اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

رحيل الفنان المغربي عبد المنعم الجامعي

الراحل عبد المنعم الجامعي- الصورة من حسابه على الفيسبوك

توفي صباح أمس الأحد بالرباط، الفنان عبد المنعم الجامعي، عن عمر ناهز 73 سنة، بعد معاناته مع المرض.


ويعتبر الفنان عبد المنعم الجامعي المولود سنة 1948 بمدينة سلا، واحداً من رواد الأغنية المغربية العصرية ومن المقامات الصوتية المشهود لها، زاده في ذلك المعارف التي اكتسبها بالمعهد الموسيقي الذي قضى به 5 سنوات كاملة تعلم خلالها العزف على آلة العود.

الراحل خلال تكريم سابق من نادي الفنانين بالمغرب-الصورة من حسابه على الفيسبوك
الراحل خلال تكريم سابق من نادي الفنانين بالمغرب-الصورة من حسابه على الفيسبوك



وتمتد مسيرة الراحل، الذي تم توشيحه في شهر أغسطس 2016 من قبل العاهل المغربي الملك محمد السادس ، بوسام المكافأة الوطنية من درجة ضابط، إلى أكثر من 5 عقود قضاها بين الزجل والقصيد، واشتغل خلالها رفقة العديد من الأسماء الشهيرة على مستوى اللحن والكلمات.
وتعتبر أغنية "جا فالمعياد" أشهر أغانيه التي تغنى بها المغاربة منذ أواخر السبعينات. كما أن للراحل أغنيات ستبقى خالدة من بينها "شافيا بعيون كبار" و"ماشي دق الزين " و"ناديت اعليك" و"على كل حال".

وأثرى الفقيد، الذي بدأ مشواره بتقليد نجوم الطرب العربي وعلى رأسهم العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، الخزانة الفنية المغربية، طوال مسيرته الفنية التي انطلقت بشكل فعلي سنة 1968 من خلال أدائه لأول أغنية في مساره وكانت بعنوان "نهاية" التي كتبها الراحل محمد العراقي ولحنها الراحل حميد بنبراهيم.
وشارك الراحل أيضاً في ملاحم ومناسبات وطنية ، إلا أن ظهوره في السنوات الأخيرة كان محتشماً بسبب معاناته مع المرض في فترات متقطعة من حياته ، لكنه ظل محبوبا ينتسب لجيل الرواد الذين تغنوا بكلام مغربي اصيل.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"