سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

أضرار الحلبة للحامل

 

على المرأة الحامل الانتباه للأطعمة التي تتناولها، ومعرفة الأطعمة التي تفيدها هي والجنين والأطعمة التي تسبب ضرراً لهما حتى تتجنبها، ومن بين الأطعمة التي تحتار الأم في تناولها هي بذور الحلبة؛ فهناك كثير من الأبحاث تؤكد أهميتها وفوائدها الصحية المتعددة، ولكن يختلف الأمر في فترة الحمل ؛ فهناك بعض الأضرار التي قد يسببها تناول الحلبة للحامل والجنين. عن أضرار الحلبة وآثارها الجانبية تحدثنا خبيرة التغذية نهى ياسين

معلومات عن الحلبة

استخدمت الحلبة منذ آلاف السنين في الطب الشعبي
  • الحلبة نبات عشبي يحتوي على أوراق خضراء وزهور بيضاء وثمار على هيئة قرون تحمل كل ثمرة عدداً من البذور ذات لون أصفر
  • استخدمت الحلبة منذ آلاف السنين في الطب الشعبي كعلاج للأمراض الجلدية المختلفة، وغيرها من الأغراض العلاجية
  • تعد الحلبة من التوابل المنزلية الشائعة الاستخدام، كما يمكن العثور عليها أيضاً في المنتجات، مثل الصابون والشامبو

أهمية الحلبة للحامل

الحلبة مشروب للحامل في الأشهر الأخيرة للحمل
  • يعتقد كثير من الأشخاص أن تناول الحامل لجميع المشروبات العشبية يُعد آمناً ولا يشكل أي ضرر، ولكن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً
  • من المعروف أن الحلبة هي المشروب الرئيسي للحامل في الأشهر الأخيرة من الحمل، وكذلك في الفترة الأولى بعد الولادة
  • لذلك ينصح الأطباء بتناول الحلبة في نهاية فترة الحمل وعند الاستعداد للولادة؛ لأنها تعمل كمساعد ومنشط للرحم لزيادة استجابته لعملية الطلق التي تأتي قبل الولادة مباشرةً وتسهيل عملية الولادة
  • لكنها لا تأتي بنتائج إيجابية مع جميع النساء، نظراً لأن كل امرأة تختلف عن الأخرى من حيث الحالة الصحية والنفسية
  • تناول الحلبة بكمية معتدلة تتسبب في خفض مستوى السكر في الدم، ما يقي المرأة من الإصابة بمرض سكر الحمل

القيمة الغذائية للحلبة

للحلبة قيمة غذائية كبيرة للحامل
  • تحتوي ملعقة كبيرة واحدة (11.1 غراماً) من بذور الحلبة الكاملة على 35 سعره حرارية والعديد من العناصر الغذائية
  •  الألياف: 3 غرامات..البروتين: 3 غرامات
  • الكربوهيدرات: 6 غرامات.. الدهون: غرام
  •  الحديد: 20٪ من القيمة اليومية..المنغنيز: 7٪..المغنيسيوم: 5٪

الحلبة للمرضعة

الحلبة تزيد من إفرازات الحليب لدى المرضعة
  • الحلبة يمكن أن تزيد من إفرازات الحليب لدى المرضعة حسب ما أظهرت الدراسات
  • خلال 24-72 ساعة بعد تناولها، وعند الوصول إلى مستوى كافٍ من إنتاج الحليب، يمكن التوقف عن تناول الحلبة والحفاظ على إمدادات الحليب من خلال تحفيز الثدي
  • الحلبة يمكن أن تكون آمنة عندما تؤخذ عن طريق الفم لزيادة تدفق لبن الأم على المدى القصير؛ فبحسب الأبحاث أن تناول 1725 ملغم من الحلبة ثلاث مرات يومياً لمدة 21 يوماً لا يسبب أي آثار جانبية عند الرضع

 أضرار الحلبة على الحامل

الإفراط في تناول الحلبة يسبب انقباضات
  •  قد تسبب لها ولجنينها الضرر في حال تناولها في أوقات وكميات غير مناسبة
  •  يتسبب الإفراط في تناول الحلبة خلال الأشهر الأولى من الحمل في حدوث انقباضات في الرحم لأنها تنشطه، ما قد يؤدي إلى خطر سقوط الجنين والإجهاض.
  •  لذا ينصح بعدم تناول الحامل للحلبة خلال الأشهر الأولى من الحمل نهائياً، وعدم الإفراط في تناولها لما لها من أضرار أخرى
  •  قد تؤدي الحلبة إلى تقدم الولادة إذا أفرطت الأم في تناولها، وتعتمد زيادة الانقباضات على كمية الحلبة المتناولة
  • كما قد تتسبب الحلبة في بعض مشكلات الجهاز الهضمي للحامل، من أهمها
  • الغثيان والانتفاخ والإسهال والشعور بعدم ارتياح المعدة
  •  قد تزيد من الشعور بحرقة المعدة عند الحامل عقب تناولها، قد تسبب الحساسية للمرأة الحامل، وبالتالي تؤدي إلى احتقان الأنف وصعوبة التنفس بالإضافة إلى التورم
  •  قد تؤثر الحلبة في حياة الجنين، خصوصاً عند تناولها بكميات كبيرة، لأنها قد تزيد من سيولة الدم وتؤثر في مستوى السكر في الدم

 

X