لايف ستايل /الأبراج

توقعات العام 2021 وفق بطاقات التارو لميكا وودز

توقعات العام 2021 وفق بطاقات التارو لميكا وودز

توقعات عام 2021 وفق بطاقات التارو أو ما تُسمى بطاقات الحظ، تحمل الكثير من الأحداث والانفراجات على الصعيد العالمي، لا سيّما بعدما شهد العالم في العام المنصرم الأزمات الاقتصادية جرّاء انتشار وباء كورونا المستجد Covid-19، الذي أودى بحياة الكثير. وهل سيحمل عام 2021 بصيص انفراجات ومفاجآت سارة على شتى الأصعدة؟! لمعرفة المزيد حول توقعات العام 2021 وفق بطاقات التارو، يطلع "سيدتي.نت" القرّاء  على أبرزها من خبيرة الأبراج وعلم الفلك العالمية الشهيرة الدكتورة ميكا وودز في السطور الآتية:


توقعات العام 2021 وفق بطاقات الحظ

توقعات العام 2021
توقعات العام 2021 وفق بطاقات الحظ من خبيرة الأبراج وعلم الفلك ميكا وودز

إذا كان عام 2020 هو العام الذي انهار فيه كل شيء، فإن عام 2021 هو العام الذي نبدأ به جمع شتاتنا. لتحقيق ذلك سنحتاج إلى مواجهة التحدي الهائل المتمثل في تجديد مؤسساتنا الاجتماعية والمالية والسياسية لنرى مجتمعًا يمكن للجميع فيه - وليس فقط قلة مختارة – الازدهار والتطور. مع حدوث معارضة مربعة بين زحل في برج الدلو الواعي وأورانوس في برج الثور المدفوع بإحساسه بالأمن (17 فبراير و 14 يونيو و 24 ديسمبر)، يمكننا توقع رؤية المزيد من الصراعات والمواجهة بين أولئك الذين يريدون المزيد من التقدّم وكون المجتمع شاملًا وأولئك الذين يريدون الاستهزاء بالقواعد للحفاظ على مواقع السلطة أو السيطرة.
نظرًا لأن زحل مرتبط بالخوف، بالإضافة إلى القواعد والسلطة، قد تكون أبراج ثابتة مثل برج الثور والدلو بطيئة في التغيير، يمكننا أيضًا أن نرى بعض المقاومة القوية للتقدّم، لا سيما من أولئك الذين يرون أنه يمثل تهديدًا. ومع ذلك، مع انطلاق العام الجديد بمجموعة من الكواكب في برج الدلو في أوائل فبراير (بما في ذلك كوكب المشتري الأخلاقي، والزهرة لبناء الفريق، وزحل الداعم)، هناك شيء واحد مؤكد: سنحتاج إلى عرض الإنسانية بأفضل شكل ممكن والتكاتف معًا للتغلب على العقبات وإحداث تغيير حقيقي.


الجانب المشرق من العام 2021

توقعات العام 2021
توقعات العام 2021 وفق بطاقات الحظ

سيعمل كوكب المشتري المتفائل على مساعدتنا في الحفاظ على الإيمان والاستمرار في الإلهام عندما ينتقل لفترة وجيزة إلى برج الحوت الحنون والعاطفي من 13 مايو إلى 28 يوليو. يجب الحذر من المحتالين والدجالين، بالإضافة إلى التصديق العشوائي لكل ما نراه أو نسمعه.
ستؤثّر عمليات عبور كوكب المشتري خلال عام 2021 أيضًا على الكسوف الذي سنشهده في 26 مايو و 4 ديسمبر في القوس الفلسفي المحب للحرية، لأن هذه علامة على سيطرة المشتري. ستقع هذه الكسوفات على العقدة الجنوبية المنكوبة (حاليًا في القوس)، الأمر الذي سيتحدانا ويدفعنا للابتعاد عن الاستهلاك المفرط والتعصب والصلاح الذاتي.

تابعي المزيد: كيف سيكون حال الأبراج بعد تجاوز كورونا


انتهاء فيروس كورونا Covid-19

توقعات 2021
يعد العام 2021 بانتهاء فيروس كورونا Covid-19

سيساعد اندماج زحل واورانوس جنبًا إلى جنب مع إقامة كوكب المشتري لمدة عام في برج الدلو، وكسوف الشمس الذي يغير قواعد اللعبة في منطقة الجوزاء البارع في التكنولوجيا في 10 يونيو، وكسوف القمر المهم في برج الثور في 19 نوفمبر - في دفع التطورات الكبيرة والتحديث في مجالات التكنولوجيا والعلوم، وكذلك الزراعة، والتمويل، وكيفية تعاملنا مع مواردنا الطبيعية.
لوحظ ان آخر مرة كان زحل بها في منطقة برج الدلو هي عام 1991 عندما توفر الإنترنت للجمهور. في حين ان آخر مرة انحرف فيها زحل وأورانوس كانت خلال 1999-2000. على الرغم من أنهما كانا في برجين مختلفين في ذلك الوقت، إلا أن كوكب زحل وأورانوس ساعدا في تغذية الشراكة بين وادي السيليكون وول ستريت، مما أدى إلى ازدهار الإنترنت. خلال هذا الوقت من التاريخ، شهدنا أيضًا انجازات في العلوم والتكنولوجيا، مثل فك تشفير الجينوم البشري الذي ساعد على إحداث ثورة في الطب الحديث، بالإضافة إلى تفاقم الأزمة البيئية، مما أبرز الحاجة إلى زيادة الحماية.
من بين التطورات العلمية والتكنولوجية التي يمكن أن نتوقع رؤيتها في عام 2021، علاج نهائي لمرض كورونا COVID-19. وطوال الوقت، ستتطلب الأزمة البيئية المتفاقمة اهتمامنا. يمكننا أيضًا أن نرى المزيد من الغضب تجاه عمالقة التكنولوجيا العالمية ودفعًا للتغيير من حيث الحريات الممنوحة لهم، حيث يسعى الناس إلى أخلاقيات أقوى في كيفية إنتاج التكنولوجيا الخاصة بنا واستخدامها.


الإقدام حتى مع الشعور بالخوف

توقعات الأبراج 2021
سيشهد العام 2021 انفراجات وأحداث إيجابية وفق بطاقات الحظ

مع اقتراب عام 2021 من نهايته، ينتقل كوكب المشتري رسميًا إلى برج الحوت في 28 ديسمبر، بينما يتراجع كوكب الزهرة إلى الخلف في برج الجدي الملتزم في 19 ديسمبر. سنحتاج إلى إعادة تقييم قيمنا ومسؤولياتنا المشتركة، بالإضافة إلى إعادة تقييم جدارتنا فيما يتعلق بالإنتاجية والثروة المادية. قبل كل شيء، سيقودنا عام 2021 إلى المضي قدمًا في الأمور التي كنا نخشى تغييرها أو نتجنبها حتى نتمكن من تحسين نوعية حياتنا.

تابعي المزيد: تأثير الكواكب على الأبراج

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X