون هناك أكاديميات، ومعاهد، وشركات مختصة في مجال الموسيقى، تنهض بصناعة الموسيقى والفن في السعودية، وأحرص على أن أكون من مؤسسي النهضة الفنية في بلادي، وأول مَن يقدم أوبرا عربية عالمياً، بإذن الله".

وعن رأيها في المواهب الشابة السعودية، قالت: "شبابنا اليوم يمتلكون فرصاً ذهبية للبروز والتقدم في المجال الفني والموسيقي، إذ تدعم السعودية جميع مجالات الفنون، وتعمل على تطويرها بوصف ذلك جزءاً من رؤية 2030، كما تسعى إلى توفير فرص عملٍ جيدة في المجال".

وتطرقت البهيتي إلى مشروعاتها الفنية المستقبلية، كاشفةً عن أن عدداً من الموسيقيين في أوروبا وأميركا، تواصلوا معها كونها أول مغنية أوبرا سعودية، ما أتاح لها الفرصة لإعداد مشروعات مستقبلية معهم، موضحةً أن وزارة الثقافة دعمتها كثيراً، إذ دعاها الوزير الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان للمشاركة في حفل "لا سكالا الإيطالية"، فيما منحها المستشار تركي آل الشيخ فرصة إقامة أول حفلٍ رسمي لها ضمن فعاليات موسم الرياض الماضي، معبرةً عن اعتزازها وافتخارها بما تشهده من دعمٍ من مختلف الجهات في السعودية.

ينتظرنا مستقبل زاهر

عبدالله البدر
عبدالله البدر

أما عبدالله البدر، الذي عرفه الناس بأغنية "وياما حسيت" المغربية، و"راح الشتا" التي تجاوزت مشاهداتها الملايين، وسنجل "شفته من بعيد"، و"يمين الله"، قبل أن يحذفها جميعاً من قناته لاعتزاله المجال الفني لفترة، فكشف عن أنه توقف عن العمل لمدة عامٍ بسبب ظروفٍ نفسية، مرَّ بها، وما زال يجهل سببها، لكنه بمجرد تجاوزها، عاد بقوة عبر أغنيات عدة، منها "أيام المطر"، و"ما في أمل" من كلمات الشاعر قوس، و"خلك معي" التي وصلت مشاهداتها إلى أربعة ملايين، و"خلوني" التي افتتح بها عام 2020.

وأثنى البدر على الدعم الذي يتلقاه الفنانون في السعودية، مبيناً أنه يعشق وضع لمساته الفنية على بعض الأغنيات الشهيرة التي يقدمها بأسلوبه.

وعن طموحاته المستقبلية، قال: "أسعى إلى تقديم أعمالٍ مع أشهر المطربين، ووضع بصمةٍ خاصة بي لا تُنسى في المجال الفني، وأن أردَّ شيئاً مما قدمته لي بلادي التي وفرت لي ولزملائي كافة مقومات النجاح الفني، ما جعلنا نتجاوز أي عوائق في المجال". مشدداً على أن "مستقبل الفن السعودي زاهر لكثرة المواهب الوطنية، التي بدأت تفرض نفسها على الساحتين المحلية والعربية بأجمل الأغنيات".

شبابنا هم الأمل للنهوض بالفن

عهود
عهود

في حين، جاءت انطلاقة الفنانة عهود عام 2011 عبر كليب "رأيك كذا" مع الفنان محمد الزيلعي، الذي حصد أكثر من ستة ملايين مشاهدة على يوتيوب، وفي 2013 قدمت سنجل "امركتشي" باللهجة المغربية، ثم "العين حق"، و"روح موت"، لتثبت نجاح المرأة السعودية غنائياً في زمن كان عدد المغنيات فيه قليلاً جداً، وفي العام التالي أحيت حفلات أفراحٍ في مختلف المناطق السعودية، وخلال ذلك انتشرت لها أغنيةٌ بعنوان "الله يطعني"، لازمت الأفراح السعودية، ثم أطلقت "تبي الفكة"، و"ظلمتني"، و"تنكس"، وفي 2015 طرحت "قلبي رجعني"، وشاركت في حفلةٍ بالبحرين، ثم في لندن، وأُعجِبَ الجمهور بطريقتها في غناء "نحن هنا" للفنان تركي، وقدمت في 2017 "بلا"، كما خاضت تجربة الغناء باللهجة العراقية بـ "شكد بشر"، ولاقت نجاحاً كبيراً، ما شجعها على إطلاق دويتو مغربي مع السعودي فهد إبراهيم بعنوان "صدفة"، تجاوز أربعة ملايين مشاهدة، أما أولى أغنياتها الوطنية فكانت "يا ملك تعرف غلاك"، كذلك غنت لفريق الهلال "مواطن هلالي"، وفي 2019 أدَّت "تمهل" التي حظيت بمليوني مشاهدة، أيضاً انتشرت لها أغنية "راح الحبيب"، وأثبتت وجودها في الحفلات السعودية بالمشاركة في حفلات موسم الرياض، وفي العام الجاري، أطلقت "واحشني"، و"أنا أحتاجك" التي وصلت في أسبوع واحد إلى مليون و300 ألف مشاهدة.

