اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ماذا تفعلين إذا كنتِ وزوجك تتباعدان

ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
أخبري زوجك بأنك فخورة به
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
يمكن أن تكون الاستشارة الزوجية مفيدة
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
تنمية الزيجات المبهجة
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
أوضحي أنك لا تلومين زوجك
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
ماذا تفعلين إذا كنتِ أنت وزوجك تتباعدان
4 صور

يمكن أن يكون من السهل على الأزواج أن ينفصلوا عن بعضهم البعض بمرور الوقت؛ خاصة عندما يكون لدى كل شخص مسؤوليات والتزامات تدفعه في اتجاهات أخرى.. من دون أن يدرك ذلك، يمكن أن تبدأ هذه القوى في وضع الناس على مسارات مختلفة؛ غالباً ما يصلون إلى النقطة التي يشعرون فيها بالانفصال عن بعضهم البعض.

وبحسب موقع (verywellmind ) تتطلب العلاقة الزوجية الصحية بذلَ جهد للحفاظ على الإثارة والالتزام والتواصل.. إذا بدأتِ في ملاحظة أنكما تتباعدان عن بعضكما البعض؛ فمن المهم أن تفكري في الطريقة التي تريدين بها معالجة المشكلة، وكيف يمكنك العمل كزوجين لبناء علاقة أكثر ثراءً وأعمق وذات مغزى.. يمكن لإيجاد طرق لإعادة الاتصال، أن يقوي علاقتك ويزيد من رفاهيتك، إذا استمر الانفصال على الرغم من جهودك؛ ففكري في محاولة استشارة زواج، إذا كنت تشعرين بأنك أنت وشريكك تتباعدان عن بعضكما، أو كنت ترغبين فقط في الشعور بالقرب منه؛ فهناك خطوات يمكنك اتخاذها لإعادة بناء اتصالك.

* تعرفي على العلامات

أوضحي أنك لا تلومين زوجك

تشير بعض الأدلة إلى أن "التباعد" هو أحد أكثر الأسباب شيوعاً لفشل العلاقات في النهاية؛ وفقاً لإحدى الدراسات التي تبحث في حالة الأزواج البريطانيين المتزوجين أو المتعايشين، ذكر 39٪ من الرجال و 36٪ من النساء، أن "التباعد" هو سبب انتهاء علاقتهم. بعض العلامات التي تدل على أنكما قد تتباعدان عن بعضكما كزوجين:

• قلة الانتباه: أنتما لا تهتمان أو تستمعان لبعضكما البعض.

• قلة الحميمية: يمكن أن يشمل ذلك الافتقار إلى الحميمية الجسدية والعاطفية، تشعرين بأنك لا تعرفين زوجك بعد الآن، أو أنه لا يعرفك.

• عدم وجود اتصال: هذا يمكن أن يجعل من الصعب اتخاذ القرارات كزوجين، وغالباً ما يساهم في الصراع.

• انعدام الثقة: تشعرين بأنك لا تستطيعين مشاركة مشاعرك الحقيقية.

• عدم التعاطف: تجدين صعوبة في فهم احتياجات وعواطف كل منكما.

في بعض الأحيان، يمكن أن تكون هذه العلامات واضحة بشكل صارخ، ولكنها قد تكون خفية أيضاً، أو تتطور ببطء بمرور الوقت؛ بدلاً من وضعها جانباً، من المهم أن تدركي أن هذه مشكلة يمكنكما العمل معاً لحلها.

* طرق لبناء تعاطف حقيقي بين الزوجين

تنمية الزيجات المبهجة

- شاركي مخاوفك

الخطوة الأولى للتغلب على المسافة المتزايدة بينك وبين زوجك، هي التحدث عن مخاوفك.. ومع ذلك، من المهم التأكد من أن هذه محادثة وليست مواجهة.

أوضحي أنك لا تلومين زوجك على ما يحدث؛ بدلاً من ذلك، قدمي ملاحظات حول ما تشعرين أنه يحدث، وناقشي كيف يمكنكما العمل معاً كزوجين لسد الفجوة.

قد تبدأ المحادثة بالحديث عما تشعرين به، على سبيل المثال، قد تقولين شيئاً مثل: "أشعر بأننا لسنا قريبين كما اعتدنا، وأرغب في إيجاد طرق لقضاء المزيد من الوقت معاً".

