اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

التأريض للأطفال: الأسباب والآثار الجانبية وكيفية القيام بذلك

التأريض للأطفال

جدول المحتوى
1. أسباب استخدام الوالدين التأريض كعقاب
2. الآثار الجانبية لتأريض الأطفال
3. ماذا يجب أن تفعل عند تأريض طفلك

عندما يسيء الطفل التصرف، فإن معظم الآباء يوقفونه، حيث يستلزم التأريض للأطفال بسحب بعض الامتيازات منهم لفترة محددة، حتى يتمكنوا من التفكير فيما فعلوه وإيجاد طرق للعلاج، يقول الدكتور محمد هاني أخصائي الصحة النفسية واستشاري العلاقات الأسرية، إن كل والد يفرض مجموعة من العقوبات متفاوتة الدرجات عندما يوقف أطفاله، قد يقطع البعض اتصال Wi-Fi، وقد يصادر آخرون هواتفهم، وقد يمنع البعض أطفالهم من مقابلة أصدقائهم لفترة محددة عندما يتم قول وفعل كل شيء.

1. أسباب استخدام الوالدين التأريض كعقاب

  إرضاء طفلك
  • يستخدم الآباء التأريض كعقاب لأسباب مختلفة. فيما يلي أكثرها شيوعاً.
  • العصيان
  • إذا كنتِ قد أخبرتِ طفلك أن يتصرف بطريقة معينة، وتجاهل عن عمد تعليماتك، فقد تضطرين إلى إرضاء طفلك.
  • العنف
  • بعض الأطفال عنيفون تجاه الأطفال الآخرين، قد يتنمرون على شخص ما أو يتشاجرون، في كلتا الحالتين، العنف ليس شيئاً يجب أن يلجأ إليه طفلك.
  • عدم الاحترام
  • في بعض الأحيان، يرد الأطفال أو يفعلون شيئاً  لا يتوافق مع أسس  الاحترام على الرغم من ذلك، في مثل هذه الحالات، قد يدفع الآباء أطفالهم إلى تعليمهم بعض الأخلاق.
  • الكذب
  • يكذب بعض الأطفال للخروج من المواقف الصعبة، إذا كان طفلك يفعل ذلك بشكل معتاد، فقد تضطرين إلى التفكير في تأريضه.
  • السرقة
  • هناك مشكلة شائعة أخرى يواجهها الآباء، وهي أن أطفالهم يسرقون منهم. السرقة مشكلة خطيرة، وإذا تُركت دون رادع، يمكن أن تنمو، قد تفكرين في تأريضهم لمساعدتهم على كبح هذه العادة.
  • العادات السيئة
  • يدخل بعض الأطفال في عادات سيئة مختلفة، قد تكون هذه العادات ضارة بنموهم الاجتماعي والعاطفي، يلجأ الآباء إلى التأريض لتصحيح عادة معينة.

2. الآثار الجانبية لتأريض الأطفال

 الأطفال الأساسيين

 

