اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الهيئة الملكية لمحافظة العلا تطلق النموذج الأولي من المركبات الذكية للنقل

الهيئة الملكية لمحافظة العلا
الهيئة الملكية لمحافظة العلا
المركبات الكهربائية ذاتية القيادة مصدر الصورة الشرق الاوسط
المركبات الكهربائية ذاتية القيادة- الصورة من الشرق الاوسط
الهيئة الملكية لمحافظة العلا
المركبات الكهربائية ذاتية القيادة مصدر الصورة الشرق الاوسط
2 صور

بهدف تحويل محافظة العلا إلى وجهة عالمية رائدة للتراث والثقافة.أطلقت الهيئة الملكية لمحافظة العلا، النموذج الأولي للبنية التحتية الذكية للنقل، عبر خدمة المركبات الكهربائية ذاتية القيادة.

تعرف على خدمة المركبات الذكية

وتمثل هذه المركبات مستقبل النقل المستهدف في المحافظة، والمتمثل في استخدام طاقة خالية من الانبعاثات الكربونية، حيث تأتي هذه الخطوة تنفيذاً لإحدى الركائز الأساسية لمخطط "رحلة عبر الزمن"، وتوفر هذه الخدمة في مرحلتها الأولية إمكانية التنقل الآمن والسريع لأهالي وزوار محافظة العلا من المواقف الجنوبية وصولاً إلى البلدة القديمة، في وقت زمني يقدر بثلاث دقائق، وبسرعة تصل إلى عشرين كليومتراً في الساعة حالياً، كما توفر المركبة أعلى معايير الأمن والسلامة ليس فقط للركاب داخل المقصورة، بل يشمل سلامة الأشخاص والكائنات الحية خارج المركبة، وذلك عبر وجود نظام استشعار ذكي عالي الحساسية يلتقط الأشياء التي تعترض مسار المركبة ويجبرها على التوقف.

وفور إطلاق نموذج العربة، استفاد من خدمات المركبة أكثر من 2000 راكب من أهالي وزوار العلا، عاشوا تجربة مستقبل النقل الذكي القادمة للمحافظة، واستطاعت المركبة نقل قرابة 300 شخص في يوم واحد، من المواقف الجنوبية للبلدة حتى مركز الزوار ذهاباً وإياباً، الأمر الذي أسهم في إيجاد تجربة سياحية سهلة ومريحة لمرتادي البلدة القديمة، بين الطبيعة الخلابة للمنطقة.

وخلال هذه المرحلة التجريبية، توبعت معدلات استهلاك الطاقة والربط الإلكتروني وإمكانية التطبيق العملي للمركبة بدقة وعناية قبل البدء بتوفير هذه الخدمة، من قبل الهيئة الملكية لمحافظة العلا والمهندسين المختصّين في الشركة المصنّعة للمركبات الكهربائية ذاتية القيادة "زيد أف تو جيت ذير"، وتشرف فرق العمل العاملة في منصة التحكم الذكي باستمرار على مواقع تواجد المركبة وأدائها العام ومجالات تحسينها.

وتعاونت الهيئة الملكية لمحافظة العلا بشكل وثيق مع شركة النقل العام المتخصّصة في التكنولوجيا "آر إيه تي بي دي" لتصميم وتشغيل المركبات الكهربائية ذاتية القيادة وتوفيرها في المملكة، ضمن الاتفاقيات التي وقعت بين المملكة وفرنسا، حيث تملك الشركة الفرنسية أكثر من 120 عاماً من الخبرة في مجالات النقل وسجلاً حافلاً بالابتكارات التكنولوجية.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمحافظة العلا المهندس عمرو بن صالح المدني: إن إطلاق المرحلة التجريبية من خدمة النقل العام بواسطة المركبات الكهربائية ذاتية القيادة، يُعدّ خطوة أولى نحو تحقيق هدف الهيئة المتمثل في تمكين المقيمين والزائرين في محافظة العلا من الحصول على أحدث خدمات النقل والأمن والفعّال من حيث استهلاك الطاقة، وبالاستناد إلى الأهداف المذكورة في الرؤية التصميمية "رحلة عبر الزمن"، تُعدّ الاستدامة مستهدفًا رئيسًا لإستراتيجيتنا في محافظة العلا، نحو تحويل منطقة شمال غرب شبه الجزيرة العربية إلى مركز للابتكار والسياحة والأعمال التجارية".

من جانبه، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة "آر إيه تي بي دي" العربية السعودية دينيس جيوا، حرص الشركة في الشراكة مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا لتطبيق حلول التنقل الذكية، بما يمنح تجربة فريدة للمقيمين والزائرين على حدّ سواء، مؤكداً أهمية الإسهام في الحفاظ على طبيعة أحد المواقع المدرجة على لائحة التراث العالمي في اليونسكو، عبر العمل على تصميم وتشغيل هذه المركبات الكهربائية المبتكرة".