لا تدخلي في المحادثة بتعليقات مثل: "أنت لا تتواجد أبداً"، أو "أنت تتصرف وكأنك لم تعد مهتماً بعد الآن".. بينما قد تشعرين بأن هذه الأشياء صحيحة؛ فإن بدء لعبة إلقاء اللوم لن يؤدي إلا إلى وضع الشخص الآخر في موقف دفاعي، وتقليل احتمالية رغبته في العمل معاً لإعادة بناء العلاقة الحميمة بينكما.

- قضاء الوقت معاً

تشير الأبحاث إلى أن الأزواج الذين يقضون وقتاً أطول معاً، يميلون إلى الشعور بسعادة أكبر وتوتر أقل.. الوقت المشترك معاً ليس من السهل دائماً الحصول عليه.

تشير الدراسات التي أجرتها جامعة مينيسوتا، والتي تبحث في المطالب المتداخلة للعمل والأسرة، إلى أن كليهما من المؤسسات التي تتطلب الكثير من الوقت، والتي تتطلب الكثير من التفاني، يتطلب هذا من الأفراد اتخاذ قرارات بشأن المكان الذي يقضون فيه وقتهم؛ مما يؤدي في بعض الأحيان إلى تغيير العلاقات من أجل توفير الوقت للأطفال والعمل، لكن عندما كان الرجال والنساء مع أزواجهم، أفادوا بأنهم أكثر سعادة، ويجدون المزيد من المعنى، ويعانون من ضغوط أقل، وهذا يشير إلى أهمية الوقت المشترك مع الزوج لرفاهية الأفراد المتزوجين.

- دعم بعضنا البعض

في بعض الأحيان يكون من الأسهل الشعور بالاتصال بشخص ما عندما تشعرين بأنه في ركنك، ابحثي عن طرق يمكنك من خلالها إظهار الرعاية والدعم لبعضكما البعض.

يوضح روب باسكال، ولو بريمافيرا، الخبيران في العلاقات الزوجية والأسرية، في كتابهما "لجعل الزواج ينجح: تجنب المزالق وتحقيق النجاح"، "عندما نعتقد أننا مدعومون، نشعر بتحسن تجاه أنفسنا، ويمكننا التعامل بشكل أفضل مع الأحداث والمواقف المجهدة".

هناك العديد من الطرق المختلفة لدعم زوجك، بما في ذلك الأقوال والأفعال:

• أخبري زوجك بأنك فخورة به.

• اكتبي ملاحظة لوصف مدى تقديرك له.

• أو أظهري دعمك من خلال الأفعال، من خلال تقديم خدمة أو فعل طيب لشريكك.

يمكن أن يكون التحقق من صحة مشاعره أيضاً وسيلةً لمساعدة زوجك على الشعور بالرؤية والفهم والتواصل العاطفي.

-استمتعا معا

يشرح المعالجان في مجال الأسرة: روبرت شوارتز، وإلين براف، مؤلفا كتاب "لم يعد هناك متعة بعد الآن"، مساعدة الأزواج على تنمية الزيجات المبهجة من خلال

الاستمتاع بعلاقة زوجية، هو عامل رئيسي في تحديد الرضا الزوجي؛ فوجود علاقة قوية بين أولئك الذين شاركوا في الأنشطة التي استمتعوا بها معاً، قد حققوا السعادة في زواجهم.

أنشطة ممتعة للأزواج:

• طهي وجبة معاً.

• أنشئي تقليداً جديداً.

• تمرّنا معاً.

• ابحثي عن هواية تستمتعان بها كلاكما.

• الذهاب لركوب الدراجات أو التنزه أو التجديف معاً.

• انظري إلى الصور، أو قومي بعمل كتاب ذاكرة.

• اذهبا إلى مطعم.

• السفر.

• شاهدي غروب الشمس أو شروقها.

• اكتبي ملاحظات الحب.

- احصلي على مساعدة احترافية

إذا بدا أن المسافة تتزايد على الرغم من كل جهودك؛ ففكري في التحدث إلى أخصائي علاقات زوجية.. يمكن أن تكون الاستشارة الزوجية مفيدة في تحديد المشاكل الأساسية، والمساعدة على إعادة بناء العلاقة الحميمة، وتحسين التعاطف والتواصل.