وفي حديثها لنا، كشفت عهود عن مشروعاتها الفنية المقبلة، قائلةً: "قدمت خلال الفترة الماضية عديداً من الأعمال الوطنية، والسنجل، وأحضِّر حالياً لعمل وطني جديد خاصٍّ باليوم الوطني السعودي، إضافة إلى أغنية بعنوان قابلت غيرك".

وعن طموحاتها المستقبلية، كشفت عن أنها تطمح إلى أن تكون فنانةً ناجحة، ذات إنتاجٍ فني متنوع، وأن تنال إعجاب جمهورها دائماً، وتقدم لهم كل ما يلبي رغباتهم، مشددةً على أن "الشباب هم الأمل الواعد للمستقبل الفني السعودي"، مبينةً أن "الساحة الفنية تشهد حالياً بروز أصوات شابة جميلة وواعدة".

وحول الدعم الذي تلقته لتقديم فنها، قالت عهود: "مع الأسف لم أجد حتى الآن الدعم الكافي، فأعمالي كلها جاءت من إنتاجي الشخصي واجتهادي، على الرغم من شح الفنانات السعوديات، والحمد لله، أملك كل مقومات النجاح، وما زلت أتعلم في كل يوم أمراً جديداً عن الفن، وراضية عن كل ما قدمته حتى الآن".

هدفنا أوبريت الجنادرية

ناصر حمامة
ناصر حمامة

تمنَّى الفنان ناصر حمامة، أن يأتي اليوم الذي يغني فيه أمام الملك في أوبريت الجنادرية، الذي يعدُّ حلماً لكافة الفنانين السعوديين، خاصةً بعد مسيرةٍ فنية حافلة بالنجاحات، بدأها عام 2011 بالغناء في المناسبات والأفراح، كما صوَّر أغنياتٍ لفنانين مشهورين، حصدت ملايين المشاهدات، وشارك في حفلات اليوم الوطني الـ 88، وفي موسم الرياض، وفي حفلات العيد في عددٍ من المدن السعودية، إضافة إلى طرحه أعمالاً عدة، لاقت نجاحات كبيرة، منها أغنيته الوطنية "عيد المملكة"، وكليب "يا سعد بالعنا"، و"السابعة" المهداة لنادي الهلال، و"أمي ثم أمي"، و"بصوت الشعب" شكراً وتقديراً لمحاربي كورونا، وكليب "عديل الروح".

وعن رأيه في المواهب الشابة السعودية، قال ناصر: "الفنانون الشباب في وطني لديهم الإمكانات اللازمة لتقديم أجمل وأقوى الأعمال الفنية، وقادرون على إكمال مسيرة نجومنا الكبار، لكننا نحتاج إلى توفير الدعم حتى نبرز كل ما لدينا من طاقات".

وتطرق إلى مستقبله الفني وطموحاته في المرحلة المقبلة، قائلاً: "من أعظم الفرص التي ‏وفرتها بلادي لي غنائي ‏على خشبة مسرح جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ضمن حفلات اليوم الوطني، وأطمح حالياً إلى المشاركة في مزيدٍ من الحفلات، وأعتقد أن مستقبلاً فنياً باهراً ينتظرني، إذ تعلَّمتُ الفن وأنا في عمرٍ صغيرٍ، وأمتلك خبرةً كبيرة في مجالي والحمد لله".

سنغيِّر الصورة النمطية

نوف سفياني
نوف سفياني

وذكرت نوف سفياني، أول سعودية تعمل في مجال الأغنيات الإلكترونية "دي جي"، إلى جانب عملها طبيبة ورسامة ومقدمة برامج، أنها استفادت كثيراً من مشاركتها في مهرجان "ميدل بيست"، الحفل الموسيقى الأضخم الذي شهدته السعودية في موسم الرياض، كاشفةً عن أنها محظوظةٌ جداً لكونها جزءاً من حركة التغيير التي تشهدها السعودية في إطار "رؤية 2030".

