بلس /أخبار

تفشي كورونا في تجمع عائلي رمضاني يستنفر وزارة الصحة السعودية

حذَّر الدكتور محمد العبد العالي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة السعودية، من التجمعات العائلية خلال شهر رمضان المبارك.

جاء ذلك، بحسب قول الدكتور العبد العالي، بعد "رصد أسرةٍ داخل منزلٍ مكوَّنة من عشرة أشخاص خلال الأيام الماضية، حيث كان أحدهم مصاباً بالفيروس، وقام بنقله إلى كل من كان معه، خاصةً أن الفيروس لا تظهر نتيجته في الإنسان إلا بعد يومين أو أكثر"، مبيناً أن "فرصة نقل العدوى من المحصَّن أقل من المصاب بالفيروس".

من جهتها، أوضحت الوزارة أن هناك مؤشراً متذبذباً في معدلات الإصابة بفيروس كورونا، الأمر الذي يدل على أن هناك تشديداً على الالتزام بالاحترازات، وأخذ اللقاح المضاد للفيروس.

وخلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي، أوضح الدكتور محمد العبد العالي، أن معدل الجائحة منتشر، ونشاط الفيروس فاعل في قارات العالم كلها، حتى أصبحت الأعداد مرتفعة للأعلى منذ تفشي كورونا في العام الماضي، مشيراً إلى أن الحالات في السعودية في مستوى متذبذب نتيجة أخذ اللقاح، الذي سارعت السعودية في توفيره منذ وقت مبكر، وتقديمه للمواطنين والمقيمين في أكثر من 580 موقعاً في مناطق السعودية، مبيناً أن "أكثر من 8.1 مليون شخص أخذوا لقاح كورونا، والوزارة مستمرة بالتوسع متى ما زاد الإقبال".

وأوضحت إحصاءات "الصحة" أمس تسجيل 953 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليصبح الإجمالي 412216 حالة، وقالت الوزارة إنه تم تسجيل 1028 حالة تعافٍ جديدة، ليصبح الإجمالي 395.557 حالة، مؤكدة تسجيل 13 حالة وفاة جديدة، ليرتفع الإجمالي إلى 6900 حالة وفاة، وكشفت عن أن عدد الحالات النشطة بلغ 9759، والحالات الحرجة 1246 حالة.

X