  • في حين أن الأطفال الأساسيين قد يؤدون إلى النتيجة التي تريدينها، على الأقل عندما يكون الأطفال أصغر سناً، فقد يكون لها بعض الآثار الجانبية عندما لا يتم القيام بها بشكل صحيح.
  • إذا كنتِ تتسببين لهم في الإذلال بين أصدقائهم من خلال جعلهم على الأرض، فقد يعتبر أطفالك ذلك ضغينة ضدك، قد يبدأون حتى في مقارنتك بوالدي أصدقائهم، في حين أن هذا السلوك أكثر شيوعاً بين المراهقين، فقد يكون لدى الأطفال الصغار أيضاً مشاعر مماثلة.
  • إذا قمتِ بتثبيت طفلك من دون إعطائه سبباً مناسباً، فقد يفقد احترامه لذاته، يقومون بتخمين خياراتهم وأفعالهم مرتين، لأنهم لن يعرفوا ما الذي يمكن أن يكسبهم أساساً، يؤدي هذا القلق المستمر إلى تطوير خوف غير عقلاني من العقاب، ويمكن أن يسبب القلق.
  • في حين أن الأطفال الأصغر سناً يخافون من التعرض للتضرر، فإن الأطفال الأكبر سناً، وخاصة المراهقين، يصبحون متمردين نتيجة لذلك، قد يفعلون أشياء عن قصد لإزعاجك بشكل عام، إذا كان عليك أن تدفعي طفلك لنفس الخطأ أكثر من مرتين، فهذا يشير إلى أنه لا يتعلم منه، وتحتاجين إلى التفكير في خيارات أخرى.
  • يتمتع الأطفال بموهبة خارقة لطلبهم المتكرر لشيء يريدونه، حتى تستجيبي لطلبهم، بمجرد أن يعرف أطفالك المدة التي تستغرقينها قبل الغضب، سيطلبون منك مراراً وتكراراً السماح لهم بالشيء الذي منعتهم من القيام به، لذلك، تصبح لعبة بالنسبة لهم، إذا استمر التأريض فقط حتى تصمدي وليس حتى الفترة المحددة التي حددتها في البداية، فقد يأتي بنتائج عكسية.
  • يجب أن تحاولي ربط النتيجة بالسلوك، على سبيل المثال، إذا أسقطوا جهاز التحكم عن بعد الخاص بالتلفزيون بشكل متكرر بعد أن طلبتِ منهم توخي الحذر، فيمكنك إيقاف تشغيل التلفزيون ومع ذلك، إذا قمتِ بإيقاف تشغيل التلفزيون بسبب كل علامة على سوء السلوك، فقد يتم الخلط بينه وبين سبب تعرضهم للأرض، قد يفقدون في النهاية الاهتمام بمشاهدة التلفزيون تماماً أو يبحثون عن ثغرة لمشاهدته، مثل مشاهدة التلفزيون في مكان صديقتهم.

3.ماذا يجب أن تفعلي عند تأريض طفلك

تأريض الطفل

 

