اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اليوم الدولي للجبال.. والحفاظ على نصف البشر

اليوم الدولي للجبال

الجبال هي موطن 15٪ من سكان العالم، وتستضيف نحو نصف النقاط الساخنة للتنوع البيولوجي في العالم. إنها توفر المياه العذبة للحياة اليومية لنصف البشرية. ويعد الحفاظ عليها عاملاً رئيساً للتنمية المستدامة، وجزءاً من الهدف الـ15 من أهداف التنمية المستدامة ، ولكن لسوء الحظ، تتعرض الجبال للتهديد من تغير المناخ والاستغلال المفرط. مع استمرار ارتفاع درجة حرارة المناخ العالمي، يواجه سكان الجبال صراعات أكبر من أجل البقاء. يعني ارتفاع درجات الحرارة أيضاً أن الأنهار الجليدية الجبلية تذوب بمعدلات غير مسبوقة، مما يؤثر على إمدادات المياه العذبة في اتجاه مجرى النهر لملايين الأشخاص

الجبال كنوز طبيعية


هذه المشكلة تؤثر علينا جميعاً. يجب علينا تقليل بصمتنا الكربونية والاهتمام بهذه الكنوز الطبيعية.>>,ولقد أدى الاهتمام المتزايد بأهمية الجبال إلى إعلان الأمم المتحدة عام 2002 سنة الأمم المتحدة الدولية للجبال. تم الاحتفال باليوم الدولي الأول، للمرة الأولى، في العام التالي 2003. وأصبح يحتفل به في 11 ديسمبر من كل عام ؛ وتعود جذوره إلى عام 1992، عندما تم اعتماد وثيقة "إدارة النظم الإيكولوجية الهشة: التنمية المستدامة للجبال"، كجزء من خطة عمل جدول أعمال القرن 21 لمؤتمر البيئة والتنمية.


2020: عام التنوع البيولوجي للجبال

 

التنوع البيولوجي للجبال موضوع اليوم العالمي 2020


التنوع البيولوجي للجبال هو موضوع اليوم العالمي للجبال لهذا العام، لذلك دعونا نحتفل بتنوعها البيولوجي الغني، بالإضافة إلى معالجة التهديدات التي يواجهونها.
تلوح الجبال بشكل كبير في بعض أروع المناظر الطبيعية في العالم. لقد خلقت التضاريس الفريدة والمناطق المناخية المضغوطة والعزلة ظروفاً لمجموعة واسعة من أشكال الحياة.
يشمل التنوع البيولوجي تنوع النظم الإيكولوجية والأنواع والموارد الجينية، والجبال بها العديد من الأصناف المتوطنة. .توفر التضاريس المتباينة من حيث الارتفاع والانحدار والتعرض في الجبال فرصاً لزراعة مجموعة متنوعة من المحاصيل عالية القيمة والبستنة والماشية وأنواع الغابات.

 

70% من الاأراضي الجبلية تستخدم في الرعي

اليوم الدولي للجبال


على سبيل المثال، يمتلك الرعاة الجبليون في باكستان مجموعة من الموارد الوراثية للماشية ذات قيمة عالية مع سمات خاصة يتم تربيتها في الحيوانات، مثل مقاومة الأمراض، والتي يمكن أن تساعد على التكيف مع تغير المناخ. ما يقرب من 70٪ من الأراضي الجبلية تستخدم للرعي وتوفر السماد الذي يعزز خصوبة التربة. لا تنتج المواشي مواد غذائية مثل الحليب والزبدة واللحوم فحسب، بل تنتج أيضاً منتجات ثانوية قيّمة، مثل بعض أغلى الخيوط، مثل صوف الكشمير.
ومع ذلك، فإن تغير المناخ، الممارسات الزراعية غير المستدامة، التعدين التجاري، قطع الأشجار، والصيد الجائر، كلها عوامل تؤدي إلى خسائر فادحة في التنوع البيولوجي للجبال. بالإضافة إلى ذلك، فإن استخدام الأراضي وتغير الغطاء الأرضي، والكوارث الطبيعية، تعمل على تسريع فقدان التنوع البيولوجي، والمساهمة في خلق بيئة هشة للمجتمعات الجبلية. يمكن أن يؤدي تدهور النظام الإيكولوجي وفقدان سبل العيش والهجرة في الجبال إلى التخلي عن الممارسات الثقافية والتقاليد القديمة التي حافظت على التنوع البيولوجي لأجيال.

 

أهمية التنوع البيولوجي للجبال..عالميا

أهمية التنوع البيولوجي للجبال عالميا


تم الاعتراف بشكل متزايد بأن الإدارة المستدامة للتنوع البيولوجي للجبال هي أولوية عالمية. الهدف رقم 15 من أهداف التنمية المستدامة، الهدف الرابع، مكرس لحفظ التنوع البيولوجي للجبال، مع مراعاة أهميته العالمية. يتم التركيز على التنوع البيولوجي في جميع النظم البيئية، حيث أعلنت الأمم المتحدة 2021 إلى 2030 عقداً للأمم المتحدة لاستعادة النظام البيئي، وتستعد الحكومات للتفاوض بشأن إطار التنوع البيولوجي العالمي لما بعد 2020 لاعتماده هذا العام في الاجتماع الخامس عشر لمؤتمر الأطراف (COP 15) لاتفاقية التنوع البيولوجي (CBD).
احتفل بهذا اليوم الدولي 2020 مع مجتمعك وأصدقائك باعتباره حدثاً، أو انضم إلى المحادثة على وسائل التواصل الاجتماعي؛ باستخدام الهاشتاج #MountainsMatter. انقل بعض الرسائل الرئيسية، أو شارك حول التنوع البيولوجي في الجبال القريبة منك، أو صورة من الجبل المفضل لديك.