بلس /ثقافة وفنون

اليوم العالمي للمتاحف

 احتفل العالم باليوم العالمى للمتاحف، تأكيدًا لأهميتها ولدورها فى حفظ التراث، واستحضار التاريخ، ونشر الثقافة والتذوق الفني، فضلاً عن دورها التعليمي، وأهميتها كأحد عوامل الجذب السياحى. وبحسب مجلس المتاحف العالمى فإن الغاية من هذه المناسبة هى إتاحة الفرصة للمختصين بالمتاحف من التواصل مع الجمهور وتنبههم للتحديات التى تواجه المتاحف إذا ما أصبحت -حسب تعريف المجلس للمتاحف- "مؤسسات فى خدمة المجتمع وفى تطوره".

*المتحف من أجل المساوة: التنوع والشمول

وتحيى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة" يونسكو" وبدعم من مجلس المتاحف العالمي، اليوم العالمى للمتاحف، 18 من شهر مايو لهذا العام، تحت شعار " المتاحف من أجل المساواة : التنوع والشمول"، حيث يهدف إلى أن يصبح الاحتفال نقطة التقاء لتنوع وجهات النظر التى تشكل مجتمعات المتاحف وأفرادها، والتخلى عن تحيزهم لما يعرضونه أو ما يروون عنه حكاياتهم.

 

*لمحة تريخية

أنشأ المجلس الدولى للمتاحف (ICOM) اليوم العالمى للمتاحف فى عام 1977، وتختار المنظمة موضوعًا مختلفًا لهذا اليوم وتنسق كل عام، وتشمل بعض الموضوعات العولمة، والشعوب الأصلية، وسد الفجوات الثقافية، والاهتمام بالبيئة. و أصبح اليوم العالمى للمتاحف أكثر شعبية بشكل مطرد منذ إنشائه، مع مشاركة 20000 متحف فى أكثر من 90 دولة فى يوم المتحف العالمى لعام 2009، و فى عام 2012، قفز عدد المتاحف المشاركة إلى 30000 فى 129 دولة. اليوم، هناك عدد أكبر من زوار المتاحف فى جميع أنحاء العالم أكثر من أى وقت مضى، بسبب الزيارات الإليكترونية، وأكثر من ذلك، يوجد الآن عدد أكبر من الأشخاص الذين يدرسون التاريخ على مستوى الشهادة أكثر من أى وقت فى التاريخ.

*الدخول مجانا

هذا اليوم المعروف أن بلدان العالم تحتوى متاحف فنية متعددة ومتنوعة، والتي قررت بإتاحتها للجمهور اليوم بهذه المناسبة منها متحف الحضارة الذى تم افتتاحه يوم 3أبريل الماضى.

*المتحف المصري

المتحف المصري هو أحد أكبر وأشهر المتاحف العالمية، يقع في قلب العاصمة المصرية "القاهرة" بالجهة الشمالية لميدان التحرير. يعود تاريخ إنشائه إلى عام 1835 وكان موقعه حينها بحديقة الأزبكية، حيث ضم وقتها عدداً كبيرًا من الآثار المتنوعة، ثم نقل بمحتوياته إلى قاعة العرض الثانية بقلعة صلاح الدين، حتى فكر عالم المصريات الفرنسي أوجوست مارييت الذي كان يعمل بمتحف اللوفر في افتتاح متحف يعرض فيه مجموعة من الآثار على شاطئ النيل عند بولاق، وعندما تعرضت هذه الآثار لخطر الفيضان تم نقلها إلى ملحق خاص بقصر الخديوي إسماعيل بالجيزة، ثم جاء عالم المصريات جاستون ماسبيرو وافتتح عام 1902 في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني مبنى المتحف الجديد في موقعه الحالي في قلب القاهرة. يعتبر المتحف المصري من أوائل المتاحف في العالم التي أسست لتكون متحفًا عامًا على عكس المتاحف التي سبقته،[a] يضم المتحف أكثر من 180 ألف قطعة أثرية أهمها المجموعات الأثرية التي عثر عليها في مقابر الملوك والحاشية الملكية للأسرة الوسطى في دهشور عام 1894، ويضم المتحف الآن أعظم مجموعة أثرية في العالم تعبر عن جميع مراحل التاريخ المصري القديم

*متحف متروبوليتان للفنون

فى 13 أبريل 1870، تم افتتاح المتحف داخل مبنى Dodworth التاريخى قبل الانتقال إلى موقعه الدائم والشارع 82 فى مدينة نيويورك وذلك في عام 1880. ويقدم المتحف أكثر من 5000 عام من الأعمال الفنية، بما فى ذلك الفن الإسلامى الذى يعود تاريخه إلى القرن السابع .

*متحف الحضارات السوداء في السنغال

تم افتتاح متحف الحضارات السوداء فى عام 2018، ويعمل كمركز إبداعى للسنغال، للاحتفال بثقافتهم مع تفصيل النضال الذى واجهه الأفارقة عبر التاريخ. كان المتحف بمثابة رؤية أول رئيس للبلاد ليوبولد سيدار سنجور، الذى تعهد ببناء مؤسسة تكرم الفن والهوية الأفريقية. بينما توفى سنجور للأسف قبل افتتاح المتحف.

*المركز الوطنى للفنون في اليابان

يستضيف المركز الوطنى للفنون بكونه "متحفًا فارغًا"، حيث يستضيف باستمرار معارض ومجموعات جديدة منتشرة عبر هيكله الخرسانى والزجاجى الذى صممه كيشو كوروكاوا. تأسس المتحف الغريب فى عام 2007، وسرعان ما نمت شعبيته وأصبح معلمًا لا غنى عنه فى طوكيو، حيث يضم ما يقرب من مليونى زائر كل عام.

*متحف دورسيه في فرنسا

كان سابقًا محطة سكة حديد، ويضم حاليا مجموعة مشهورة عالميًا من الفن الانطباعى وقطع غربية أخرى من 1848 و 1914. وقام المهندس المعمارى فيكتور لالوكس ببناء الهيكل الأصلى فى عام 1900 للترحيب بالزوار فى المعرض العالمي. بعد إغلاقها فى عام 1939، ظلت محطة الفنون الجميلة فى حالة من الإهمال حتى أذن الرئيس فاليرى جيسكار بإجراء تجديدات على المبنى التاريخى فى أواخر السبعينيات.

*متحف المحاربون فى الصين

تم اكتشاف جيش تيرا كوتا، الذى يعود تاريخه إلى أواخر القرن الثالث، من قبل المزارعين المحليين فى عام 1974 خارج مدينة شيان. وتشير التقديرات إلى أن الحفر الثلاث داخل الضريح تحتوى على أكثر من 8000 جندى و 130 عربة بها 520 حصانًا و 150 حصانًا من خيول الفرسان.

X