بلس /أخبار

مدينة الملك عبدالله للطاقة تعتمد جهات تدريبية في تصميم الأنظمة الشمسية

كشفت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة عن اعتمادها عدداً من الجهات والمعاهد التدريبية لتقديم برامج ودورات في مجال تصميم وتركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية الصغيرة.

يأتي ذلك تزامناً مع إعلان هيئة تنظيم المياه والكهرباء عن اكتمال الترتيبات النظامية والفنية مع مختلف الجهات ذات العلاقة لاستخدام أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية الصغيرة في السعودية من خلال بوابة "شمسي" لأنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية الصغيرة.

ونقلاً عن "المدينة"، فقد تمَّ القيام مع شركاء العمل بتصميم إطارٍ معتمد للمنهج التدريبي في مجال تصميم وتركيب الأنظمة الشمسية الكهروضوئية الصغيرة، لتستفيد منه الجهات والمعاهد التدريبية في عملية بناء المواد والبرامج التدريبية، ويتم اعتماد برامجها والموافقة عليها عند تحقيقها الحد الأدنى من المتطلبات.

وأوضحت الصحيفة، أنه تم اعتماد أربعة معاهد تدريبية حتى الآن، هي مركز الطاقة المتجددة في قطاع الكليات والمعاهد بالهيئة الملكية في ينبع، والمعهد السعودي التقني لخدمات الكهرباء، حيث يقوم بتقديم الدورات التدريبية في كلٍّ من الرياض والجعيمة وبيش، وشركة المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية في الدمام، ومركز الفنار للتدريب في الرياض.

ويقوم الأفراد الراغبون في الحصول على شهادات تأهيلٍ للعمل في مجال تصميم أو تركيب منظومات الطاقة الشمسية الكهروضوئية الصغيرة بحضور برنامج تدريبي مدته خمسة أيام على الأقل في إحدى الجهات التدريبية المعتمدة، من ثم التقدم لإجراء اختبار نهائي لدى مقدم خدمة التوزيع من أجل نيل شهادة التأهيل في حال النجاح.

ويهدف برنامج إصدار شهادات التدريب في مجال الطاقة الشمسية الكهروضوئية إلى ضمان أن تكون منظومات الطاقة الشمسية الكهروضوئية التي يتم ربطها مع منظومة التوزيع مصممةً ومجهزة من قِبل مختصين مدربين وذوي كفاءات مناسبة، حيث إنه يخدم أغراضاً عدة، ويساعد على ضمان تحقيق مستويات عالية من السلامة والأمن، والالتزام بالمعايير الفنية المطلوبة، وتأمين جودة عالية من التصميم والتركيب للعملاء، وحماية منظومة التوزيع.

المزيد من أخبار

X