بلس /أخبار

"صحتي أمانة".. اليوم الدولي للتغطية الصحية الشاملة

"صحتي أمانة"..اليوم الدولي للتغطية الصحية الشاملة

في 12 ديسمبر 2012، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً يحث البلدان على تسريع التقدم نحو التغطية الصحية الشاملة (UHC) - فكرة أن كل فرد في كل مكان يجب أن يحصل على رعاية صحية جيدة وبأسعار معقولة - كأولوية أساسية للتنمية الدولية. في 12 ديسمبر 2017، أعلنت الأمم المتحدة يوم 12 ديسمبر يوماً عالمياً للتغطية الصحية الشاملة.. وبهذه المناسبة تشارك "سيدتي" قراءها بحملة تحت عنوان "صحتي أمانة"، إسهاماً منها بزيادة التوعية حول هذه المسألة الحياتية المهمة..حول هذا اليوم العالمي ومواصفاته وأهدافه يدور تحقيق الساعة

الهدف من اليوم الدولي للتغطية الصحية الشاملة

دعاة التغطية الصحية الشاملة


يهدف اليوم الدولي للتغطية الصحية الشاملة إلى زيادة الوعيالحاجة إلى أنظمة صحية قوية ومرنة وتغطية صحية شاملة مع الشركاء من أصحاب المصلحة المتعددين. في 12 ديسمبر من كل عام، يرفع دعاة التغطية الصحية الشاملة أصواتهم لمشاركة قصص الملايين من الأشخاص الذين ما زالوا ينتظرون الصحة، ومناصرة ما حققناه حتى الآن، ودعوة القادة إلى القيام باستثمارات أكبر وأكثر ذكاءً في مجال الصحة، وتشجيع المجموعات المتنوعة على الالتزام بالمساعدة في تقريب العالم من التغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030.

 

دعوة القادة إلى حماية صحية للجميع

 

كان عام 2020 لحظة طويلة في تقدير النظم الصحية حول العالم. في حين أن الدروس القاسية من COVID-19 ليست جديدة - وبينما تتصدر المخاوف والظلم الآن عناوين الصحف تعكس الواقع اليومي للملايين قبل الوباء - فقد أدى الحجم الهائل لهذه الأزمة إلى إلحاح جديد حول النظم الصحية والتغطية الصحية الشاملة. المزيد من القادة يهتمون أكثر من أي وقت مضى، وهناك عدد أكبر من الناس ينهضون للمطالبة بالتغيير.
شعار يوم التغطية الصحية الشاملة 2020
بعد مرور عام على اجتماع الأمم المتحدة رفيع المستوى بشأن التغطية الصحية الشاملة - حيث أقر قادة العالم الإعلان السياسي الأكثر طموحاً وشمولاً بشأن الصحة في التاريخ - وفي خضم جائحة عالمي، نتحد لندعو القادة إلى حماية الجميع بهذا موضوع العام

 

مستقبل أكثر أمانة وصحة


«الصحة للجميع» حماية الجميع - لإنهاء هذه الأزمة وبناء مستقبل أكثر أماناً وصحة، يجب أن نستثمر في الأنظمة الصحية التي تحمينا جميعاً الآن.
يتم تشجيع الحكومات والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام على استخدام موضوع هذا العام للحفاظ على القادة والانظمة الصحية وبتوفير الصحة للجميع.

X