فن ومشاهير /مشاهير العالم

تايلور سويفت تتصدر قائمة "بيلبورد 200" بألبومها الجديد" إيفر مور"

كتب الكثير من المقالات النقدية والتحليلية عن ألبوم المغنية الأمريكية تايلور سويفت الجديد "إيفرمور" وقت إطلاقها له عالمياً وعبر المتاجر الغنائية الإلكترونية المتخصصة،وأجمل ما قيل فيه إنه رصد تحولات تايلور سويفت نفسها وهي في الحجر الصحي،حيث واصلت إبداعها بالكتابة وتسجيل أغاني ألبومها الجديد بحماس غريب لا يهدأ .

ومؤخراً تصدرت المغنية الأمريكية تايلور سويفت البالغة من العمر"31 عاماً" قائمة "بيلبورد 200 – Billboard 200" بألبومها الجديد "إيفرمور –  Evermore" للأسبوع الثالث ،وحقق الألبوم تقدمه للصدارة بقوة ليحتل المركز الأول عن جدارة بعد أن احتل المركز الثاني في الأسبوع الأول من العام الجديد 2021.

 

نسخ مختلفة من الألبوم 

تايلور سويفت-
تايلور سويفت

وأصدرت تايلور سويفت عدة نسخ مختلفة من ألبومها "إيفرمور" الذي أطلقته عبر حساباتها بمواقع التواصل الإجتماعي لأول مرة في 11 ديسمبر من عام 2020 الماضي، وبداية العام الجديد ،وبدأت عملية إطلاق وتسويق ألبومها "إيفرمور" بنسخة  "deluxe" التي حققت نجاحاً لافتاً ومثيراً في بورصة الأغاني الإلكترونية عبر التحميل الإلكتروني ونسبة الإستماع في مواقع مختلفة ومواقع التواصل الإجتماعي منذ الساعات الأولى لطرح النسخة الأولى من الألبوم رسمياً.

وتميزت النسخة الثانية الجديدة من الألبوم بضم أغنيتين جديدتين له هما:  و"Right Where You Left Me"      "It's Time to Go".

 

أصدرت ألبومين بنفس العام 2020

 

والجدير بالذكر أن المغنية الأمريكية تايلور سويفت هي المغنية الوحيدة التي أصدرت ألبومين لها بنفس العام 2020،حيث أصدرت ألبومها "فولكلور" في مطلع عام 2020،وأصدرت ألبومها الجديد "إيفرمور " في ديسمبر من العام نفسه 2020،كما تصدر ألبوماها الكثير من القوائم الغنائية متفوقاً على كثير من ألبومات منافسيها في الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا وأكثر من 85 دولة،حيث باع "فولكلور" في الأسبوع الأول من صدوره مليونا نسخة،فضلاً عن 500 مليون مرة استماع عبر الأنترنت.

وبذلك تتفوق تايلور سويفت بعام 2020 على معظم أيقونات الغناء في الولايات المتحدة وعلى رأسهن الليدي غاغا ومادونا.

ووصفت الكثير من المقالات تايلور سويفت بأنها صاحبة نفسية جبارة صلبة بدليل إصدارها ألبومين غنائيين بالرغم من تفشي جائحة فيروس كورونا،وفرض الإغلاق العام في معظم دول العالم،وتوقف النشاط الفني لأول مرة في التاريخ.


 

مواضيع ممكن أن تعجبك

X