اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

المصمم زيد فاروقي:عشق الحياة هدفي..أستلهم منها الجمال وأقدمه للناس

المصمم زيد فاروقي
المصمم زيد فاروقي
المصمم زيد فاروقي
المصمم زيد فاروقي
المصمم زيد فاروقي
المصمم زيد فاروقي
2 صور


بعدما درس إدارة الأعمال والتسويق الفرعي والفنون والتصميم، بين واشنطن ولندن، قرّر زيد فاروقي، اتباع شغفه وحلمه باحتراف مهنة التصميم، فالتحق بأعرق معاهد ميلانو ولندن، وانتقل من بعدها إلى دبي، حيث وجد الأرض المناسبة لتأسيس مشروعه، ليبدأ أولى خطواته، بإنشاء المشغل الخاص به، وأطلق علامته التجارية باسم Zaid Farouki عام 2015. نتعرّف عليه وعلى تصاميمه في اللقاء الآتي..

 

 

المصمم زيد فاروقي

 

 

من هو زيد فاروقي؟

مصمّم وفنان عربي، يستخدم الموضة كوسيط. لقد أردت دائماً أن أصبح مصمّم أزياء، وعندما وصل الأمر إلى الجامعة، واختيار تخصّصي، قيل لي أنّني طالما حصلت على شهادة البكالوريوس في الأعمال، يمكنني أن أفعل كل ما أريد بعد ذلك. وبالفعل، كان هذا ما فعلته.

 

أخبرنا المزيد عن تحصيلك العلمي؟

انتقلت إلى واشنطن العاصمة، والتحقت بالجامعة الأمريكية، حيث تخصّصت في إدارة الأعمال، مع التركيز على التسويق، لكنني شعرت دائماً بأنني لا أراعي جانبي الفني، فالتحقت في دروس الفن، وأضفت تخصّصاً فرعياً بالفن التشكيلي، تضمّن الرسم والنحت، كما أنشأت مدوّنة أزياء خاصة بي تحت اسم zaiddor.com. وفي السنة الأخيرة لي في واشنطن، تقدّمت بطلب لمعهد مارانجوني في ميلانو وقبلت. وبعد حصولي على درجة في تصميم الأزياء انتقلت إلى لندن، والتحقت بسنترال سانت مارتن، وأخذت دورات متخصّصة في تقنيات تصميم الأزياء والتطريز، وكذلك الرسم باليد.

تابعي المزيد:المصممة منيرة الربيعة: الأزياء التراثية بعد تأسيس السعودية على وشك النسيان

منذ متى بدأ عالم الأزياء يشدّك؟ وما الذي ألهمك أن تصبح مصمّم أزياء؟

منذ الصغر كنت ألاحظ أن الملابس تظهر شخصياتنا، لهذا كنت أدرك أنني أريد العمل في هذا المجال، ولطالما حلمت بهذه المهنة، كما أنني نشأت في عائلة أصولها فلسطينية، واستقرّينا في أكثر من بلد عربي. إن قصص أهلي وتاريخ العائلة ورحلاتهم، وما قصّه علينا الأجداد، دفع بخيالي إلى ما بعد حدود زماني.

أنت مصمّم أزياء عربي مستقرّ في الإمارات، كيف يؤثر هذا الخليط من الثقافات والحضارات في تصاميمك؟

نعم، لي الشرف أن أطلق على نفسي أنني عربي بلا حدود، كانت نشأتي بين المملكة العربية السعودية والأردن، ووالدي نشأ بين مصر والسعودية، وعندما اخترت مقراً لأنشاء وتأسيس عملي الخاص، اخترت دولة الإمارات، فهذا الخليط من الثقافات أفتخر به، وأستلهم من تراثنا وتاريخنا وماضينا وحاضرنا قطعنا المميزة.
 

المصمم زيد فاروقي:عشق الحياة هدفي..أستلهم منها الجمال وأقدمه للناس

كيف ترى مستقبل الموضة في المنطقة العربية؟

أفتخر بالمواهب العربية التي تثبت قدراتها وتضع بصمتها من خلال إبداعاتهم التي تأخذ مكانها بجدارة الآن.

قيم العلامة

أخبرنا المزيد عن القيم التي تحملها علامتك التجارية؟

إرثنا غني ونفتخر به وبلبسنا التراثي، ونثبت من خلال تصاميمنا أنه يمكننا الاقتباس من حضارتنا وتراثنا، ثم نقوم بتقديمه بروح جديدة وتصميم معاصر.

ما الذي يميّز إبداعاتك؟

تصنّف مجموعاتنا ضمن الخياطة الراقية الإيطالية Alta Moda، كلها فريدة ومصنوعة يدوياً، وتلتزم بتقنيات وتطريز وتشطيبات الكوتور، وعلاوة على ذلك، فكل النقشات والألوان ترسم يدوياً على القماش، لتصبح قطعة فنية متنقلة، يمكن لأزيائي أن تلبس وتعرض كتحفة فنية، ولا تحفظ في الخزانة فقط.

هوية مزدوجة

تصاميمك تحمل هوية مزدوجة، هل توضح لنا الفكرة؟

أحب أن أقدم فناً يمكن ارتداؤه، فكل ما أصمّمه مرسوم باليد، وأقدّم قطعاً يمكن اعتبارها تحفاً فنية على هيئة فساتين، ففكرتي تقوم على أن لا توضع القطع التي أصممها في خزانة الملابس، بل تعامل كلوحة صممت للعرض، لكن يمكن ارتداؤها أيضاً، لهذا عندما لا يتم ارتداؤها، فهي توضع على «مانوكان» مثلها مثل أي لوحة فنية.

