فن ومشاهير /مشاهير العالم

الأمير هاري سعيد مع زوجته في الولايات المتحدة رغم انفصاله عن عائلته المالكة

رغم زعم بعض التقارير الصحفية السابقة عن إحساس الأمير هاري بالحزن لاضطراره البعد عن أسرته المالكة وبريطانيا،ومواجهته لبعض الصعوبات في التأقلم في الولايات المتحدة الأمريكية،يأتي صديق له،ويفند كل هذه المزاعم،ويؤكد سعادة الأمير هاري بالعيش مع أسرته الصغيرة في أمريكا.
بحسب وكالة "رويترز"،قال توم برادبي ،المحاور الإعلامي،البالغ من العمر"54 عاماً" المقرب من الأمير هاري"36 عاماً" ،وزوجته ميغان"39 عاماً" في مقابلة تبث اليوم السبت ،إن الأمير هاري يشعر بالحزن الشديد بسبب انفصاله عن العائلة المالكة ،لكنه وزوجته سعيدان بحياتهما الجديدة في الولايات المتحدة.
وانتقل هاري وميغان، دوق ودوقة ساسكس، إلى لوس انجلوس مع ابنهما الرضيع آرتشي العام الماضي بعد تخليهما عن مهامهما الملكية الرسمية عقب خلافات مع أفراد العائلة الآخرين وتسليط وسائل الإعلام الضوء عليهما بشدة .
قال توم برادبي في حديث له لقناة" آي تي في" التلفزيونية "أعتقد أنه حزين بسبب الوضع مع عائلته".

تابعي المزيد:لهذه الأسباب لم تحصل الدوقة ميغان ماركل على الجنسية البريطانية

هاري وميغان سعيدان في الولايات المتحدة


يكافحان في حياتهما الجديدة
وأضاف متسائلاً "ولكن هل هما غير سعيدين هناك؟ لا .. لا أعتقد أن هذا صحيح.. أعتقد أنهما سعيدان جداً في واقع الأمر، لكنني أظن أنهما يكافحان مع وضعهما في الحياة، أرى أن هذا حال الجميع".
وأعطت مقابلات أجراها برادبي مع الزوجين خلال جولتهما في أفريقيا عام 2019 صورة واضحة عن التوتر المتزايد داخل العائلة المالكة منذ زفافهما في 2018 وولادة ابنهما، مع وصف ميغان مدى صعوبة أن تكون أماً جديدة والتعامل مع التدقيق المستمر.
ووفقاً لصحيفة "ميرور" البريطانية،تحدث توم برادبي أيضاً في مقابلته عن الحالة الذهنية للأمير هاري وزوجته ميغان في وقت تصوير فيلم وثائقي لهما عن رحلتهما في إفريقيا.
وأكد برادبي في ختام مقابلته ،أن الزوجين هاري وميغان راضيان تماماً عن حياتهما ،ويفعلان كل شيء بحماس في الولايات المتحدة.
وبالطبع دوقة ساسكس ميغان ماركل الأكثر سعادة حيث وقعت مع زوجها عقود عمل مع شبكات إعلامية رقمية كبرى بمبالغ تتراوح ب130 مليون جنيه استرليني لإنتاج وتقديم محتوى مرئي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X