وعن الدعم الذي يتلقونه من الجهات المختصة في السعودية، قالت نوف: "تحظى المواهب المحلية السعودية بدعمٍ كبير، خاصةً من المنصات الفنية، مثل ميدل بيست، ومواسم السعودية، واليوم نمتلك فرصاً أكثر للتطور، عكس الحال في السابق، والدعم الذي يُقدَّم لنا، يجعلنا قادرين على الإبداع".

وتطرقت إلى رؤيتها لمستقبل الموسيقى السعودية، مؤكدةً أنه سيفوق كل التوقعات الإيجابية.

وحول دورها في تطوير هذه الموسيقى، قالت نوف: "أسعى مستقبلاً إلى ابتكار موجة جديدة من الموسيقى، وإعادة صياغة الصورة النمطية التي يرى بها العالم المرأة السعودية، والشباب الجدد في المجال الفني سيحددون الذائقة الفنية للمجتمع في السنوات المقبلة، وأتوقَّع أن يُحدثوا تغييرات كبيرة في هذا المجال بالاستفادة من إنجازات مَن سبقوهم من عمالقة الفن السعوديين".

نتنافس للوصول إلى القمة

سلطان عيسى
سلطان عيسى

وأكد سلطان عيسى، أحد الفنانين الشباب الذين برزوا عام 2017 بالمشاركة في فعاليات موسيقية مختلفة في السعودية، منها أوبريت مهرجان الصقور "عيون المملكة"، ومسابقة "The talent" لأجمل صوت، حيث وصل إلى المراحل النهائية، واختير لغناء "ميدلي أغنيات راشد" للفنان راشد الماجد في حفل توقيعه الرسمي مع شركة "روتانا"، وأطلق في إبريل الماضي أول أغنية له بعنوان "لا تروح"، أن الشباب السعودي معجبٌ بشخصية القائد الملهم الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، كاشفاً عن أنه انطلاقاً من ذلك يسعى إلى تقديم أعمالٍ فنية، تسمو به إلى عنان السماء.

وعن الأصوات السعودية الشابة، قال سلطان: "هناك أصوات شبابية برزت أخيراً، وحققت نجاحات كبيرة، ومن جهتي، ما زلت في بداية طريقي الفني، وأتمنى أن أسهم في حمل راية الفن السعودي، والوصول به إلى القمة، حيث أتنافس مع زملائي في سبيل تحقيق ذلك".

وتحدث عن أعماله الفنية، مبيناً أنه يعمل مع شركة "دريم كاسيت" على تنويع إنتاجه بتقديم ألوانٍ فنية تناسب جميع الفئات العمرية والذوقية، كاشفاً عن أن هناك فريقاً محترفاً يعمل معه على كل خطوةٍ، ويؤمن بموهبته.

وحول رؤيته لمستقبل الفن السعودي، قال: "أرى مستقبل الفن في بلادي عظيماً، إذ تضم السعودية كثيراً من المواهب الفنية الرائعة التي تتحدى للوصول إلى القمة، وتبذل جهوداً كبيرة لتحقيق ذلك، خاصةً أن النجومية تحتاج إلى الاجتهاد لبلوغها".

نقدم فناً لائقاً باسم وطننا

ألحان بنت سالم
ألحان بنت سالم

وشددت ألحان بنت سالم، التي اقتحمت الساحة الفنية عام 2006 عبر برنامج "نجوم الخليج"، ثم شاركت في "نجم العرب"، وأطلقت كليب "تحملتك"، وأغنية "يوم المنى"، و"فكرت فيها، و"موهوب"، كما أحيت عدداً من الحفلات، وغنت بالمصرية والعراقية والخليجية، على أن الفنانين والفنانات السعوديين من جيل الشباب يجتهدون لتقديم الأفضل بما يليق باسم وطنهم ومكانته العالية.

وتطرقت إلى مشاركاتها الفنية بالقول: "قدمت عدداً من الأعمال الغنائية في الفترة الماضية، وسأحرص في مقبل الأيام على تلبية جميع الأذواق الفنية في أغنياتي". مؤكدةً أن "السعودية تضم أصواتاً شابة رائعة، وغالباً ما تكون اختياراتهم صائبة"، متمنيةً استمرار النجاح للجميع، مبينةً أنها تحاول دائماً تقديم الأفضل لبلدها، والظهور بصورة لائقة أمام الجمهور، والوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من عشاق الفن عبر تقديم أغنيات جديدة في كلماتها وألحانها، خاصةً أنها تعدُّ من الفنانات السعوديات اللاتي ظهرن في فترةٍ كان يقلُّ فيها العنصر النسائي السعودي.

