اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

آداب التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصّة

آداب التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصّة

قد يبالغ المرء، أثناء التعامل مع الأشخاص الراشدين ذوي الاحتياجات الخاصّة، في تقديم المساعدة إليهم، عن حسن نيّة، من دون أن يدرك أن الأخيرين قد بذلوا جهدًا للاعتماد على أنفسهم. لذا، من الهام التركيز، أثناء التفاعلات المماثلة، على ذوات هؤلاء، وليس على أحوالهم الصحية، فالبالغون ذوو الاحتياجات الخاصّة يستحقون المعاملة والتحدّث إليهم كراشدين، من دون أخذ أي قرارات عنهم، أو إخبارهم  بما يجب عليهم فعله أو الحديث إليهم على غرار الحديث إلى الأطفال! بعض من آداب التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصّة، في نقاط أساسيّة، في الآتي.

تابعوا أيضاً: سعودي يبتكر تقنية تمنع الاستيلاء على مواقف ذوي الاحتياجات

آداب التصرّف في نقاط موجزة

بعض الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصّة قادر على رعاية نفسه بنفسه، من دون عون آخر

• إذا لم يكن المرء متأكّدًا من الطريقة التي يجب أن يتفاعل حسبها مع شخص من الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصّة ، فعليه سؤاله، من دون أن يفترض الأول أنّ الثاني يحتاج إلى المساعدة. بالمقابل، لا للسؤال المتكرر على شاكلة "هل أنت متأكد أنك لا تريد المساعدة؟" إذا رفضها الثاني. ثمة أمر مهمّ في هذا الإطار يتمثّل في عدم الاستهانة بقدرات شخص معوّق، وفي التيقن من أن بعض الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصّة قادر على رعاية نفسه بنفسه، من دون عون آخر.
• لا يجب الاتكاء على الكرسي المتحرّك الخاص بالشخص من ذوي الاحتياجات الخاصّة أو حمل الكرسي له من دون إذنه أو استخدامه كدعم إضافي في وسائل النقل العام، فكلها يعدّ انتهاكًا للخصوصيّة.

تابعوا أيضاً: جائحة كورونا تسرّع بتوظيف ذوي الاحتياجات الخاصة في الشرقية

لا للتحديق في شخص من ذوي الاحتياجات الخاصّة


• التحديق بالأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصّة أو إظهار أي رد فعل غير مؤات عند رؤيتهم، هو تصرّف غير مقبول، وجارح.  

• أثناء التواصل، يفيد طرح أسئلة قصيرة أو مباشرة تتطلب إجابات قصيرة أو إيماءة أو هزة من الرأس. وعلى الشخص السليم ألا يتظاهر أبدًا بالفهم إذا كان يواجه صعوبة في القيام بذلك. بدلًا من ذلك، عليه تكرار ما فهمه من الشخص من ذوي الاحتياجات الخاصّة، مع السماح للأخير بالردّ. إذا كان الشخص من ذوي الإعاقات السمعية فلا بد من التربيت على كتفه للفت انتباهه، والتحدث إليه ببطئ، وبشكل واضح.

• أثناء التواصل، على المرء السليم أن يبحث عن القواسم المشتركة قبل التفكير في الاختلافات. مثلًا: بدلًا من الحديث عن سيارتيكما المختلفتين، يمكن التركيز على مشكلات المرور.

• لا للتعامل مع الأشخاص من ذوي الإعاقة كأنهم ضحايا، لأنه بذا يركّز الشخص السليم على ما حدث لهم وليس على ما فعلوه حيال ذلك. سيكون من الأنسب الإشارة إلى أنهم من الناجين. علمًا أن البعض من ذوي الاحتياجات الخاصّة لا ينظر إلى إعاقته على أنها "مأساة"، وهو راض عن حياته.

• يمكن أن يؤدي اختلاف الارتفاعات بين الأشخاص السليمين وأولئك الذين يستخدمون الكراسي المتحرّكة، أثناء التواصل، إلى خلق شعور غير معلن بالتفوق والدونية. بالمقابل، يستحسن التواجد على مستوى العين نفسه مع الشخص ذي الإعاقة، وبالتالي يمكن الجلوس (وليس الركوع)، أثناء الحديث.

• من الآداب التحدث إلى الشخص ذي الإعاقة، قبل مقدم الرعاية له، لأنّه عكس ذلك يفيد بالاستخفاف بالأول، فمن خلال الاقتراب من مقدم الرعاية أولًا، يفترض الشخص ذو الإعاقة أنك تراه غير متكافئ أو غير قادر؛ الأمر يؤثّر سلبًا في التواصل.

تابعوا أيضاً: الصين تخترع كمامات شفافة لضعاف السمع