مشاهير /مشاهير العرب

«لقاء الأجيال» مبادرة تطلقها «سيدتي» من مزرعة عاصي الحلاني رندة كعدي وماريتا الحلاني «ضحك ولعب وجد وحب»

«لقاء الأجيال».. مبادرة جديدة تطلقتها «سيدتي»، إيماناً منها بأهمية التواصل بين الأجيال المختلفة تعزيزاً لتبادل الخبرات والأفكار، لما في ذلك من فائدة للطرفين بغض النظر عن العمر؛ فكما قد يستفيد الجيل الشاب من خبرات الجيل السابق ومعرفته العميقة لتفاصيل الحياة بكل جوانبها الشخصية والمهنية، يمكن للجيل المخضرم أن يستفيد أيضاً من أفكار ومعارف الشباب المعاصرة.
مبادرتنا الأولى في هذا السياق انطلقت من مزرعة الفنان عاصي الحلاني، حيث جمعنا الفنانة رندة كعدي والفنانة ماريتا الحلاني، لقضاء يوم كامل حمل بين طياته «الضحك واللعب والجد والحب».. فإلى التفاصيل.


تصوير | محمد رحمة Mohamad Rahme

 

 تصفحوا النسخة الرقمية العدد 2101  من مجلة سيدتي  



رندة كعدي ممثلة وخرّيجة معهد الفنون الجميلة وهي متزوجة من المهندس والموسيقى حاوي حاوي وأم لشابتين: تمارا كريستينا المتخصصة في مجال إعداد الممثلين وهي المدرب الرئيس لوالدتها، وبترا مهندسة ديكور ولديها فرقة موسيقية «فرقت ع نوطة» وتعمل مع فرقة موسيقة أخرى «فرقة رست».
رندة كعدي طيبة وعفوية، تلحظها فور لقائك بها وهي الطيبة نفسها التي تظهر بها على الشاشة.
أما ماريتا فهي فنانة وصاحبة صوت جميل ولديها العديد من الأغنيات. طرحت نفسها كمغنية شابة لجيل الشباب. لحظة سماعك صوتها، تشعر بالأمان، هي محبّة وواعية لكل خطوة. يأخذها طموحها الجامح نحو هدف ترسمه لنفسها في شكل فردي بعيداً عن والدها الفنان عاصي الحلاني. هذا الطموح يديره مدير أعمالها فادي السباعي بكل حرفية ووعي، كونه صاحب اختصاص وخبرة واسعة في مجال الإدارة والتسويق والإعلانات.


اللقاء الأول في منزل رندة كعدي


قبل وصولنا إلى مزرعة الفنان عاصي الحلاني حيث كان موعدنا مع ماريتا عند الثانية ظهراً عرّجت «سيدتي» إلى منزل الممثلة رندة كعدي في مدينة زحلة حيث دعت رندة «سيدتي» لزيارتها وشرب قهوة الصباح معها.
أول ما يلفتك لحظة الوصول إلى منزل الممثلة رندة كعدي عراقة المبنى الذي تسكن فيه بالطابق الثالث المطل على الشارع العام لمنطقة زحلة. منزلها يشبه ببساطته وعراقته بساطة رندة وعراقتها. استقبلت رندة «سيدتي» بابتسامتها المليئة بالحب والفرح قائلة بلهجتها الزحلاوية الجميلة: «أهلاً وسهلاً شرفتينا». ترحيبها بـ «سيدتي» أعادنا إلى الزمن الجميل زمن تبادل الزيارات بين الأهل والأصدقاء بعيداً عن وباء الكورونا الذي فرّق الناس عن بعضهم البعض.
لحظة دخول «سيدتي» إلى منزل الممثلة رندة كعدي قالت رندة: «أقدم لكم زوجي المهندس حاوي حاوي». زوج الفنانة رندة كعدي موسيقي كان يعمل مع الفنانين مارسيل خليفة وسامي حواط وخالد الهبر.
سألت «سيدتي» المهندس حاوي حاوي الذي بدوره استقبلنا بكثير من اللياقة.

