مشاهير /مشاهير العالم

كيت ميدلتون تعمل على تقريب المسافات بين ويليام وهاري

ستعمل "كيت ميدلتون" على تقريب المسافات بين الأخوين "ويليام" و "هاري" اللذين كانت لهما علاقة صعبة في العامين الماضيين.

وبحسب موقع "ميرور" تحدث الأمير "هاري" إلى أخيه "ويليام" عبر الهاتف منذ هبوطه في المملكة المتحدة . ومن المقرر أن تقوم "كيت" بدور "وسيط سلام" بينهما في جنازة دوق إدنبرة  حيث لن يلتقي الأخوان ببعضهما البعض حتى يوم السبت ، لأن "هاري" مطالب بالعزل بعد رجوعه من الولايات المتحدة الأمريكية. ومن المقرر أن يرى الأخوان بعضهما البعض أخيرًا صباح السبت ، قبل الجنازة في قلعة وندسور ، التي ستبدأ في الساعة 3 مساءً ليكون هذا أول لقاء وجهاً لوجه بينهما منذ أكثر من عام ، بعد أن غادر "هاري" وزوجته "ميجان" المملكة المتحدة إلى أمريكا ، واستقرا في النهاية في قصر في كاليفورنيا.

 

تفاؤل حول دور "كيت" فى تهدئة الوضع بين الأخوين

هاري وويليام وكيت- الصورة من إنستغرام
هاري وويليام وكيت- الصورة من إنستغرام

وقالت مصادر مطلعة أنهم متفائلون بمقابلة الأخوين وأنهما سينحون خلافاتهما جانبًا من أجل دعم الملكة بعد وفاة جدهم.

وأضافوا أن "كيت" تأمل في التوصل إلى حل  بينما تضع الأسرة في جبهة موحدة لأنها ترى الوضع الحالى بين الشقيقين صعبًا ومزعجًا.

وقالوا: "إنها بالتأكيد شخص يبتعد عن الصراع ، ويأمل في تهدئة التوترات."

وقال مصدر آخر إنهم حريصون على قضاء الوقت معًا كأسرة ، وقال : "إنهم يعلمون أن الأمر لا يتعلق بهم يوم السبت - إنه يتعلق بتكريم ذكرى جدهم ودعم جدتهم."

 

الخلاف بين الأخوين

الدوقة كيت ميدلتون- الصورة من إنستغرام
الدوقة كيت ميدلتون- الصورة من إنستغرام

وقد تفاقم الخلاف بين الأخوين بعد المقابلة التي أجراها "ميجان" و"هاري" مع "أوبرا وينفري"، حيث وصف "هاري" علاقته مع "ويليام" بأنها فضاء وادعى أن شقيقه كان محاصرًا في العائلة المالكة. بينما زعمت الزوجة "ميجان" أن "كيت" جعلتها تبكي ، متسائلة عن سبب عدم تصحيح التقارير التي تشير إلى العكس من ذلك من قبل مساعدي العائلة المالكة.

"ويليام" و "كيت" موجودان في Amner Hall ، منزلهما في نورفولك ، ولن يكونا في لندن حتى وقت لاحق من هذا الأسبوع ، بينما "هاري" في الحجر الصحي في Frogmore House ، منزله فى وندسور في انتظار نتائج اختبار Covid.

"ميجان ماركل" لن تحضر جنازة الأمير "فيليب"

لم تنضم إلى "هاري" الزوجة "ميجان ماركل" ، الحامل بفتاة ، أو ابنهما آرشي البالغ من العمر سنة واحدة فى جنازة الأمير "فيليب" حيث ظلا في المنزل في مونتيسيتو ، كاليفورنيا ، بعد أن نصح الأطباء الدوقة بعدم القيام بالرحلة الطويلة بسبب حملها.

X