اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ماذا تفعلين مع تقلصات الحمل المبكر؟

ماذا تفعلين مع تقلصات الحمل المبكر؟
ماذا تفعلين مع تقلصات الحمل المبكر؟
صورة لتقلصات الحمل
ماذا تفعلين مع تقلصات الحمل المبكر؟
صورة لحامل تستخدم كيس الماء الدافئ
استخدمي كيس الماء الدافئ
صورة لحامل تتناول الدواء
كيفية علاج تقلصات الحمل المبكر
صورة لحامل تتألم
متى تتصلين بالطبيب؟
صورة لتقلصات البطن
أسباب تقلصات الحمل المبكر
صورة لتقلصات الحمل
كيف يكون الشعور بتقلصات الحمل المبكر؟
ماذا تفعلين مع تقلصات الحمل المبكر؟
صورة لتقلصات الحمل
صورة لحامل تستخدم كيس الماء الدافئ
صورة لحامل تتناول الدواء
صورة لحامل تتألم
صورة لتقلصات البطن
صورة لتقلصات الحمل
7 صور

كيف يكون الشعور بتقلصات الحمل المبكر؟
هل التقلصات في الحمل المبكر أمر طبيعي؟
أسباب تقلصات الحمل المبكر
ما هي مدة التقلصات في بداية الحمل؟
كيفية علاج تقلصات الحمل المبكر
متى تتصلين بالطبيب حول تقلصات الحمل المبكر؟


عادة ما تفترضين أن دورتك الشهرية في طريقها تعانين من بعض التقلصات في ذلك الوقت من الشهر. ولكن، كما اتضح أنه يمكن أن يكون علامة مبكرة على الحمل. ويمكن أن تستمر تقلصات الحمل المبكر هذه لفترة من الوقت. لا داعي للذعر - إنه جزء طبيعي جداً من تلك الأسابيع القليلة الأولى المليئة بالتقلبات الهرمونية. ومع ذلك، من الطبيعي أن تتساءلي عن سبب تعرضك للتشنج في بداية الحمل، وما الذي يمكنك فعله لتخفيف هذا الانزعاج، وما إذا كانت هناك أي علامات حمراء يجب الانتباه إليها. إليك كل ما تحتاجين إلى معرفته، حسب رأي الأطباء والمتخصصين.

كيف يكون الشعور بتقلصات الحمل المبكر؟

كيف يكون الشعور بتقلصات الحمل المبكر؟

لا تشعر جميع الحوامل، أو يلاحظن تقلصات الحمل المبكر، الأمر يعتمد على الحامل ومدى حساسيتها. يمكن أن يختلف الشعور الدقيق بالتقلصات، لكنها بشكل عام "مثل تقلصات الدورة الشهرية العادية - إنها خفيفة، مملة، مزعجة باستمرار.
إذا كنت لا تزالين تتساءلين عن شعور تقلصات الحمل المبكر، ففكري في الرحم على أنه "عضلة كبيرة"، وقد تشعرين بتقلصات الحمل المبكر التي تشبه تقلصات العضلات التي تشعرين بها في أماكن أخرى من جسمك.
تعرّفي إلى المزيد: 10 خرافات حول المخاض والولادة

هل التقلصات في الحمل المبكر أمر طبيعي؟

استخدمي كيس الماء الدافئ

نعم، المعاناة من تقلصات تشبه الدورة الشهرية أثناء الحمل المبكر هي شكوى شائعة بين الأمهات الحوامل حديثاً. من الطبيعي أن تصابي بالتوتر عندما تشعرين بأي شيء مختلف في جسمك خلال هذا الوقت المضطرب جسدياً وعاطفياً، لكن تقلصات الحمل المبكر هذه "شائعة جداً". وإذا لم تعاني من أي تقلصات أثناء الحمل المبكر؟ لا بأس بذلك أيضاً، واعتبري نفسك محظوظةً.

أسباب تقلصات الحمل المبكر

أسباب تقلصات الحمل المبكر

هناك عدة أسباب مختلفة وراء احتمال تعرضك لتشنجات الحمل المبكرة في تلك الأسابيع والأشهر القليلة الأولى، وهي:

1 - بسبب زرع البويضة المخصبة في رحمك:

يتم ذلك قبل أن تفوتك الدورة الشهرية، وقد يصاحب ذلك القليل من الانزعاج الملحوظ. "وقد تشعرين وكأنه وخز بسيط أو مؤلم مصحوباً أيضاً ببعض البقع الخفيفة التي تسمى نزيف الانغراس. تجدر الإشارة إلى أن الانغراس يحدث بعد أيام قليلة من توقع الدورة الشهرية؛ إذا لم يكن لديك دورة ثابتة الموعد، فقد يكون من المربك للغاية تحديد ما إذا كنت تعانين من تقلصات الدورة الشهرية أو تقلصات الحمل المبكر (لذلك لا بد من إجراء اختبار الحمل).

