أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

تكية المسافر لمحبي الفن والتراث وسط قاهرة المعز

فتاة تعشق إحياء التراث فقامت بشراء شقة بوسط قاهرة المعز التراثية وحولتها إلى (تكية مسافر), والان عقار قديم بحي القلعة التاريخي باتت تصدح منه أصوات الشباب العاشق للتراث والحضارة، دبت فيه الحياة بعد سكون دام نحو خمسة عشر عاماً..عن زوار هذه التكية..ومبادرة ندى "تعالوا نعرف مصر"  ومشروعها التي قاربت على إفتتاحه نقرأ السطور التالية

 

"تعالوا نعرف مصر"

ندى صاحبة المشروع

يأتون إليه مع سطوع شمس الضحى يزينون جدرانه بما يعكس روح زائريه من محترفي الصناعات الإبداعية والتراث والعمارة والفنون والحِرف والتصوير، يجتمعون في مساحة آمنة بقلب القاهرة التاریخیة، يلهمهم التراث العمراني للمعالم الأثرية المحيطة بهم فتتجلى مواهبهم التي اجتمعوا من أجلها دون سابق معرفة تجمعهم.

 

مشروع ثقافي

الشرفة المطلة على مسجد السلطان حسن


منذ نحو 7 سنوات نما حب السفر والاكتشاف في قلب «ندى» فدشنت مبادرتها «تعالوا نعرف مصر»، تتنقل بين الشوارع والحارات لاكتشاف معالمها، حتى قادتها الصدفة يوماً لإعلان بيع شقة قديمة في أحد العقارات المطلة على ساحة مسجد السلطان حسن، فباتت نواة مشروعها الثقافي الجديد، «منطقة القلعة قريبة لقلبي وأحبها لذا قررت أشتري الشقة واخترنا نخصصها مقراً لمشروع ثقافي جديد يجمع هواة الفن والثقافة في قلب القاهرة التاريخية».
 جاء اختيار اسم التكية نسبة إلى العصور القديمة

 

مكتبة للأطفال في تكية الفقراء 

مكتبة بتكية المسافر

والمعروف أن  «التكية كانت زمان المكان اللي بيلجأ ليه الفقراء الان عكسنا الموضوع والمكان هيكون تكية لكل واحد من محبي الفن والثقافة، ليدخل رحلة لعالم الثقافة وبستطيع أن  يقرأ أو يمارس الحرفة التي يحبها، وقد تم ونظراً لأهمية التعليم والثقافة خصيص مكان في «التكية» للأطفال يجمع كتباً ومجلات تناسب فئتهم العمرية ورسوماً تعليمية مختلفة

المزيد من تحقيقات الساعة

X