  • قد يبدو أن تأريض الطفل هو الطريقة الوحيدة للمضي قدماً لتأديب طفلك، ومع ذلك، تحتاجين إلى القيام بأشياء معينة لجعل التأريض فعالاً.
  • بدلاً من إصدار تعليمات غامضة، مثل "حسن التصرف أو غير ذلك"، أعطي طفلك تعليمات صريحة مع العواقب، على سبيل المثال، يمكنك أن تقولي، "إذا أسقطت جهاز التحكم عن بُعد الخاص بالتلفزيون، فلن يُسمح لك بمشاهدة التلفزيون لمدة يومين".
  • اعتماداً على عمر طفلك، يمكنك زيادة أو تقليل شدة العقوبة وطبيعتها، يجب عليك أيضاً التأكد من أن طفلك واضح بشأن السبب الذي من أجله يتم ترسيخه.
  • يجد الأطفال صعوبة في التركيز على الأهداف طويلة المدى وبالتالي، يجب أن تقدمي لهم التعليمات التي يمكنهم التركيز عليها، بدلاً من أن تقولي، "يجب أن تدرسي جيداً حتى تقومي بعمل جيد في نهاية العام"، يمكنك أن تقولي، "أكملي هذا الواجب المنزلي اليوم، ويمكنك الدراسة للاختبار غداً".
  • وعندما يكمل أطفالك المهمة المطلوبة، اعترفي بها، التعزيز الإيجابي طريقة ممتازة لتشكيل السلوك الجيد.
  • إذا كان طفلك قد فعل شيئاً خاطئاً، فإن أول شيء يجب عليك فعله هو بدء محادثة معه، اخلقي بيئة يشعرون فيها بالأمان للمناقشة معك دون الخوف من الحكم عليهم، هذه هي أفضل طريقة يمكنك من خلالها تقديم المشورة لهم بشأن المسار الصحيح للعمل.
  • إذا كان طفلك قلقاً بشأن فقدان أعصابك، فسوف يتجمد ولن يكون منفتحاً على قبول التوجيه منك.
  • دعي طفلك يتحدث ويعبر عن أفكاره، يجب أن يكونوا فكروا بطريقة معينة للتوصل إلى قرارهم النهائي، يساعدك هذا في فهم سبب قيامهم بعمل معين.
  • إذا كان طفلك قد فعل شيئاً غير لائق في نوبة غضب، فركزي على القصد من الفعل بدلاً من الفعل نفسه، على سبيل المثال، إذا كسروا شيئاً ما أثناء الغضب، فيجب تعليمهم الطريقة الصحيحة للتعامل مع الغضب، بدلاً من التركيز على العنصر المكسور.
  • هذا يعلم الأطفال أنه بينما يمكنهم التنفيس عن أنفسهم، لا يمكنهم تدمير الأشياء أو إيذاء الناس. هذه طريقة أخرى لتعليم الأطفال أن الأفعال لها عواقب.
  • بينما يجب عليك تجنب أو الحد من التأريض عندما يكون الأطفال صغاراً، يجب عليك التأكد من أن جميع أطفالك يعاقبون عندما يتصرفون بشكل غير لائق، لا ينبغي إعفاء أي طفل من التأريض في حالة سوء السلوك.
  • من الأهمية بمكان فرض العدالة، حتى لا يشعر أي من أطفالك بأنهم محاصرون أو مستبعدون عند تعرضهم للخطأ.
  • يعد الحد من الأنشطة المفضلة لدى الطفل أحد أكثر الطرق فاعلية في تأقلم الطفل، ومع ذلك، إذا أفرطتِ في ذلك، فقد يصبح طفلك مستاءً بدلاً من التعلم من الأساس.
  • يجب أن تجعليهم يعتمدون على الأشخاص أو الأحداث التي يحبونها اعتماداً على طبيعة ودرجة أفعالهم.
  • يبدو أن الأسباب طويلة المدى تضر أكثر مما تنفع، يجد الأطفال، خاصة عندما يكبرون، طرقاً للغش أو العمل في طريقهم للتغلب على العقوبة، أيضاً، لا تسمح لك القواعد الطويلة بتعزيز السلوك السليم.
  • اسمحي لأطفالك "بالمقايضة" بأساسهم للسلوك الجيد، يكون هذا أي شيء تختارينه، مثل مطالبتهم بالقيام بالأعمال المنزلية في المنزل أو إكمال واجباتهم المدرسية في الوقت المحدد، إذا أظهر طفلك سلوكاً جيداً بشكل مستمر، فيمكنك تقليل فترة التأريض.
  • عندما تتحدثين عن سوء سلوك طفلك، امنحيه فرصة لإصلاح المشكلة، سيعطي هذا لطفلك فرصة لتعلم الطرق المختلفة لإصلاح أخطائه.
  • على سبيل المثال، إذا أساء لصديق في المدرسة، دعيه يبتكر طرقاً للاعتذار، سوف يتعلم تحليل أفعاله وتقليل الأشياء التي تبعد تركيزه عن الأشياء المهمة في متناول اليد.
  • تذكري أن طفلك مجرد شاب يحاول التنقل في طريقه حول العالم، ضعي نفسك مكانهم وحاولي التعاطف مع موقفهم، بدلاً من الغضب منهم عندما تبدئين في التعاطف مع أطفالك، فإنك تبدئين تلقائياً في محاولة إيجاد طرق لتصحيح المشكلة، بدلاً من الصراخ في وجه طفلك وتثبيته.
  • التواصل المفتوح هو المفتاح لعلاقة صحية بين الوالدين والطفل، سيشعر طفلك بثقة أكبر بشأن مشاركة الجوانب المختلفة لحياته معك، وسيأتي إليك عن طيب خاطر للحصول على المشورة يبدو تأريض الأطفال أفضل طريقة لفرض القواعد، ولكن عندما لا يتم ذلك بشكل صحيح، يمكن أن يدفع أطفالك بعيداً عنكِ، افعلي ذلك بشكل معقول وامنحي أطفالك الفرصة للتعلم من أخطائهم.