2 - الرحم ينمو:

إن تقلصات الحمل المبكر غالباً ما تكون ناجمة عن التمدد السريع للرحم جنباً إلى جنب مع نمو طفلك. ورحمك يمر بالكثير من التغيير في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. و قد تكون بعض التشنجات الخفيفة نتيجة لتمدد ألياف عضلاتك. فكري في هذا على أنه "آلام في النمو".

3 – لأنك تعانين من الغازات:

. في وقت مبكر من الحمل، تتباطأ حركة الأمعاء، ويرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية المفاجئة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى أعراض معدية معوية مزعجة مثل الانتفاخ والغازات والإمساك. إذا كان هذا هو الحال، فأنت لا تعانين من تقلصات الحمل المبكر في حد ذاتها، بل نتيجة ثانوية لجميع التغييرات الجسدية التي تحدث في جسمك.

4 - مارست العلاقة الزوجية للتو:

يمكن أن يؤدي إطلاق الأوكسيتوسين بعد العلاقة الزوجية إلى تقلص الرحم ويؤدي إلى بعض التقلصات أثناء الحمل المبكر؛ لكن لا تقلقي، أي إزعاج أو أثر سيتلاشى بسرعة.

5 - لديك عدوى في المسالك البولية:

أنتِ أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية بحلول الأسبوع السادس من الحمل أو بعده، وفقاً لجمعية الحمل الأميركية. إذا صاحب التقلصات كثرة التبول، أو إحساس بالحرقان عند الذهاب إلى الحمام أو الحمى، فاستشيري طبيبك.

ما هي مدة التقلصات في بداية الحمل؟

يمكن أن تكون تقلصات الحمل المبكر مصدر إزعاج، لكنها عادةً لا تستمر لفترات طويلة. تشعر معظم النساء اللواتي يعانين منها بعدم الارتياح إلى حد ما لبضع دقائق في اليوم. ومع ذلك، من الممكن أن تتوقف لبضع ساعات، قد تأتي وتذهب خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لأسباب مختلفة، ولكن من المرجح أن تظهر بشكل أكبر في الشهر الأول بعد اختبار الحمل الإيجابي.

كيفية علاج تقلصات الحمل المبكر

كيفية علاج تقلصات الحمل المبكر

إذا كنت تعانين من تقلصات الحمل المبكر ولا تسبب لكِ ألماً شديداً بشكل عام، فلا داعي لفعل أي شيء لعلاجها. ولكن إذا كنت غير مرتاحة، ينصحك الأطباء ببعض الإجراءات فجربيها:
1 - استخدمي وسادة الماء الدافئة، على بطنك يمكن أن تساعد في تخفيف الانزعاج. لكن احرصي على ألا تكون ساخنة.
2 - خذي حماماً فاتراً، حيث يمكن أن يساعد النقع في حمام دافئ أيضاً في تخفيف آلام العضلات، فقط تأكدي من أن لا يكون الحمام ساخناً جداً، فرفع حرارة جسمك في بداية الحمل تكون ضارة بالجنين.
3 - تناولي عقار الإسيتامينوفين. (المعروف أيضاً باسم تايلينول) فهو آمن للاستخدام أثناء الحمل. لكن تجنبي أدوية الألم الأخرى، مثل الإيبوبروفين والنابروكسين، وإذا كانت لديك أي أسئلة أو مخاوف، فتحدثي إلى طبيبك.

متى تتصلين بالطبيب حول تقلصات الحمل المبكر؟

متى تتصلين بالطبيب؟

تُعد تقلصات الحمل المبكر أمراً طبيعياً، ولكن هناك بعض الحالات التي يكون من الجيد فيها مراجعة طبيبتك إذا كنت تشعرين "بألم حاد مستمر، أو ألم في جانب واحد من الحوض في بداية الحمل، أو ألم مع نزيف، فذلك يمكن أن يكون علامة محتملة على إجهاض مبكر أو حمل خارج الرحم، والذي يحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة خارج الرحم.

تعرّفي إلى المزيد: كل ما تريدين معرفته عن نغزات الحمل
ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.

فيس بوك