اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

في كندا سمكة قرش ضخمة عمرها 50 عامًا

العثور على سمكة قرش ضخمة عمرها 50 عاماً، في كندا
العثور على سمكة قرش ضخمة عمرها 50 عاماً، في كندا
العثور على سمكة قرش ضخمة عمرها 50 عاماً، في كندا
العثور على سمكة قرش ضخمة عمرها 50 عاماً، في كندا
4 صور

عثر فريق من الباحثين على سمكة قرش بيضاء ضخمة تبلغ من العمر 50 عاماً، يطلق عليها اسم «ملكة المحيط» قبالة ساحل نوفا سوكتيا في ولاية كندا، يبلغ طول هذا القرش الأبيض حوالي 17 قدماً ويزن حوالي 1.6 طن.


الباحثون من منظمة OCEARCH، وهي منظمة غير حكومية تقوم بوضع علامات على أسماك القرش البيضاء، وأخذوا عينات منها وأطلقوا عليها اسم نوكومي بحسب موقع سي إن إن.


وكتبت المنظمة في منشور عبر صفحتها على «فيسبوك»: «أطلقنا عليها اسم نوكومي، وينطق نوو-غو-مي؛ تيمناً بشخصية الجدة الحكيمة الأسطورية لشعب ميكماك من الأمريكيين الأصليين»، وأضافت المنظمة: «مع البيانات الجديدة التي جمعناها، ستشارك هذه الأم حكمتها معنا لسنوات قادمة».


وبحسب المنشور؛ فإن ثقافة Mi'kmaq لها جذور عميقة على ساحل البر الرئيسي لكندا ونوفا سكوشا.


نوكومي هي الأكبر من بين ثمانية عظماء من البيض، أخذ الباحثون عينات منها خلال الحملة الحالية، التي استمرت لمدة 27 يوماً اعتباراً من يوم الإثنين الماضي.


ونشرت «OCEARCH» أيضاً مقطع فيديو يظهر «نوكومي» مستلقية على منصة غاطسة خاصة مبنية على جانب سفينتها البحثية مع باحثين من حولها، ثم تسبح بعيداً.


وتقوم «OCEARCH» بتسجيل البيانات من المحيطات، من خلال وضع علامات وجمع عينات من مئات أسماك القرش والدلافين والفقمات، والكائنات البحرية الأخرى.


وتستخدم المنظمة هذه البيانات للتعرف على أنماط هجرة الكائنات البحرية، والكشف عن تفاصيل غير معروفة سابقاً حول حياة أسماك القرش.


وفي أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي، قامت «OCEARCH» بالعثور على ذكر سمكة قرش، أطلقت عليه اسم «Ironbound»، قبالة مدينة لونينبورج الساحلية بمقاطعة نوفا سكوشا.


وبحلول أواخر ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي، أظهر جهاز التعقب أن ذكر سمكة القرش، الذي يبلغ طوله 3.76 متر، قد قطع مسافة 1473 ميلاً أسفل الساحل الشرقي للولايات المتحدة إلى مدينة «كي بيسكاين»، بالقرب من ميامي، بحسب ما ذكرته «OCEARCH» في ذلك الوقت.


وتعد أسماك القرش البيضاء الكبيرة أكبر أنواع الأسماك المفترسة في العالم؛ وفقاً للاتحاد العالمي للحياة البرية، ومن المعروف أنها تمزق قطعاً من فرائسها ثم تبتلعها بالكامل.


وعلى الرغم من سمعتها المخيفة، تشير منظمة الصندوق العالمي للطبيعة إلى أن أسماك القرش من الأنواع المعرضة للخطر، كما أن أعدادها في تناقص.