اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ما هو اضطراب الوهم؟
ما هو اضطراب الوهم؟
المزاج العصبي والغاضب من أعراض اضطراب الوهم
المزاج العصبي والغاضب من أعراض اضطراب الوهم
الهلوسة وسماع أشياء لا تحدث من أبرز أعراض اضطراب الوهم
الهلوسة وسماع أشياء لا تحدث من أبرز أعراض اضطراب الوهم
ما هو اضطراب الوهم؟
المزاج العصبي والغاضب من أعراض اضطراب الوهم
الهلوسة وسماع أشياء لا تحدث من أبرز أعراض اضطراب الوهم
3 صور

اضطراب الوهم الفكري هو نوع من الأمراض العقلية الخطيرة، والسمة الرئيسية لهذا الاضطراب هو وجود الأوهام، وهي إيمان لا يتزعزع بشيء غير صحيح. ويعاني الأشخاص المصابون بالاضطراب الوهمي من أوهام تنطوي على مواقف يمكن أن تحدث في الحياة الواقعية، مثل أن أحداً يراقبهم أو يريد تسميمهم أو خداعهم أو التآمر عليهم أو الحب من مسافة بعيدة. وعادة ما تنطوي هذه الأوهام على سوء تفسير التصورات أو التجارب، بينما يكون الواقع هو أن هذه المواقف إما غير صحيحة على الإطلاق أو مبالغ فيها للغاية. يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب الوهم في كثير من الأحيان الاستمرار في التواصل الاجتماعي والعمل بشكل طبيعي، وعموماً لا يتصرفون بطريقة غريبة، وهذا على عكس الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات ذهانية أخرى، والذين قد تكون لديهم أيضاً أوهام كعارض من أعراض اضطرابهم. وفي بعض الحالات، قد يصبح الأشخاص المصابون باضطراب الوهم منشغلين جداً بأوهامهم، بحيث تتعطل حياتهم. وعلى الرغم من أن الأوهام قد تكون أحد أعراض الاضطرابات الأكثر شيوعاً، مثل الفصام، إلا أن اضطراب الوهم بحد ذاته نادر إلى حد ما، وغالباً يحدث في منتصف العمر أو أواخره. في السطور التالية، نستعرض معاً أسباب وأعراض اضطراب الوهم:

أسباب اضطراب الوهم

كما هو الحال مع العديد من الاضطرابات الذهانية الأخرى، فإنَّ السبب الدقيق لاضطراب الوهم غير معروف حتى الآن، ولكن يبحث العلماء في دور العوامل الجينية والبيولوجية والبيئية أو النفسية المختلفة في التسبب بهذا المرض.
- العوامل الوراثية: تشير حقيقة أن الاضطراب الوهمي أكثر شيوعاً لدى الأشخاص الذين يعانون من أفراد عائلات مصابين بالاضطراب الوهمي أو الفصام، إلا أنه قد يكون هناك عامل وراثي مُسبب للمرض، حيث يُعتقد أن الميل إلى الإصابة باضطراب الوهم قد ينتقل من الآباء إلى أطفالهم.
- العوامل البيولوجية: يدرس الباحثون كيف يمكن أن تشارك تشوهات مناطق معينة من الدماغ في تطور اضطرابات التوهم. كما تمَّ ربط اختلال توازن بعض المواد الكيميائية في الدماغ، والتي تسمى الناقلات العصبية، بتشكيل أعراض توهم. والناقلات العصبية هي مواد تساعد الخلايا العصبية في الدماغ على إرسال الرسائل إلى بعضها البعض، ويمكن أن يتداخل عدم التوازن في هذه المواد الكيميائية مع نقل الرسائل، مما يؤدي إلى ظهور الأعراض.
- العوامل البيئية: تشير الدلائل إلى أن الاضطراب الوهمي يمكن أن ينجم عن الإجهاد. كما يبدو أن الأشخاص الذين يميلون إلى العزلة، مثل المهاجرين أو أولئك الذين يعانون من ضعف البصر والسمع، أكثر عرضة للإصابة باضطراب الوهم. تابعي المزيد السكتة الدماغية: دراسة تنصح ببعض العناصر الغذائية للوقاية

أعراض اضطراب الوهم

المزاج العصبي والغاضب من أعراض اضطراب الوهم

إنَّ وجود أوهام غير غريبة من أبرز أعراض هذا الاضطراب، فيما تشمل الأعراض الأخرى ما يلي: -مزاج عصبي أو غاضب أو منخفض؛ -الهلوسة وهي رؤية أو سماع أو الشعور بأشياء ليست موجودة بالفعل (على سبيل المثال، الشخص الذي يعتقد أنه يعاني من مشكلة في الرائحة قد يشم رائحة كريهة). * المصدر: clevelandclinic.org تابعي المزيد الفصام: 8 علامات مبكرة يجب التنبه إليها