فن ومشاهير /مقابلات

زينب أسامة :لقائي بإليسا كان مميزاً وليليا كانت منافستي

وصفها أساتذتها في الأكاديميا بالتلميذة المجتهدة. ثابرت واجتهدت, وبدأت أولى خطواتها خارج الأكاديميا، فيما تميّزت داخلها وأوجدت لها جمهوراً واسعاً داخل المغرب وخارجه.
زينب ذات الواحدة والعشرين عاماً تنتمي إلى موالد برج الثور. تقرأ كثيراً، وتحبّ الرقص والغناء والسفر، وبالتأكيد سباق السيارات...
في يوم ماطر استقبلتنا زينب أسامة بلباس يتناسب وعمرها؛ جينز وقميص وحذاء رياضي. كانت بسيطة في كلّ شيء، سواء في لباسها أو كلماتها الترحيبية التي خلت من كلّ أنواع الغرور؛ ذلك الداء الذي يُصيب من شاركوا في برامج الهواة وكسبوا محبّة الجماهير.
المطر والبرد وأحياء العاصمة الاقتصادية "الدار البيضاء" التي تشبه أحياناً المتاهة, لم تمنعنا من الوصول إلى زينب للحصول على أول حوار مكتوب تجريه في حياتها الفنية بعد ستار أكاديمي, وبعد بلوغها النهائي رفقة محمود محي من مصر وجان شهيد من لبنان، وبعد حصولها على المركز الثاني بفارق بسيط في نتيجة التصويت, الذي حصل بموجبه محمود على لقب ستار أكاديمي 9.


متى بدأت الغناء؟
بدأت الغناء في سن صغيرة. وسرعان ما بدأت أعي موهبتي ونعمة الصوت التي وهبني الله، فبدأت أصقلها, لأدرس
الموسيقى في ما بعد.

هل هناك فرد من أسرتك أو عائلتك يغني أو صوته جيد؟
(تضحك) العائلة كبيرة جداً لذلك لا أعلم صراحة. وبالنسبة إلى أسرتي المقربة، لا يوجد فرد يغني باسثتنائي.

بعد فوزك بالجائزة الأولى بدار الأوبرا ..ألم يكن بإمكانك إكمال مسيرتك الفنية؟
نعم، كان يمكنني ذلك، خصوصاً أنني أول مغربية تفوز بالجائزة.  لكن الطريق كانت ستصبح أصعب ممّا هي عليه الآن, فستار أكاديمي مكنني من مفتاح الشهرة
وفتح أمامي أبواباً كثيرة.

كيف كان لقاؤك بإليسا؟
كان لقاءً مميزاً. إليسا كانت لطيفة، تدربنا على الأغاني قبل البرايم, وغنينا سوياً في البرايم النهائي.

كيف كانت تجربتك في ستار أكاديمي؟
كانت تجربة فريدة، تعلمت الكثير منها. في الجانب العملي، تعلمت كيف أقف على المسرح وكيف أقوم بالعُرَب في الوقت المناسب، تعلمت حركات راقصة .. وفي الجانب الشخصي، التقيت الكثير من الأصدقاء الحقيقيين في البرنامج.

صفي تجربتك في ستار أكاديمي بجملة؟
أحسن تجربة في حياتي.

هل كنت تتابعين ستار أكاديمي في مواسمه السابقة؟ ومن كان المفضل بالنسبة إليك؟
كنت أتابعه باستمرار، وكنت أحبّ صوت وأداء جوزيف عطية وشذى حسون والمغربية بسمة بوسيل.

من هم المشاركون الأقرب إليك؟
مصعب وزكي ونور وليليا وميساء.

وسكينة؟
سكينة أختي داخل الأكاديميا وخارجها، وتجمعني بها علاقة مميّزة. كنا سنداً لبعضنا البعض داخل جدران الأكاديميا.

هل يمكن أن يجمعك ديو مع سكينة؟
بالتأكيد، سنحاول جاهدتين لإنجاز ذلك، خصوصاً أننا اتفقنا على ذلك سابقاً.

هل كنت ستفرحين لو تأهلت سكينة إلى "الفاينل" عوضك أنت؟
لا شك في ذلك، كما نتمنى أن نصل إلى "الفاينل" سوياً لنمثل المغرب معاً، وتكون حظوظنا أكثر للفوز باللقب. لكنه حين وجب الاختيار بيني وبينها, كنت سأفرح في الحالتين...