كيف تعرفت إلى زوجتك الممثلة رندة كعدي؟
قال ممازحاً: «كنت أعمل مرة على ترميم مدرسة كانت رندة مدرِّسة فيها عندما رأيتها قلت لمديرة المدرسة ممازحاً إياها أنا سأعمل على ترميم المدرسة شرط أن توافق رندة على الزواج مني. هكذا تعرفت إليها».
قالت رندة كعدي لـ «سيدتي»: «حاوي هو من يساعدني على حفظ دوري في النص والسيناريو لأي مسلسل أشارك فيه وإذا أخطأت بكلمة وأردت الاستعانة بكلمة أخرى يقول لي: «رندة التزمي بالنص». وابنتي تمارا تشرف على تدريبي خاصة أنها تخصصت في أوروبا في مجال «إدارة الممثلين». وكل مسلسل أشارك به هي من تشرف فيه على تدريبي. وقد أخذت على عاتقها الإشراف عليّ وعلى إدارتي كممثلة. لذلك أصبحت قادرة على المشاركة من دون خوف في أكثر من عمل وأكثر من شخصية في آن واحد. حقيقة كل ممثل مهما كانت سنين خبرته عديدة فهو بحاجة إلى اختصاصيٍّ في إدارته كممثل.

تابعوا المزيد: بالصور .. نادين نجيم وماريتا الحلاني بالحجاب من كواليس مسلسل "2020"


اللقاء الثاني في مزرعة عاصي الحلاني


قبل أن تشارف الساعة على الواحدة ظهراً، توجهنا من منزل الممثلة رندة كعدي إلى منطقة الحلانية حيث تقع مزرعة الفنان عاصي الحلاني والد الفنانة ماريتا الحلاني، التي كانت قد سبقتنا إلى المزرعة وجهزت نفسها لاستقبالنا. وهي المرة الأولى التي تلتقي فيها ماريتا رندة كعدي.
استقبلت ماريتا «سيدتي» والممثلة رندة كعدي بحفاوة بالغة، عكست تحليها بصفات حُسن الضيافة حيث استقبلتنا عند المدخل الرئيس للمزرعة. وهذه دلالة واضحة أنها تربّت على حُسن استقبال الضيوف كعادة مترسخة لدى العائلة.
رندة: زوجي حاوي هو من يساعدني على حفظ دوري في النص والسيناريو لأي مسلسل أشارك فيه.
اللقاء كان حميمياً بينها وبين رندة كعدي التي بدورها أشادت بماريتا وبوالدها الفنان عاصي الحلاني حيث قالت لها رندة: «أنت يا ماريتا ابنة حبيب قلبنا عاصي»، معربة عن إعجابها بالمزرعة والخيول الموجودة فيها.


حوار متبادل بين النجمتين


جلسة فنية جمعت رندة وماريتا تبادلتا فيها الحديث وقامت «سيدتي» بنقل أجواء هذه الجلسة:
ماريتا: رندة هل سبق لك وقدمت أعمالاً درامية مع شركة «الصباح» للإنتاج الفني؟
رندة: لا، فمسلسل «عشرين عشرين» هو أول مسلسل لي مع شركة «الصباح».
رندة: ماريتا لديك بذور فنية متنوعة ما شاء الله غناءً وتمثيلاً، وقد نراك في المستقبل إما ترقصين وإما ترسمين. فالموهبة موجودة وجذورها واضحة في شخصيتك وعلى وجهك وحضورك. أنا أهنئك على دور سعاد الذي لعبته في مسلسل «عشرين عشرين». لقد صدقت أداءك للدور خاصة لحظة فرحتك في مشهد العرس الذي كنت تنتظرينه كفتاة تسعى لبناء عائلة.. ماريتا ما هو مخططك في عالم التمثيل؟
ماريتا: في البداية أحب أن أشكرك سيدة رندة على كلامك الحلو.
 

