بلس /أخبار

مسجد مطار الملك عبدالعزيز تحفة معمارية مستوحاة من التراث الإسلامي

سعت المملكة في الآونة الأخيرة إلى الاهتمام بالتصاميم المعمارية التي أصبحت عامل جذب وإعجاب لأبنائها والمقيمين فيها بل وحتى السياح، ويعتبر مسجد مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد أحد التصاميم المعمارية المميزة للمطار، حيث تم تصميمه ليمثل تحفة معمارية مستوحاة من التراث الإسلامي، ويتسع لـ 3000 مصل، وتتبعه باحة خارجية للصلاة بمساحة 2450 مترًا مربعًا، تتسع لحوالي 1500 مصل، في حين خُصص طابق المسجد العلوي للنساء ويتسع لنحو 700 سيدة.

 

وبحسب وكالة الأنباء السعودية _واس_ فإنّ للمسجد أيضًا حديقة خارجية ضخمة بمساحات خضراء تقدر بنحو 30 ألف متر مربع يتوسطها بركة مياه، بموقف سيارات مظلل خاص يتسع لأكثر من 500 سيارة.

 

وقد روعي في المبنى الاحتياطات البيئية في جميع مراحل التصميم والإنشاء، وفي مقدمة ذلك تطبيق المعايير العالمية للمباني الخضراء صديقة البيئة والمتمثلة في نظام (LEED) الذي وضع من قبل المجلس الأمريكي للمباني الخضراء  (USGBC)

 

تجدر الإشارة إلى أنّ مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد يعد مركزًا اقتصاديًّا ومعلمًا حضاريًّا ومطارًا محوريًّا يربط الشرق بالغرب، ويتميز المطار بتصميم معماري فريد من نوعه روعي فيه تنفيذ أعلى المعايير التي تركز على تقديم خدمات متقدمة للمسافرين باستخدام وسائل التقنية الحديثة ويتماشى مع أهداف رؤية المملكة 2030م الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية.

مواضيع متعلقة

X