اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تصبح أكثر إنتاجًا في العمل؟

لا مناصّ من الاستراحة أثناء إنجاز المهام
لا مناصّ من استقطاع وقت العمل، والاستراحة
العمل لساعات أطول لا يعني إنجاز الكثير من المهام
العمل لساعات أطول لا يعني إنجاز المزيد من المهام
الإنتاجيّة في العمل
كيف تصبح أكثر إنتاجًا في عملك؟
 مصعب المرشدي، المهتم بالتسويق ودراسات الجدوى
المهتم بالتسويق ودراسات الجدوى مصعب المرشدي
سعيد الصالح، المتخصّص والمستشار في التصميم والعلامات التجاريّة
المتخصّص والمستشار في التصميم والعلامات التجاريّة سعيد الصالح
استخدام جدول زمني للمهام مُفيد في إطار تنظيم شؤون العمل
استخدام جدول زمني للأعمال والمهام مُفيد في إطار تنظيم شؤون العمل
الانشغال برسائل البريد الإلكتروني يهدر وقت الموظّف
الانشغال برسائل البريد الإلكتروني يهدر الوقت
لا مناصّ من الاستراحة أثناء إنجاز المهام
العمل لساعات أطول لا يعني إنجاز الكثير من المهام
الإنتاجيّة في العمل
 مصعب المرشدي، المهتم بالتسويق ودراسات الجدوى
سعيد الصالح، المتخصّص والمستشار في التصميم والعلامات التجاريّة
استخدام جدول زمني للمهام مُفيد في إطار تنظيم شؤون العمل
الانشغال برسائل البريد الإلكتروني يهدر وقت الموظّف
7 صور
يُلاحظ بعض الموظفين، بعد انتهاء الدوام الرسمي، بأنّه لم يستطع إنجاز كلّ المهام الموكلة إليه خلال اليوم؛ فما هي الطرق الكفيلة بجعل المرء أكثر إنتاجًا في العمل؟

6 أمور تعزز الإنتاجيّة

استخدام جدول زمني للأعمال والمهام، مفيد في إطار تنظيم شؤون العمل

يتحدّث المتخصّص والمستشار في التصميم والعلامات التجاريّة سعيد الصالح لـ"سيدتي. نت"، معدّدًا بعض الطرق التي تساهم في رفع الإنتاجية في العمل:
المتخصّص والمستشار في التصميم والعلامات التجاريّة سعيد الصالح

1 استغلال الساعة الأولى من اليوم، التي تكون مليئة بالنشاط، لصالح المرء.
2 ترتيب المهام الروتينيّة اليوميّة.
3 التخلّص من المشتّتات.
4 إيلاء الصحّة الأهمّية القصوى أي النوم لساعات كافية وجيّدة واتباع نظام غذائي صحّي وشرب الكافي من المياه من دون انتظار الشعور بالعطش.
5 تدارك المشكلات الصغيرة التي قد تتسبّب بالقلق لئلا تتفاقم أو تتعاظم لاحقًا.
6 استخدام جدول زمني للأعمال والمهام، في إطار تنظيم شؤون العمل.

نصائح للموظّفين

لا مناصّ من استقطاع وقت العمل، والاستراحة


تذكر مجلّة "فوربس"، بدورها، بعض النقاط الأخرى المُعزّزة لإنتاجيّة الموظّفين:
  • قد يكون النظر إلى الأهداف أمرًا مربكًا، فوضع عدد من المشاريع الكبيرة في التقويم يُعدّ أمرًا مرهقًا، لكن مع تقسيم المشاريع إلى مهام أصغر، سيشعر الموظف(ة) بالمزيد من التحكّم، وسيقدر على الإنجاز بصورة أسرع، لتبدو تلك المشاريع أقلّ صعوبة.
  • قد يتجاهل البعض الأهداف الكبيرة لأنّه غير واثق من تحقيقها، لكن مع اقتراب موعد التسليم، يكون المرء قد أُنهك للغاية وغير متحمس وقليل الإنتاجيّة! بالمقابل، يُعدّ فهم متى؟ وكيفيّة العمل بشكل أفضل؟ المفتاح لإنجاز تلك المشاريع الكبيرة في الوقت المحدد، حيث لا جدول زمنيًّا مناسبًا للجميع، فإذا كان الموظّف من محبي العمل في الصباح، فعليه في ذلك الوقت العناية بالمهام الكبرى.
  • لتحقيق الإفادة القصوى من الوقت في العمل، يذكر رجل الأعمال الأميركي ستيف أولنسكي Steve Olenski قاعدة الدقيقتين، ويقول إنّها "الحل لتعظيم الإنتاجية". تقضي القاعدة بالعثور على المهام التي تستغرق دقيقتين أو أقل لإكمالها، وذلك حتى يتم توفير أكبر وقت للمهام الأخرى.
العمل لساعات أطول لا يعني إنجاز المزيد من المهام
  • لا ترادف ساعات العمل الطويلة إنجاز المزيد من المهام، لذا لا مناصّ من استقطاع وقت العمل، والاستراحة عن طريق المشي في أروقة المكتب أو شرب القهوة في مكان قريب من العمل، ما يُساعد في التركيز ويعزّز المزاج.

احذروا هذه الأمور السلبيّة في العمل!

الانشغال برسائل البريد الإلكتروني يهدر الوقت

بالمقابل، يذكر المهتمّ بالتسويق ودراسات الجدوى مصعب المرشدي لـ"سيدتي. نت" سبعة أمور تهدر الكثير من الوقت، كما تؤثر سلبًا في الإنتاجيّة، ويدعو إلى الحذر منها:
المهتم بالتسويق ودراسات الجدوى مصعب المرشدي
1 الانشغال برسائل البريد الإلكتروني والاتصالات.
2 تزجية وقت العمل في تفقّد مواقع التواصل الإجتماعي وتطبيقات اللعب على الأجهزة الذكية.
3 إنجاز مهام عدة، في الوقت عينه.
4 الزملاء الثرثارون.
5 بيئة العمل الفوضويّة.
6 التسويف وقلة التحفيز الذاتي.
7 الاجتماعات غير المنتجة.