اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

حياة سندي إنجازات عالمية في العلوم والابتكار 

صورة الدكتورة حياة سندي
الدكتورة حياة سندي - الصورة من abaut her
صورة حياة سندي
الدكتورة حياة سندي- الصورة من حساب first saudi
صورة الدكتورة حياة سندي
صورة حياة سندي
2 صور

هي عالمة طب سعودية من أوائل العضوات في مجلس الشورى السعودي والتي طورت أداة تشخيصية تستخدم للكشف المبكر عن سرطان الثدي. ومنحتها مجلة ناشيونال جيوغرافيك لقب المستكشفة الصاعدة في 2011، واختارتها مجلة نيوزويك كواحدة من بين 150 امرأة هزت العالم في 2012 ، إنها الدكتورة حياة سندي العالمة السعودية في مجال الطب تخصص التقنية الحيوية، والباحثة الزائرة في "جامعة هارفارد".

إنجازاتها ومشاركاتها

رسالة الدكتوراة الخاصة بها عبارة عن دراسات متقدمة في أدوات القياس الكهرومغناطيسية والصوتية": وصفها الدكتور المشرف بأنها خمس رسائل لضخامة وتشعب ودقة محتواها، كما شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية العامة والمتخصصة، ودعتها وكالة ناسا للعمل فيها؛ في السنة الثانية من إعدادها لرسالة الدكتوراة.

وفي عام 2010، فازت بجائزة مكة للتميز العلمي من قبل صاحب الأمير خالد بن فيصل آل سعود. كما منحتها مؤسسة ناشيونال جيوغرافيك لقب "المستكشفة الصاعدة" في عام 2011،

ومنحها مجلس الأكاديمية العالمية للعلوم، وسام المحاضرة لعام 2020 تقديراً لإنجازاتها المهنية المتميزة ذات التأثير العالمي كعالمة سعودية. وبعد هذا أمرا استثنائيا لأنه من غير المألوف أن يمنح مجلس الأكاديمية العالمية للعلوم وسام المحاضرة لشخصية ليست عضواً في الأكاديمية.

سفيرة النوايا الحسنة

شغلت منصب سفيرة النوايا الحسنة لدى منظمة "اليونيسكو" عام 2012 ،نظير جهودها في تشجيع تعليم العلوم في الشرق الأوسط، وخاصة للفتيات.لتكون بذلك أول سفيرة سعودية في المنظمة.

عضوية مجلس الشورى

في عام 2013، حققت سندي إنجازاً آخر، حيث أصبحت جزءاً من أول مجموعة نسائية تعمل في مجلس الشورى في المملكة العربية السعودية. كما تم تصنيفها من قبل مجلة "أريبيان بزنس"، عام 2012، في المركز التاسع عشر ضمن قائمة الشخصيات العربية الأكثر تأثيراً في العالم العربي وفي المركز التاسع ضمن قائمة السيدات العربيات الأكثر تأثيراً.

سفيرة عالمية

تلقت العالمة دعوة من مجموعة العشرين G20 لتصبح السفيرة العالمية لشراكة الصحة والتنمية بالمجموعة، نظراً لخلفيتها المعرفية والعلمية فقد صممت واخترعت مجسا لتشخيص ومعالجة المرضى بتكلفة منخفضة، الأمر الذي يمثل رصيداً وقوة دفع كبيرة لشراكة الصحة والتنمية لمجموعة العشرين.