تابعوا المزيد: شاهد.. ماريتا الحلاني تقلد سامية الجزائري فكيف بدت؟


ماريتا:لديّ مدرب خاص للتمثيل أتمرّن معه وفي الوقت ذاته أدرس في الجامعة إدارة الأعمال



كلامك يحمّلني مسؤولية كبيرة ويؤثّر بي. لديّ شغف كبير بالتمثيل وأحب كثيراً ما أقوم به. لا أتعب ومازلت في بداية الطريق سأشتغل كثيراً على نفسي. وأتمنى أن أصبح في المستقبل ممثلة مثلك.
رندة: هل لديك مدرب خاص للتمثيل يساعدك؟
ماريتا: لديّ مدرب خاص للتمثيل أتمرّن معه وفي الوقت ذاته أدرس في الجامعة إدارة الأعمال. لذلك ليس لديّ الوقت الكافي لأدرس التمثيل في جامعة أخرى. لهذا السبب أستعين بمدرب وهو يساعدني كثيراً.
هنا تدخلت رندة وقالت لماريتا: «أنا رغم خبرتي الطويلة في مجال التمثيل وأنا خرّيجة معهد الفنون، لا أتجرأ وأعمل بلا مدرب. وجود المدرب إلى جانبي، يجعلني قادرة على أن أمثل في أكثر من عمل درامي في آن واحد. والمدرب الذي يعمل على متابعتي كممثلة هي ابنتي التي ترافقني إلى موقع التصوير وتعمل على أدقّ التفاصيل لأي دور درامي ألعبه.
ماريتا: ما اسم ابنتك؟
رندة: تمارا كريستينا حاوي.
ماريتا: هل لديك أولاد غيرها؟
رندة: لديّ أيضاً ابنة تدعى بترا حاوي، وهي مهندسة ديكور. ولديها اختصاص في الدراسات العليا بالعلاج بالموسيقى، وهي مغنيّة ولديها فرقة «فرقت ع نوطة» ومشاركة بـ« فرقة رست».
ماريتا: «الله يخليهما لك».
كانت ماريتا تسأل رندة لتكسب معرفة وخبرة منها كممثلة مخضرمة: هل يجب عليّ أن أعمل وأدرس لهجة الشخصية للدور الذي ألعبه؟
رندة: كل شخصية تلعبينها في أي مسلسل كان، بحاجة إلى دراسة حتى النَفَس الصاعد من الشخصية بحاجة إلى دراسة. فبالصوت مع حركة جسمانية مع أداء جيد تستطيعين إيصال الشخصية كما يجب. أنا ومع هذه الخبرة لديّ، أخاف من الوقوف أمام الكاميرا من دون تمارين على الشخصية التي ألعبها.


ماريتا كانت تستمع إلى رندة وكلها شغف لكي تتعلم الوصول إلى هدفها في مجال الدراما. وتسأل رندة: إذا عرض عليك دور والمطلوب منك البدء بالتصوير بسرعة ماذا تفعلين؟
رندة: أرفضه. يجب أن يكون هناك شهر قبل بدء التصوير لكي أقبل الدور المطلوب مني. حينها أدرس الدور وألتزم بالنص وأحفظه كلمة كلمة.
ماريتا: كل الناس يحبونك.
رندة: أشكر ربي على هذه المحبة. «تقبريني» وأنتِ ماريتا أيضاً كل الناس يحبونك.
ماريتا: أنا سعيدة جداً أنني تعرفت إليك. وهذه مصادفة حلوة. صحيح نحن اشتغلنا في مسلسل «عشرين عشرين» إلا أننا لم نلتق في المشاهد سوياً لكنني تابعتك. ونحن نتعلم منك أصول التمثيل وسوف أشتغل على نفسي لأصل في المستقبل إلى جزء بسيط من قدراتك التمثيلية.
رندة: «يا تقبريني».
ماريتا: لأنه لا يوجد مثلك ممثلة محترفة.
رندة: يوجد... يوجد... المهم أن تحافظي على اختياراتك وأمام من ستمثلين الدور.
ماريتا: شكراً كثيراً لمحبتك ولكلامك الجميل وأتمنى رؤيتك مرة أخرى، ونشتغل سوياً في المستقبل.
رندة: وأنا سعيدة جداً أني قمت بزيارة ديار ومزرعة آل الحلاني.
ماريتا: أنا من تشرفت بحضورك لمزرعتنا وأتمنى عليك القيام بزيارتنا دائماً خاصة أنك جارتنا القريبة. (ماريتا وصفت رندة بالجارة القريبة وذلك لقرب منزل رندة الواقع في منطقة زحلة من منطقة الحلانية).
رندة: نحن نحب عاصي الحلاني ونحب دياركم الواسعة. (الله يوسع دياركم ومقامكم) منطقة البقاع هي نقطة ضعفي وأحبها كثيراً.


