مشاهير /مشاهير العرب

شاهد صفاء سلطان: كلامي عن زواج القاصرات "تجربة شخصية" ولا يستحق كل هذه الضجة

صفاء سلطان ترفض وصفها بالمجرمة

سجلت النجمة الأردنية صفاء سلطان توضيحا عاجلا للرد على الانتقادات التي طالت تصريحاتها الأخيرة حول زواج القاصرات، مؤكدة إنها تحدثت عن تجربتها الشخصية، ورأيها يعبر عن قناعاتها ولا يستحق كل هذه الضجة، كما أكدت على معارضتها لجمعيات حقوق المرأة في بعض المواقف مؤكدة أن هذا من حقها.

صفاء سلطان
صفاء سلطان لا تعادي جمعيات المرأة

 

أضافت صفاء في تسجيل مطول تم عرضه عبر برنامج ET بالعربي، وقامت بنشره عبر حسابها بموقع إنستقرام: ليس دفاعاً وانما شرح وتوضيح لكلام قلته وفسِّر غلط وشكراً، إن ضعف المرأة يجعلها بطبيعتها أكثر من الرجل استمساكاً بالقيم الأخلاقية.

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by safaasultaan (@safaasultaan)

 

وتابعت في الفيديو: لا أجد مبررا لكل هذه الضجة التي أثيرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإخبارية العربية والعالمية، لأن كلامي عن زواج القاصرات جاء ردا على سؤال في سياق تجربتي أنا بالزواج دون سن ال18 سنة.

 

وواصلت قائلة: عندما تزوجت لم يكن هناك قانون يمنع الزواج بهذا العمر، ولا كانت كلمة قاصر تطلق على الفتيات تحت هذا السن، وبكل الأحوال أنا كنت أتحدث عن حالي وعن تجربتي الشخصية.

 

وأكدت صفاء أنها لم تتحدث أبدا عن موافقتها على زواج القاصرات، ولم تصدر عنها كلمة واحدة بهذا الشأن، وقالت: معنى كلامي كان واضحا، وقلت إذا كانت البنت بسن ال 18 ورغبت في الزواج فلماذا نرفض، طالما ان هناك دور الأم والأب في التوعية بمسئولية الزواج، والحوار مع ابنتهم حول جاهزيتها لخوض هذه التجربة، وهل هي فعلا مؤهلة لتكون زوجة وربة منزل وأم؟

 

صفاء سلطان
صفاء سلطان ترى أن زواج القاصر أفضل من دخولها في علاقات متعددة مع الشباب

 

أضافت: الأم والأب أكثر حرصا على مصلحة أبنائهم، وبالنهاية هما أصحاب القرار في هذا الموضوع أكثر من البنت نفسها.

 

وردت صفاء على النقطة الثانية المثيرة للجدل وهي موقفها الرافض لجمعيات حقوق المرأة، مؤكدة أنها ليست كل ما تفعله هذه الجمعيات، ولكن هناك مواقف وآراء لا تعجبها ومن حقها أن تنتقدها وتختلف معهم حولها.

 

اشارت من المؤكد أنني أتفق معهم في الموقف الرافض للعنف ضد المرأة، ومن المؤكد أنني ضد زواج القاصرات من عمر 10 سنوات وحتى 15 سنة.

 

وأبدت صفاء دهشتها من وصفها بالمجرمة رغم أن رأيها يتوافق مع الشريعة الإسلامية، وما تقوله حلال اباحه الله.

 

ووجهت صفاء سؤالا لكل من انتقدها قائلة: هل نحن مع تعدد علاقات الفتاة القاصر، خارج مؤسسة الزواج، وهل هكذا تكون حمايتها؟ من الأسرة ومن جمعيات حماية حقوق القاصرات؟ هل الدين والعرف في مجتمعنا الشرقي يرحب بالعلاقات المتعددة للفتاة مع الشباب خارج مؤسسة الزواج؟ وما هو موقفنا إذا حملت واضطرت للخضوع للإجهاض وقتلت نفسا؟ هل هذا ما نريدة لحماية بناتنا.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

X