اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا

طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
سوسن مع ميكي ماوس - الصورة من موقع (abcnews)
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
سوسن مع أمها- الصورة من موقع (abcnews)
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
سوسن في مناقشة علمية - الصورة من موقع (abcnews )
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
سوسن مع عائلتها - الصورة من موقع (abcnews )
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
سوسن أثناء حفل تخرجها - الصورة من موقع (abcnews)
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
طفلة مصرية عمرها 12 عاماً تحصل على الشهادة الجامعية في أمريكا
6 صور

طفلة مصرية وصفها القائمون بجامعة بروارد بالمعجزة عقب حصولها على بكالوريوس العلوم البيولوجية مع مرتبة الشرف؛ إذ حصلت على 4 من 4، أي ما يعادل 100% في أنظمة تعليمية أخرى، وهي طفلة عمرها 12 عاماً.

ووفقاً لموقع (abcnews) أصبحت المصرية سوسن أحمد (12 عاماً) أصغر خريجة في تاريخ كلية بروارد الجامعية بولاية فلوريدا الأمريكية، لكن طموحها لا يتوقف عند هذا الحد.

قالت سوسن: "لقد جذبت دورات في برمجة لغة Python من خلال علم الأحياء اهتمامي. إنه مكان رائع لدراسة هذه الموضوعات حقاً؛ لذا من الرائع حقاً قبولي أن أذهب إلى هناك في الفصل الدراسي التالي".

قالت عائلة سوسن: إنهم لاحظوا أنها كانت موهوبة أكاديمياً خلال جلسات التعليم المنزلي.

*سانتوس والدة سوسن تروي اهتماماتها

سوسن مع أمها - الصورة من موقع (abcnews )

" قالت والدة سوسن، جينا سانتوس أحمد: كل تعليمها كان إلى حد كبير تحت قيادة الأطفال عندما تُظهر اهتماماً بشيء ما، فإننا نغوص فيه نوعاً ما ونحاول متابعة اهتماماتها قدر الإمكان. "تحدثنا معها عن التطورات الجديدة التي قرأنا عنها، وسمحنا لها بالاستماع إلى الإذاعة الوطنية العامة والتعرف إلى الاكتشافات العلمية الجديدة".

في سن التاسعة، حصلت سوسن على شهادة الثانوية العامة، واجتازت اختبار الاستعداد للتعليم ما بعد الثانوي الذي أتاح لها حضور دورات جامعية، وفقاً لوالديها. بدأت سوسن بأخذ فصل دراسي واحد في كل فصل دراسي في كلية بروارد؛ للتعرف إلى كثافة الفصول المتقدمة. عندما ضرب الوباء، تم نقل العديد من أنشطتها اللامنهجية عبر الإنترنت أو تم إلغاؤها، فسمح وقتها بالتسجيل في فصول جامعية متعددة في وقت واحد. باعتبارها أصغر طالبة في فصولها، لاحظت سوسن أن الطلاب الآخرين غالباً ما يتفاجؤون بوجودها في حرم الكلية.

*الطلاب زملاؤها في الجامعة يلقبونها بـ(العسل)

سوسن مع عائلتها - الصورة من موقع (abcnews )

قالت عن الطلاب في دورة معمل العلوم: "في البداية، كان الجميع يساعدني، ووصفوني بالعسل، يا حلوتي، أشياء من هذا القبيل. ولكن بحلول نهاية الفصل الدراسي، كان الطلاب يطلبون مني المساعدة بشأن الأسئلة".

قالت أستاذتها، آمبر أبيلز، أستاذة الأحياء المساعدة في كلية بروارد، لشبكة ABC News: "أكثر ما أتذكره هو أنها كانت دائماً على استعداد للقيام بالأعمال المعملية كل يوم، متحمسة بشكل استثنائي. لقد كانت رائعة. لقد كانت أكثر من قادرة لمواكبة ذلك، وكانت طالبة ممتازة". على الرغم من أن سوسن قد اتخذت مساراً سريعاً في تعليمها، إلا أن ذلك لم يمنعها من الاستمتاع بالفن والموسيقى وأفلام ديزني وألعاب الفيديو.

قالت سوسن إنها تستوحي أفكارها من نساء قويات أخريات في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بما في ذلك أندريا جيلاتلي، مهندسة الطب الحيوي وقائدة الفريق في البرنامج التلفزيوني "Battlebots".


يتأثر حب سوسن للطب بشدة بوالدها وسام أحمد الذي يعمل طبيباً في مركز كليفلاند كلينيك للسرطان في أبو ظبي. يعلق والدها آمالاً كبيرة على ابنته في دخول مجال الطب وإحداث فرق. قالت: "الأطباء مثل والدي ينقذون الأرواح واحداً تلو الآخر، لكن إذا اخترعت تقنية يمكنها العمل في الطب، فقد تنقذ العديد من الأرواح في وقت واحد".

كانت سوسن مع عائلتها عندما علمت بقبولها في جامعة فلوريدا الصيف الماضي. بعد حصولها على درجة البكالوريوس، تأمل في مواصلة تعليمها؛ للحصول على درجة الماجستير أو الدكتوراه. شاركت أيضاً نصائح للأطفال الآخرين الذين لديهم أهداف كبيرة مثل نفسها. قالت سوسن: "صوب للنجوم ولا تقلل من شأن نفسك. هذه العقلية هي التي أتت بي إلى هنا".