ما هو أفضل عرض أدّيته في ستار أكاديمي؟
هناك الكثير... لكن بالنسبة إلى القدرات الاستعراضية فكان عرض "لقيتك والدنيا ليل", وعرض "البصّارة"، أما بالنسبة إلى الصوت فأظن أنها وبدون منازع كانت أغنية "أهواك" للست فيروز.

أغنية تتمنين لو أنك أدّيتها على مسرح ستار أكاديمي؟
تجيب بدون تفكير... "قالوا حبيبك مسافر".

من شجعك على دخول تجربة ستار أكاديمي؟
أمي. كانت وما زالت المشجّع الأول لكي أبدأ مساري الفني.

ألم يكن هناك اعتراض من أسرتك على دخول البرنامج والكاميرا 24/24 عليك صباح مساء؟
لا،  لم يكن هناك اعتراض ...إطلاقاً.

هل هناك اختلاف في شخصية الطلاب بعيداً عن الكاميرا ؟
ليس كلهم ... لكن هناك بعض الطلاب شخصياتهم تتميّز بالعصبية، وحاولوا ضبط أعصابهم أمام الكاميرا.

من كان المنافس الأقوى لزينب داخل ستار أكاديمي؟
ليليا كانت منافستي، لأننا نغني نفس الستايل الطربي... لكن المنافسة لم تمنعنا من إنشاء صداقة ستدوم بعد الأكاديمي
إن شاء الله.

الموزع هادي شرارة كان دائماً ما يثني على اجتهادك, هل تقييماته كانت حافزاً لك لبلوغ النهائي؟
أتذكّر جيداً أنه في البرايمات الثلاثة الأولى كان ينتقدني كثيراً. لذلك حاولت الاجتهاد أكثر في ما بعد. ولا أتنكّر لجميله ومساعدته وملاحظاته التي كانت سبباً من بين أسباب كثيرة تأهلت
بفضلها إلى النهائي.

بعد ستار أكاديمي, هل ستنتقلين إلى لبنان أو مصر...؟
الاستقرار سيكون في المغرب, ولا مانع من السفر إذا كانت هناك حفلات أو أعمال خارجه، سواء في مصر, أو لبنان, أو في دول الخليج...

كانت تلوح في الأفق انتقادات لك ولسكينة بأنكما لا تستعملان اللهجة المغربية, وتلجآن إلى لهجات أخرى، فما تعليقك؟
المتابع لتفاصيل حياتنا داخل الأكاديميا سيعلم جيّداً أنني حين أتكلم أنا وسكينة، نتكلّم باللهجة المغربية. لكننا حين نكلّم الآخرين الذين يواجهون صعوبة في فهم بعض الكلمات المغربية نلجأ إلى
لهجة بيضاء لتسهيل الفهم, وهذا ما حصل في الإيفالات أيضاً.

متى سنشهد زينب أسامة عروساً إلى جانب خطيبك أحمد؟
التركيز الآن منصبّ باتجاه مساري الفني؛ لذلك لم نحدّد موعداً, وتمازحنا. لكن بمجرد تحديد الموعد فمن المؤكد أن مجلة "سيدتي" ستكون أول من يعلم ذلك.

هل مازلت تفكرين في إكمال دراستك؟
بالطبع...سأكمل دراستي في شعبة السياسة والاقتصاد.

ماذا تقولين لمحمود؟
مبروك لك محمود...كنت من بين مَن يستحقون اللقب، لأنك خلوق وطيّب، ولا شكّ في أنك تملك صوتاً مميزاً.

وماذا يمكن أن تخبرينا عن مشاريعك المستقبلية؟
ننتظر تحديد موعد الجولة مع الطلاب, وسأحاول تسجيل الأغنية والكليب رفقة إدارة ستار أكاديمي.

كلمة لأساتذتك؟
خليل...شكراً على العُرَب
هشام...شكراً على البساطة
بيتي...شكراً على فرصة التمثيل
ميري...سأتذكّر دائماً ـ اِفتح تمّك ـ
غريتا...شكراً لك على الرياضة الصباحية
كلوديا...فعلاً كنت وردة الأكاديميا

<iframe width="560" height="315" src="//www.youtube.com/embed/jsP49_8TRiY" frameborder="0" allowfullscreen></iframe>

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X