في هذه الدردشة المليئة بالحب والنصائح الفنية بدت ماريتا شابة واعية وتحب التطور استفادت من معلومات ونصائح رندة كعدي لها.
رندة: ماريتا هل تحبين منطقة الحلانية؟
ماريتا: أكيد أحبها كثيراً خاصة عندما يصبح الطقس ذا برودة معتدلة. هنا في المزرعة ترتاح نفسيتي وأشعر بهدوء جميل.


دعت ماريتا «سيدتي» والممثلة رندة كعدي لتناول الغداء وهذا يعكس كرم بيت الحلاني. فماريتا ابنة أبيها في الكرم وحسن الضيافة. فهي مازالت محافظة على عادات وتقاليد عائلتها على الرغم من صغر سنها والحياة المعاصرة الواضحة من طلتها وثقافتها لكنها محافظة على التوازن ما بين الحياة المعاصرة وعادات وتقاليد والدها الفنان عاصي الحلاني.
بعد تناول الغداء توجهنا إلى غرفة مطلة على الإسطبل للأحصنة.
ماريتا: هل تحبون احتساء الشاي؟
رندة: نعم وماذا عنك هل تحبين الشاي؟
ماريتا: أحبه خاصة إذا كان مذاقه حلواً وتناوله لاسيما هنا في المزرعة.
رندة: «الحلو بدّو حلو». أنا بمقدار ما «مرمرتني» الحياة، لذلك أشرب الشاي مرَّاً من دون سكّر.
ماريتا: أنا أحب ان أشرب القهوة مُرَّة.
 

تابعوا المزيد:ماريتا الحلاني تهنئ أحلام بألبومها فبمَ ردت الأخيرة؟


لعبت الفنانتان لعبتي كرة المضرب «الراكيت» و«الإكس»، وهما من ألعاب جيل رندة.. وبرعت ماريتا فيهما مع أنها من جيل «الآيباد»


لحظات المرح واللهو

بعد تناول الشاي اجتمعت رندة كعدي وماريتا عند رغبة «سيدتي» في لعبة «الراكيت» (كرة المضرب) ولعبة «الإكس». وهذه ألعاب تربى عليها جيل رندة كعدي التي أرادت أن تلعبها مع ماريتا وهي من هذا الجيل، جيل «الآيباد» كما وصفته ماريتا.
بدأت رندة اللعب مع ماريتا بـ «الراكيت» (كرة المضرب). وضحكتا سوياً. وكان برفقتهما فادي السباعي مدير أعمال ماريتا.
قالت ماريتا: «هذه اللعبة جميلة لم يسبق لي اللعب بها. جيلنا معظم ألعابه محصورة على الآيباد للأسف».

ثم انتقلتا إلى لعبة «الإكس» وهنا كانت رندة تشرح لماريتا طريقة اللعبة وكيف تتم. وماريتا فرحة بما تسمعه من رندة وهي تشرح وتلعب معها لعبة «الإكس» ورندة تقول: «للأسف هذا الجيل لا يعرف هذه الألعاب التي تشمل تمارين وحركات رياضية خاصة أنها في الهواء الطلق».
بعد الانتهاء من اللعب توجهت ماريتا ورندة لإطعام الأحصنة. ماريتا تعلمت الركوب على الخيل لكنها لم تمارس هذه الهواية بشكل جيد لكنها تحب كثيراً الخيل والحيوانات وتعدّها محبِّة وكلها حنان تعطي بلا مقابل.
بعد نهار طويل قضته «سيدتي» برفقة الفنانة ماريتا والممثلة رندة كعدي، ودعنا ماريتا التي وجهت تحية شكر لـ «سيدتي» على هذا اللقاء الذي عدّته مميزاً. كذلك الممثلة رندة كعدي شكرت بدورها «سيدتي» وشكرت ماريتا على حسن ضيافتها وكرمها. فردت ماريتا: «رندة نحن جيران وعليك زيارتنا مرة أخرى».

تابعوا المزيد: بالصور.. عاصي الحلاني يحتفل بعيد ميلاد ابنته ماريتا

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

X