اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تأثير المشاعر السلبية على المرأة

تأثير المشاعر السلبية علي المرأة

تتعرض حياة المرأة للعديد من المشاعر والاحاسيس التي تؤثر عليها سواء بالإيجاب او السلب فهي تتعرض لنوع من المشاعر سواء كانت السعادة أو الحزن أو الفرح أو الاكتئاب، حيث إن العواطف هي جزء أساسي من يومنا هذا، ولكن ما يجب أن نعرفه أيضًا هو أن عواطفنا مرتبطة بصحتنا العامة. ووفقاً لموقع “HealthFoodStar”، فإن الجسم يقوم بإطلاق مواد كيميائية مختلفة حسب نوع المشاعر وهذه المواد الكيميائية تخلق بيئة مختلفة داخل الجسم نفسه. وأوضح الباحثون أن الجسم يطلق هرمون السيروتين أو الدوبامين أو الأوكسيتوسين عندما نشهد السعادة، من ناحية أخرى ، عندما نشعر بالضغط على الجسم سوف يطلق الكورتيزول "هرمون الإجهاد"، وهو هرمون مختلف تمامًا يضع الجسم في حالة مختلفة. ولكن ماذا يحدث عندما تفكري بطريقة سلبًية طوال الوقت؟

 

عواطف مضرة 

 

ماذا يحدث عندما تفكري بطريقة سلبًية طوال الوقت؟

 

كثرة الغضب ليست أمرا صحيا للكبد، حيث أنه يسبب عسر الهضم ، والإسهال واضطرابات الدورة الشهرية لدى النساء.

*القلق والمعدة

تتحمل المعدة الآثار الناجمة عن الشعور المزمن بالقلق لفتراتٍ طويلة، حتى يبدأ الجهاز الهضمي في التداعي، وتقل كفاءته مع الوقت. يؤثر القلق على إنتاج الجهاز الهضمي لحمض الهيدروكلوريك، ويسبب الانتفاخ والغازات. وقد يصل الأمر إلى التهابات في جدار المعدة وترقق بطانة الأمعاء كثرة التفكير إذا كنت لا تستطيع النوم نتيجة أي مشكلة ، فربما يؤثر ذلك على الطحال ، الشهية أو شحوب البشرة.

*الحزن والرئتان

يؤثر الحزن بشكلٍ مباشر على الرئتين. وعندما تستمر حالة الحزن لفتراتٍ طويلة، تؤدي إلى عوارض مثل ضيقٍ في التنفس، ألم في الكتف والظهر والصدر، وقد تصل إلى فقدان الوزن. لذلك، يستحسن أن تتحدثوا مع معالجٍ متخصص، ومع أصدقائكم وعائلتكم، حين تشعرون أنكم غير قادرين على التحكم في الحزن. لا تحتفظوا بهذه المشاعر في داخلكم، حتى لا تقضي عليكم تماماً..

*الإجهاد يدفع كل أعضاء الجسم إلى وضعٍ سيئ. لكنه يستهدف القلب والدماغ، ويؤدي إلى اضطرابات القلق، خفقان القلب بشدة، الأرق، وتشنّج العضلات. وقد يتطور الأمر إلى الإصابة بضباب الدماغ أو التفكير الضبابي. وهو أحد الاضطرابات الذهنية، التي تؤثر في قدرة الشخص على التفكير والقيام بمختلف النشاطات اليومية.

*الخوف والكلى

يعيش الخوف في الكلى كما يقول الباحثون. ويمكن أن تتجلى علاماته في إرهاقٍ مزمن في الغدة الكظرية، مع الشعور بالتعب المتواصل، والتبوّل المتكرّر، وآلام الظهر والأرق. عدم القدرة على التخلي عن شعور الخوف وافتقاد الأمان، يؤدي إلى التهابات المسالك البولية المزمنة. لذا يجب التخلّص منه فوراً حتى لا تتضرر الكلى إلى الأبد.

العواطف المسببة للضرر

العواطف المسببة للضرر

 

*لمعرفة العواطف التي تسبب ضررًا لصحتك،كما يقول الدكتورة نصر الدين صيام استشاري الصحة العامة إليك قائمة بالعديد من النصائح لتبديل الأفكار السلبية بأخرى إيجابية. العواطف السلبية وتأثيرها على الجسد كل عاطفة لها تأثير محدد على الجسم، ولكن يمكن تقسيم العواطف السلبية إلى خمس فئات.

* الشك والجشع يؤثران على قلبك – جسديًا هناك الكثير من الاستعارات حول “حسرة القلب ” و” انكسار القلب”، وبينما لا ينكسر القلب في الواقع، فإن وجود شكوك في العلاقات أو في الحياة بشكل عام، وسماحك لمشاعر الحقد والجشع بالسيطرة عليك يمكن أن يؤذيه ويرهقه إلى أقصى حد.

* الفرح يؤثر على القلب ارتفاع مستوى الحماسة ربما يسبب صدمة للقلب، سواء كان سبب هذا الأمر الأحداث والضغوط السلبية أو الإيجابية، كما يسبب بعض الآثار الجانبية مثل القلق والأرق وظهور مشاكل صحية في القلب.

* الضحك يقلل التوتر عندما تضحك يتلاشى التوتر، وعندما تحب تتلاشى مشاعر الخوف لديك، وعندما تكون سعيدًا يقل الإكتئاب، ولذلك هذه المشاعر الإيجابية البسيطة يمكنها أن تنقذ حياتك، وتضيف سنوات أخرى لفترة حياتك التي تعيشها ولهذا ينصح بضرورة التفكير الإيجابي. وأظهرتْ الدراسات أنّ المشاعر السلبية، أو الإيجابية تؤثر على الذاكرة؛ وأنّ الجميلة منها، والمثيرة للعواطف، مثل الزواج أو ولادة طفل، أو النجاح في الدراسة تبقى في الذاكرة، بخلاف السلبية منها. كما أشارتْ دراسات أخرى إلى أنّ المشاعر السلبية تُسهم في إضعاف ذاكرتنا، لأنّ العقل الباطن يعمل جاهدًا لتعزيز النسيان تجاهها.