اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

جمعية طب الأسرة والمجتمع تطلق هويتها الجديدة

تدشين شعار الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
الرئيس الفخري مع رؤساء الجمعية السابقين والحالي ومدير الجامعة
للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
الأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للجمعية
شعار الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
شعار الجمعية بعد تدشينه - الصورة من المصدر
تدشين شعار الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
الأمير عبدالعزيز بن طلال الرئيس الفخري للجميعة أثناء تدشينه هويتها الجديدة
تدشين شعار الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
شعار الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
تدشين شعار الجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع
4 صور

دشن الرئيس الفخري للجمعية السعودية لطب الأسرة والمجتمع الأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، الهوية الجديدة للجمعية، وذلك بمناسبة مرور 33 عاماً على تأسيسها، بحضور رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، إضافة للأعضاء المؤسسين للجمعية، الذين تعاقبوا على رئاستها منذ انطلاقتها، بجانب الرئيس الحالي.

وقد أشار الأمير عبدالعزيز بن طلال بن عبدالعزيز آل سعود، بهذه المناسبة أن الجمعية قامت على رؤيا وفكر رائدين، وازدادت أهميتها في ظلما تطمح له القيادة من مستهدفات في رؤية المملكة 2030 حيث قال: "تسعى الجمعية لرفع كفاءة طب الأسرة، وذلك عبر المساهمة في حصول أفراد المجتمع على خدمات الرعاية الصحية، كذلك العمل على تحسين جودة وكفاءة خدمات القطاع الصحي، إضافة إلى تعزيز طرق الوقاية ضد المخاطر والأمراض الوبائية.

وأضاف أن الجمعية عملت على دعم حزمة من البرامج الصحية، و المرتبطة بطب الأسرة حيث قال: "نفذت الجمعية منذ انطلاقتها عديداً من البرامج المختصة في تثقيف وتدريب أمهات الأطفال المعاقين، كذلك لتشجيع الرضاعة الطبيعية، وفي الإسعافات الأولية للتعامل مع الحوادث المنزلية، إضافة لبرامج في مكافحة أمراض الدم الوراثية، والفحص الطبي الإلزامي قبل الزواج .
وأشار إلى أن هذه البرامج لا يزال لها بالغ الأثر في المجتمع، باعتبار أن طب الأسرة خط الدفاع الأول للمجتمعات، إذ قال:"حرصت الجمعية أن تكون حلقة وصل بين أعضائها، وأفراد المجتمع ، بهدف تعزيز مفهوم الوقاية الصحية الشاملة، والمستمرة لكافة الأفراد ولجميع الأعمار.

من جانبه أشار رئيس جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، الأستاذ الدكتور عبد الله بن محمد الربيش، بأن الجامعة استحضرت الدور الهام لتخصص طب الأسرة والمجتمع، وباعتبارها تحتضن مقر الجمعية، فإنها أنشأت مركزاً لطب الأسرة والمجتمع على مساحة 61 ألف متر مربع، وبتكلفة 68 مليون ريال، يضم أكثر من 50 عيادة تخصصية وعامة، بهدف تمكين مفهوم الأسرة، منوهاً أن قسم طب الأسرة والمجتمع كان أول الأقسام التي تم إنشاؤها منذ تأسيس الجامعة، وقد حظي بالدعم والمساندة من قبل أعضاء هيئة التدريس، حيث تم ابتعاث المعيدين والمحاضرين، مع توفير المقومات اللازمة لأداء مهامهم العملية.
فيما نوه الدكتور شاهر بن ظافر الشهري، الرئيس الحالي للجمعية أن الجمعية كان لها دور بارز في صناعة الفكر الصحي في بلادنا الغالية.