وعن مشروعاتها الفنية المقبلة، قالت ألحان: "هناك بعض الخطط في الفترة المقبلة، كما أسعى إلى زيادة نشاطي الفني، مع الحرص على جودة اختياراتي الفنية".

نطرق بموهبتنا جميع المجالات

بندر بحري
بندر بحري

إضافة إلى الغناء والتمثيل، برزت المواهب السعودية في مجالات فنية أخرى، مثل الرقص والعزف، حيث استطاع الفنان بندر بحري، الذي عشق المغني العالمي مايكل جاكسون منذ صغره، تصميم رقصات بحركات مشابهة لحركات النجم الأميركي الراحل، ونال خلال وجوده في أميركا مبتعثاً جوائز عدة مخصَّصة للمواهب الجامعية، ولشدة إتقانه حركات جاكسون، اختير لتدريب طلاب نادي الرقص. وشهد عام 2015 عرضه الأول في النادي السعودي بجامعته، ليشارك بعدها بثلاث سنوات في برنامج "أرابز جوت تالنت"، حيث نال إعجاب لجنة التحكيم والجمهور، كما شارك في موسم الرياض.

وفي حديثه لنا، تطرق بحري إلى تمثيله بلاده بالقول: "يسعى الشباب السعودي إلى طرق جميع المجالات الفنية، مثلاً استطعت أن أكون أول راقص سعودي يجسِّد حركات مايكل جاكسون، ووصلت شهرتي إلى العالمية، كما قدمت فني في برنامج "أرابز جوت تالنت"، وأبهرت الجميع بحركاتي حتى إن علي جابر، الذي شاهد كثيراً من المواهب، قال لي: "أنت أفضل مَن قلَّد مايكل جاكسون".

وعن خططه المستقبلية، قال بحري: "أسعى إلى تقديم عروض احترافية أكثر في السعودية، وأتمنى تجهيز مسرحٍ لهذا النوع من الفن حتى أُظهِرَ موهبتي عليه، خاصةً أن لدي كثيراً من الأفكار الإبداعية التي لم ترَ النور بسبب ضعف الإمكانات المسرحية، إذ إن عروض مايكل جاكسون تتضمن نوعاً معيناً من الرقص والأزياء، ومؤثرات بصرية وصوتية محددة، وهذا ما يظهر في كليباته، حيث أحرص على إضافة مشهد تمثيلي، أو ألعاب خفة في عروضي لإعطاء حيويةٍ للعرض، وكيلا يكون مجرد رقصٍ عابر، وأشكر الجهات المعنية لعملها على تطوير ودعم المواهب السعودية، وهذا ما رأيناه في مواسم السعودية، ما أسهم في ظهور كثيرٍ من المواهب الوطنية، التي إن صُقِلت، وطُوِّرت، فستنافس المواهب العالمية، وأقترح أن تكون هناك منصة مدعومة لاستقطاب المواهب حتى يسهل على الموهوب تقديم فنه".

علينا استغلال الفرص

عبدالله السرحان
عبدالله السرحان

أثنى عبدالله السرحان، الذي قدَّم أغنيته الأولى عام 2016 بعنوان "شلون تنسى"، وحققت خمسة ملايين مشاهدة، ثم أدى بالفصحى في 2018 "قبل أعرفك"، وشارك في حفلات عدة بالسعودية، على توفير الدولة الفرص للشباب السعودي لتقديم فنٍّ هادف، قائلاً: "اليوم، الفرص الفنية التي تتاح لنا أفضل بكثيرٍ مما كان موجوداً في السابق، فهيئة الترفيه بقيادة رئيسها تركي آل الشيخ لم تقصِّر معنا، لكن علينا مواكبة هذه الفرص التي تأتينا على طبقٍ من ذهب بالاستعداد الجيد، وتحضير أنفسنا حتى ننال إعجاب الجمهور، ونسهم في إعلاء راية الفن السعودي، ونمثِّل وطننا خير تمثيل".

وعن طموحاته المستقبلية، أوضح السرحان، أنه يتمنى أن يصل يوماً ما إلى ما وصل إليه عمالقة الفن السعودي، كاشفاً عن أنه يعمل حالياً على أغنية سنجل من كلماته وغنائه، ستكون مختلفة تماماً عما قدمه سابقاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X