كيف ترى مستقبل الموضة المستدامة؟

نحن نصمّم ونصنع قطعنا بناء على الطلب، لا ننتج قطعاً فائضة لا طلب عليها، كما وننتج قطعنا في مكان واحد لقناعتنا بأن الاستدامة هي المستقبل.

أين تعرض هذه التصاميم عادة؟

تصاميمنا الجاهزة توجد في محلات عدة منها Farfetch, Eastwave, Club Oyo, Fltrd, Tryano؛ أما تصاميمنا من المجموعات الراقية Alta Moda فهي قطع فريدة من نوعها من الصعب الحصول عليها في محال الملابس، فهي متوفّرة فقط في صالات العرض الفنية، أو يمكن الحصول عليها عن طريقي مباشرة، فكل واحدة منها تحمل سمات اللوحة، فتقتصر على قطعة واحدة فقط لا تتكرّر، ولا يمكن حتى أن أعيد رسمها لو طلبت مني.

أعلى جودة

أخبرنا المزيد عن التقنيات التي تستخدم خصيصاً على الأقمشة المرسومة باليد.
كل الأقمشة المستخدمة أقمشة نقية، مثل الحرير والجلود والقطن. وعلاوة على ذلك، يتم كل التطريز في الدار، كما أنني أستطيع ان أميز الجودة والتشطيب الجيد، وأسعى بعناية لتحقيق أعلى جودة ممكنة للزبون.

من هي ملهمتك؟ كيف تحافظ على إلهامك وإبداعك؟

ملهمتي هي المرأة العربية المتميزة بقوتها وجمالها وحبها للحياة، طلتها التي تعبر فيها عن إرثها الجميل المستمد عبر الأجيال.

هل أنت راضٍ عما حققته لغاية الآن، وما هو هدفك الأسمى؟

عندما أسست العلامة التجارية التي تحمل اسمي، زيد فاروقي، وأنا بعمر 24 عاناً، وكلي حماس وشغف للمستقبل، لم أكن أتخيل في أفضل أحلامي أنني أقف هنا بعد 6 سنوات من بداية مشواري، وأحقق نجاحات، والحمد لله، أعيش حلمي، وحلمي يكبر يوماً بعد الآخر، بالاجتهاد والمثابرة، أنا أعشق الحياة، وأستلهم منها الجمال وأقدمه للناس الشغوفين بالحياة والجمال، فيروا أنفسهم بأبها صورة.

أنت تهتم بالحفاظ على الإرث وتطويره. هل تظن أن ذلك من أهم أسباب نجاحك؟

محبة وإحياء والمحافظة على الموروث وتطويره بأناقته ورقيه ومعاصرته، والمحافظة على الاستدامة هو شعارنا.
أخبرنا عن تصاميمك ومجموعاتك السابقة.
مجموعتنا التي أطلقت عليها عدة أسماء والتي عرضتها هي:
• Dripping Amend كانت مستوحاة من حكاية ألفتها بنفسي، لأستلهم منها تصاميمي، وهي عن امرأة دخلت إلى قصر يعود لأجدادها بغاية التعرف إلى أصولها، ولم يكن ما ينير طريقها إلا الشموع، لهذا كانت الشموع تتساقط على ملابسها طوال الليل، وهي تتمشى في القصر.
• Revival كانت المرأة من أصول عربية، وجدتها كانت الملكة التي كانت تسكن القصر، والتي تحدت الأعراف والتقاليد، لتتوج نفسها على هذا المجتمع، لكن كونها امرأة أحبت أن تأخذ ملابس الرجال، لكن حولتها لتتناسب مع أنوثتها.
• I AM شرقي
تعاونا مع الشاعرة فاطمة السعد على مجموعة استخدمنا كلماتها التي كتبت خصيصاً لنا، عن ماذا يعني لنا أن نكون شرقيين في عالمنا الحاضر. واستوحينا القطع من قصص اللجوء
• تعاونا أيضاً مع شركات عالمية مثل Bic وMini على مجموعات مختلفة، وأطلقنا مجموعة مستوحاة من كلمات نزار قباني «أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء» فهذه كانت الفكرة للمجموعة الماضية. وأنا لا ألتزم بإصدار مجموعة كل 6 أشهر، كما هي العادة في عالم التصميم، فما ألتزم به هو إنتاج قطع ومجموعات فريدة من نوعها أطلقها عندما أشاء.

من أين استوحيت مجموعتك الأخيرة لعام 2022؟

استوحيتها من الرحالة العرب.

من من مشاهير العالم ارتدوا تصاميمك؟

من المشاهير الذين ارتدوا تصاميمي مانويل آرنوت، فاريل وليمز، ريا أبي راشد، إيرس أبفل، كوين هربي، يارا، مايا دياب، أحمد شهاب الدين، لنا الساحلي، محمد رمضان، وسام بريدي، إيمي روكو، دون بنجامين، شادي شامل، أدهم نابلسي، آسيا، ليلى العبدالله، وغيرهم من المشاهير والمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

هل يكون لك دور كمصمم في اختيار العارضة التي سوف تعرض القطعة؟

من المؤكد، فكل مصمم يعرف القطع التي يختارها لكل عارضة لتبرز جماليتها، فلكل جسد خصوصيته، وطبيعة الأجساد مختلفة، حتى لو تقاربت المقاييس، فأنا كمصمم أزياء من أصول عربية، وعشت في أمريكا لسنوات طوال، أحب أن يكون الشخص الذي يعرض الأزياء يجمع ما بين هذه الثقافات أيضاً، فهذا المزيج في شخصية العارضة، يتماشى مع لوحاتي.

أخيراً، كيف يمكن لقراء مجلة «سيدتي» الحصول على تصاميمك ومتابعة جديدك؟

عن طريق حسابنا على إنستغرام [email protected] وموقعنا www.zaidfarouki.com